الفنسانة ميرا عوض تقدم لكم: بطلت فلسطينية!

ما زال اللينش في رام الله يلقي بظلاله على جماهير شعبنا الصّامد وعلى رأسهم المغنية الإسرائيلية ميرا عوض، التي أعلنت في حفلة في نيويورك أنها “من وقت اللينش بطلت فلسطينية”! • هيا نعيد ميرا عوض إلى أحضان الشعب الفلسطيني ونهتف لها: “بلا أحينوعام بلا نيني/ بتضلك فلسطينية بنت فلسطيني”!

الفنسانة ميرا عوض تقدم لكم: بطلت فلسطينية!


ميرا عوض. وشو صارت؟

ميرا عوض. وشو صارت؟

(الفنسانة: الفنانة الإنسانة)

|سهام نافذ|


توطئة (تقرأ مثل برومو تلفزيوني)

هكذا، مثل النَص على غفلة، كشفت لنا صحيفة “هآرتس”، وبالصدفة، سرًا كنا ننتظره منذ وقت بعيد. ميرا عوض، الفنسانة حبيسة الجدل، التي حيّرت عقول وقلوب الملايين في مواقفها المجمّلة لإسرائيل، بقّت الحصوة. سجلوا أمامكم: يوم 12.10.2000 لم يكن اليوم الذي خسر فيه الشعب الفلسطيني تعاطف العالم فحسب، بل كان اليوم الذي خسرنا فيه ميرا عوض.


حتى بعد مرور عشر سنوات وأسبوعين وبضع ساعات على ذلك الأربعاء المشؤوم في تاريخ ثورة التحرر الفلسطينية، ما زالت قضية ما يعرف إسرائيليا بـ”اللينش في رام الله” تتفاعل وتلقي بظلها الثقيل على مسيرة شعب بأكمله. لن يختلف اثنان (طبعًا سيختلفان، بل سيقتل أحدهما الآخر…) حول الخسائر الإعلامية الذي ألحقتها هذه الحادثة بقضية شعبنا الفلسطيني، لكن شعب الجبارين، بمساعدة الزمن والمجازر الإسرائيلية المتوالية من حينه، استطاع أن يجتاز محنته تلك ووقف (جزئيًا) على رجليه بعد أن خسر الكثير من دون أي عوض.

لكن هل سيتحمل شعبنا الخسارة المهولة التي كشفت عنها صحيفة “هآرتس” يوم الجمعة الفائت، هل سيتحمل شعبنا في الداخل والخارج واللي ع يميني وع شمالي (واحد تنين تلاتة) خسارة الفنسانة ميرا عوض؟!

مظاهرة لإعادة ميرا إلى أحضان شعبها. تخرج الباصات في الثالثة تمامًا من كرميئيل

مظاهرة لإعادة ميرا إلى أحضان شعبها. تخرج الباصات في الثالثة تمامًا من كرميئيل

وتعود قصتنا إلى تقرير شيّق نقل فيه الصحفي غدعون ليفي انطباعاته من زيارته لمدينة نيويورك، جاء في إطار كتابته عن “مهرجان السينما الإسرائيلية الأُخرى” أن “ميرا عوض تغني بالإنكليزية والعربية في المهرجان، وتشرح للجمهور أنه منذ اللينش في رام الله توقفت عن تعريف نفسها كفلسطينية وصارت تعرف نفسها على أنها “إنسانة بدها تعيش”، والجمهور الإسرائيلي واليهودي في الكونسيرت هاج وماج ولم يبخل عليها في التصفيق.. فليكن”. فليكن الاستفزازية هذه كانت إشارة من ليفي لنا بأن نعمم هذا التصريح المفصلي في تاريخ شعبنا…

وقد أرسل صديق الموقع، وهو فلسطيني مقيم في نيويورك وتواجد صدفة في الكونسيرت المذكور، إيميلاً استفهاميًا (يبدو استنكاريًا) جاء فيه أن “هو ذا فاك إيز ذيس فاكينغ 3وض؟”.

