“أبناء عيلبون” يحكون قصة النكبة الفلسطينية في جامعة بايروث الألمانية

1 سبتمبر 2012

| خدمة إخبارية |

بمبادرة مجموعة من الطلاب الفلسطينيين الذين يدرسون في جامعة بايروث في ألمانيا، عُرض يوم الأثنين الفيلم الوثائقي ”أبناء عيلبون”للمخرج هشام زريق بحضور العديد من الطلاب الألمان والعرب وطلاب من مختلف دول العالم المشاركون في برنامج الجامعة الصيفي.

افتتح العرض الطالب ربيع عيد الذي رحب بالحضور وشكر الجامعة على سماحها لتنظيم هذا النشاط، كما ورحب بقدوم المخرج هشام زريق ابن قرية عيلبون الى العرض.

ويحكي فيلم “أبناء عيلبون” (25 دقيقة) الحائز على جائزة العودة عام 2008، قصة المجزرة التي حصلت في البلدة بتاريخ 28101948 والتي راح ضحيتها اربعة عشرة شهيدا، من خلال حوار مع مجموعة من اقارب الشهداء الذين عايشوا النكبة وشهدوا التهجير الى لبنان.

وفي الفيلم يستعرض المؤرخ إيلان بابه الخلفية التاريخية لتهجير الفلسطينيين من أراضيهم خلال النكبة، ويلفت باللغة الإنجليزية إلى خطة التطهير العرقي الصهيونية التي قادها ديفد بن غوريون.

ويقول المخرج هشام زريق عن الفيلم: “ أردت أن أروي حكاية قرية فلسطينية تشكل نموذجا لـ (531) قرية هدمتها إسرائيل، وطردت أهلها منها، ثم ادعت أن أهالي هذه القرى هم الذين غادروها”.

يُشار الى أن فيلم “أبناء عيلبون” في نسخته الحالية يعتبر غير مكتملا بعد، حيث يعمل المخرج حاليا على نسخة اطول مع المزيد من المقابلات والصور وتقنيات جديدة.

وفي ختام العرض وجه الحضور العديد من الأسئلة للمخرج حول الفيلم والقضية الفلسطينية.

عن موقع “عرب 48″

0 تعليق على ““أبناء عيلبون” يحكون قصة النكبة الفلسطينية في جامعة بايروث الألمانية”

أضف تعليق