أثر السيجارة/ راجي بطحيش

25 أغسطس 2010
jasad

مسلسل ذاكرة الجسد

|راجي بطحيش|

raji-qadita

كنت قد ابتليتُ في نهاية الأسبوع الماضي بالإنفلونزا الصيفية، تلك التي تعزز لديك الدوافع الإنتحارية ومشاعر التدمير الذاتي في محاولتك للفرار عبثا من حرارة الطقس القاتلة إلى حرارة الجّسد المنهكة وبالعكس. إذًا لا سبيل للهروب من لعنة الحرارة المضاعفة سوى الإستسلام للمصير الأسود والدخول في غيبوبة… وتمثلت غيبوبتي هذه المرة بجلوسي أكثر من 24 ساعة متواصلة كالنبتة الحقيقية لمشاهدة حلقات رمضان المسلسلة (إعتراف: أتابع ثلاثة مسلسلات بشكل يوميّ عبر الإنترنت وهي: “تخت شرقي” و”ذاكرة الجسد” و”الجماعة”. وهي بحق جيدة..”). أما عن تلك الـ 24 ساعة فإليكم ملاحظاتي:

تشكل النساء ملطشة الدراما الشعبوية العربية مثل “زهرة وأزواجها الخمسة” و”الحارة” و”العار”، ولا أستثني هنا دراما البيئة الشامية التي تحوّلت وبصدق إلى تلوّث بيئيّ حقيقيّ في حياتنا؛ ففي بضع ساعات لم أستطع أن أحصي عدد المشاهد التي تحوي مشادّة كلامية تتصاعد وتتصاعد وتفضي إلى صفعة من رجل على وجه إمرأة، ودائما مع كلمة السحر: “إخرسي!”

ولكن في أحد المسلسلات وصل الأمر الى أن يجرّ الممثل الممثلة من شعرها (آسف، باروكتها) بمشهد طويل ومَمطوط وغير مبرّر دراميًا في العمل (أصلا كلّ العمل غير مبرّر دراميًا) وكلّ هذا لأنها أخته وتخرج وتدخل من دون إذنه (وهو عاوز يعمل فيها راجل). وتتوالى الصّفعات والبوكسات والشلاليط؛ هذه لأنها ارتدت لبسًا غير محتشم وتلك على علاقة برجل متزوّج من أربعة وتلك خطفت عريس أخت ابن جيرانها، وتلك خادمة لم تخضع لأوامر سيّدها وتلك لم تستأذن من زوجها الخروج من البيت أو لم تطهُ لزوجها كوسا محشي بالكوارع كما طلب منها (حتى وإن كانت حجتها أنه لم يترك لها مصروفا كافيا لطهي هذه الوليمة). وعندما تذهب المسكينة لتستنجد بأمها وهي مليئة بالرضوض حول عينيْها، يدور الحوار التالي:

- يما مش مبسوطة معاه.

- إيه يا بت، هو بيضربك؟

- يعني حاجة زي كده…

- ما انا عارفاكي.. أكيد طهقتيه بعيشتو… ومش شايفة طلباتو، دانتي تطفشي بلد.

- يما ده حيوان!

- روحي يا بت على بيتك، إحنا معناش بنات تتطلق، لو كان أبوكي عايش كان دفنك بنفسو.

- يما ده بخيل وعينو ناعمة… ومتجوّز عليّ!

- هو راجل وانت ست والشرع محللو.

والمصيبة الكبرى أنّ هذه الأعمال لا تقدم حتى ولو بوعي كتابها الأدنى نقدًا وسخرية من التدهور الاجتماعي وتراجع الخطاب، بل تكاد السيناريوهات المقدمة تعبق برائحة الفخر “بقيمنا” و”تقاليدنا” و”عاداتنا”، الشكلية بمعظمها والكارثية بتطبيقاتها… فالعالم وفق هذه المسلسلات ينقسم إلى خير وشرّ، أسود وأبيض، إمرأة ورجل- ولا مجال للتشكيك أو طرح الأسئلة أو إثارة حيرة المتلقي. فالنساء بمعظمهنّ إما داعيات دينيات أو ساقطات، لا توجد شخصيات في الوسط وهنّ غالبا ثرثارات، شريرات، غبيات، ردّاحات، خطافات رجالة (انتبهوا الرجال هنا هم قيمة نادرة تستوجب الخطف)، كما أنهنّ مدبرات للمكائد هادمات للعوائل ممّا يقتضي ضربهنّ في نهاية كلّ مشهد من مسلسل عربي رمضاني.

ويذكّرني هذا بأثر السيجارة؛ فكل مرة أشاهد فيها فيلما أو مسلسلا أتعاطف فيه مع البطل أو البطلة ومع الموقف عامة ويشعل أحدهم سيجارة، أخرج واحدة من العلبة من دون أن أشعر وأشعلها بسرعة وأمجّها بفتنة ما يحدث أمامي. أما في دار السينما فإنني أكتفي بنقل توقي هذا همسًا لمن يجلس بقربي.

ووفق هذه النظرية، فمن حظ جميع النساء أنني أسكن وحدي.

4 تعليقات على “أثر السيجارة/ راجي بطحيش”

  1. واحد مستقل فكرياً قال / قالت:

    لايك للقوة 100.

  2. نجم الظهر قال / قالت:

    اعتقد عزيزي ان هدف المخرج والكاتب من كل هذا هو ان يشمئز المشاهد من هذه المناظر ويبدأ بنبذها في تصرفاته
    اعتقد انك قرات السطور لكنك لم تقرا ما وراءها مع احترامي الشديد لنقدك اللاذع

  3. مجرد تعليق قال / قالت:

    لكن الملاحظ ان المشاهد يعجب ويقلد ولا يشمئز من هذه لمشاهد
    هذا كا نراه في الطرقات وبين ابناءالجيل الجدد من الصغار فدائما هنا وهناك وفي البيت في الطريق من يقلد هذه المشاهد والتصرفات المخزية

  4. مارون قال / قالت:

    يالله، رمضان كريم.
    انشالله تبقى معافى وما تنجبر تحضر هيك تفاهات

أضف تعليق