أما ميرا عوض (يا صديقنا)، فهي فنانة/إنسانة/ممثلة/عارضة أزياء/مغنية/راقصة في أوقات البرايم تايم مثيرة للجدل والغضب، من مواليد قرية الرامة الجليلية ومن سكان تل أفيف. في السنوات الأخيرة تشكل عوض مع الفنسانة أحينوعام نيني ثنائيًا غنائيًا يهوديًا عربيًا (على أساس أن نيني يهودية…) يجول أصقاع الأرض وينشر رسالة محبة وسلام مفادها في أن بشرًا من نوع آخر (غيرنا يعني) يسكن هذه البلاد ويؤمن بالسلام بين الشعبين. مشكلة هذا الثنائي طيب النوايا أنه لا يجد الوقت ليشاهد نشرات الأخبار، ومشكلة عوض أنها لم تتوقع أن ينقل صحفي مشاكس رسالتها الفنسانية إلى بلادنا البعيدة عن نيويورك.

وبعد، فقد أثار هذا الاقتباس الذي انتُشل من أعماق “هآرتس” أصداء واسعة، إذ نقلت مصادر مسؤولة ومقربة من الرئيس الفلسطيني أبديّ الصلاحية، أبوه لمازن، أن السلطة الفلسطينية مستعدة للموافقة على عدم تمديد وقف البناء الاستيطاني شريطة أن تتراجع ميرا عوض عن تصريحها هذا.

وعلم مراسلنا أن لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية أعلنت عن مسيرة صامتة تنطلق ظهيرة الجمعة المقبلة من مفرق الرامة باتجاه بيت الفنسانة، تطالبها فيها بالعودة إلى أحضان شعبها الذي لا حضن لها سواه، وقد اتُفق في اللجنة أن تغّيب الأعلام الحزبية وأن توحّد الشعارات على أن تكون كالتالي: “عمر الفن ما صار ميْ”؛ “بلا أحينوعام بلا نيني/ بتضلك فلسطينية بنت فلسطيني”!


رابط متعلق: «إسرائيل الأخرى»… هل هي موجودة حقّاً؟


المحرر(ة): علاء حليحل

شارك(ي)

54 تعقيبات

  1. وااال نطلع عشان فنانة ما بدها تكون منا !!! هي الخسرانة ، فلسطين مش بحاجة لحد قليل اصل والي بحكي انه مهي مضطرة لانها عايشة بينهم و معها جوازهم ، هي مش مضطرة ابداا انها تمثلهم او تنسى اصلها عشان شوية شهرة و هالحكي الفاضي و لا خلص نسيته انه فيه آخرة و اي انسان بصبر ربنا بجازيه كل خير !!! 

  2. ميرا عوض هي الانسانه الاروع والفنانه الاجمل في الوجود , لكل منا رايه السياسي وطريقته في النضال , ولها الحق في ذلك .
    هي لم تخن وطنا ولم تبع ارضا , عرضت فنها بعيدا عن السياسة ودفعت الثمن بان قاطعها بعض ضيقي الافق مدعي الوطنيه امثالك ,وان كانت جريمتها انها دعت للسلام بين الشعبين , فنعم التهمه ونعم الجريمه.
    على الفنان نحكم من خلال فنه وليس من خلال اي ميزان اخر
    احبها كانسانه واعشقها كفنانه واشد على ساعديها , الاميره ميرا عوض , وجه القمر .

  3. خليها لاحبابها مش بعازتها
    بالناقص كمان عربي متأسرل
    بكرا الايام بتمشي وبفهم لحالها انها راح اضلها شقفة عربية عند احبابها اليهود

  4. مع إني كتير تضايقت لما ميرا غنت الدويتو و مثلت إسرائيل بصورة شاذة عن الواقع, إلا إني لازم قلكم إنو ميرا بتعرف نفسها كفلسطينينة بنت فلسطيني ع موقع ماي سبيس, http://www.myspace.com/miraawad
    يعني حرام, cut her a slack
    مزبوط؟
    “هاي” من رام الله, و الأرض اللي كان المبنى العثماني اللي وقع فيه اللينش هيها فاضية و ممسوحة عن بكرة أبيها بعد ما قصفتها إسرائيل نفس يوم اللينش, و هيها معروضة للبيع بكزا مليون دولار لانها جاي بموقع حلو و أخضر و جنب مدرسة أميركية يعني شي شلبي,

  5. مساء الخير،
    قرأت المقال أعلاه، وثم قرأت التعقيبات عليه، وقررت أن آخذ بنصيحة بعض أصدقاء ميرا ودخلت لأتصفح صفحة الفيسبوك خاصتها، ووجدت تعقيبا هناك كتبته احدى صديقاتها حول مسألة الهوية الفلسطينية، والتي يبدو أنها على معرفة قريبة بميرا، وأمانة للنص أنقله هنا كما هو:

    -بداية الاقتباس
    “متأسفه علي التعقيب المتأخر على المقال المتخلّف والجبّان الي نشر في موقع قديتا للأسف الشديد إحنا مجتمع المكابيس والمخللات وما عندنا ولا أيّ تطلع أوسع من المرطبانات الي إحنا موّجودين بداخلها.والهويّه الفلسطينيه الي بحكوا عنها زمان أجدادهم خللّوها وشربوا ميتها. هنيئا” لي ولهوّيتي على من انت عليه ميرا”
    -نهاية الاقتباس

    وما كان من حضرة الفنانة ميرا الا أن أجابت:
    “بصحة المكابيس” وأرفقت اليه وجه ضاحكا مع منخار :-) مصحوب بثلاثة علامات تعجب.

    يعني الهوية الفلسطينية بحسب الفنانة عوض وصديقاتها هي نوع من أنواع المخللات المقمقة. لذا فيبدو أن دفاع أصدقاء ميرا هنا عنها كان سدى وعديم الجدوى.

    في هذا السياق أستذكر ما قاله أحدهم مرة، وهو أنه يمكنك خداع بعض الناس لبعض الوقت ولكن لا يمكنك خداع كل الناس كل الوقت.

  6. Min7ebbik, Mira, , koul 3omrik bterfa3i el-ra2s! Al-qilab tenba7 wal qafila tasir ! Ila el-amam!!! Musta7il reda jamia3 el-nas

  7. والله بعد قرأة المقالة بقديتا روحت جوجلتها وأكتشف انه البنت مش هبلا زي ما بتحاولو تصوروها بنصح الجميع بقراة عدة مقالات التي فيها تعرض ارائها عامة…. وغير هيك اغانيها حلوة وفنية من الدرجة الاولى للأسف ما عجزت عنه مغنيات أخريات من فلسطين وبدون ذكر أسامي
    وبعدين الظاهر انه كاتب هالمقال كثير غيران من ميرا او مفنوس منها فبيحط على ظهرها كل القضية وبنسى ان رأس الخيانية هم فتاح وحماس اولا من أول قائد فيهم لأخر شبل
    فحلو عنها وخلو الناس تعيش – مش ناقصه الواحد – وحدة غيرها كان صارت وين ووين – فبكفينا للي فينا وبلا مزاودات… قال صحافة ملتزمة بأيش ملتزمة هالصحافة؟ ببناء الهوية وبفرضها علينا اي طز فهيك هوية ما حدا مستني قديتا تنها تبنيلنا هوية بركي صرنا فلسطينيين على السراط القديتي!

  8. صحيح انكوا سخفاء لهالدرجه؟ ما هو مش معقول! يعني انه كان الكم مراسل بالكونسيرت اللي ما بعرف انجليزي هاي نص مصيبه, اما انكو تزغروا عقلكم لهالدرجه وتنشروا تخويثات بلا أساس هذا سخف مبالغ فيه, حتى الكوميديا الها قوانينها يا رفاق.بالاول تأكدوا من صحة الخبر بعدين هوشوا مثل الضباع. الله يعينكوا :-) بعدين ليش ما في اسم لكاتب المقال العبقري هذا عشان نعرف لمين الفضل؟

  9. ميرا عوض هي انسانة اولا واخيرا وماذا يهم ان كانت اسرائيلية او فلسطينية؟ نحن نعيش في دولة اسمها اسرائيل شئنا او ابينا وكلنا نريد ان نعيش بهدوء ونحقق احلامنا الصغيرة في ظل التناقضات الرهيبة التي تحيطنا من كل جانب. خلو الناس تعيش متل ما بدها

  10. كان لازم الصحافة توخد دورها المسؤول عن بلورة الرآي العام للجماهير. وكل الاحترام لقديتا على التطرق لهذا الموضوع الملح. حق ميرا عوض أو أي إنسان ان يتخذ أي قرار يريده، لكن من الجيد اللا تنسى ميرا أو غيرها من “الأحرار” أن هنالك من ينتقدها وأنها غير موجودة لوحدها في وسائل الإعلام. وللأسف التلفزيون العنصري يهمش مبدعينا الحقيقين، ويعطي مسرحاً لكل من يتخذ ثقافة رأس المال منهجاً. لكن أحيي قديتا على تحمله المسؤولية… وبتأمل كتير جداً جداً أن يحذو إعلامنا النظيف (يعني ماكسيموم كمان صحيفتين) حذو قديتا..
    انا بنظري ميرا واشكالها يمثلون قمة الخنوع والنفاق، وحضيض التقدير الذاتي…
    الله وكيلكم كله ساحب فلم على كله… آخر وقت!!!

  11. ممكن هيه وحده مستفزة وخالف تعرف، بس هيه حرة بتصرفاتها، والايام بتحاسبها على اعمالها، الله ما بينسى حدا

  12. لكل اللي بطلبوا انه ما نتدخل بميرا وقراراتها بس بقول انه ميرا فنانة…. آسف… بتشتغل بالفن… وأي حدا بهيك شغلة هوي شخصية تحت الأنظار وقابلة للنقد وطبعاً مسموح نتدخل بقرارات مخزية واطية وبتهين شعبنا كله.. بإسم الشعب الفلسطيني نطالب بشطب اسم ميرا عوض من سجلات هذا الشعب وذلك نزولاً عند رغبته… اما بالنسبة لكاتب مقالة هآرتس فهو الصحفي جدعون ليفي المعروف بالتزامه الصحافي والأخلاقي ولغته الإنجليزية العالية ورفيعة المستوى وليس من أخلاقياته ان يظلم أحد.. اذا ميرا مش حاكي هالحكي خليها تقلنا شو قالت بالظبط وشو اللي خلّا صحفي فذ يفهم كلامها غلط… بعدين حتى لو بس انها استنكرت اللينش.. يعني اسّا فطنت؟ صباح الخير ميرااللينش عمره عشر سنين يعني صار يلعب طابة بالشارع، شو عن على بالك وشو السر في يهود نيويورك اللي خلوكي تفطني فيه. بدك تستنكري استنكري اشي طازة.. بس كل الطازة عند ولاد عمنا يعني اخوتك في الإنتماء… مش من حق الفنان ينقي مين هوي وبأي طرف بده يكون.. انتي فلسطيني يعني انتي فلسطيني شئت أم أبيت.. معناه كمان أي حدا بقدر ينقي وين يكون وهيك بتضيع الطاسة.. شوية أخلاق يا حبايبي.. ميرا صيري يهودية من ناحيتي بس سبينا وسيبي الشعب الفلسطيني بحاله، خلص احنا بطل بدنا اياكي، تسهلي عمو.. بعدين ميرا شوكة بحلقهن؟ شو هالخبرية؟ طيب شو هالشوكة اللي وين ما دق لباس الإسرائيلية بطيزهن بدحشوها؟ انا اللي بعرفه انه الشوكة بتنقلع مش بتنزرع.. بعدين اصلاً ميرا مرفهة مش فنانةوالفرق كبير.. بدك ترفهي عن حا رفهي بس اتركينا بحالنا عنّا قضية ووطن بدنا نحرره.. وأخيراً شكراً سهام وشكراً قديتا على الجرأة وعدم السكوت فالساكت عن الحق شيطان أخرس

  13. بس لتصحيح المعلومات الي وردت في المقال, يوم 12.10.2000 صادف يوم الخميس وليس الأربعاء كما ذكر في النص. حضرة الكاتب أو الكاتبة صاحب الهوية المجهولة نقل خطأ عن الويكيبيديا التي كتبت بالعبري: ביום הרביעי שלאחר פרוץ אינתיפאדת אל אקצה גויס מחזור מילואים על בסיס תעסוקה שגרתית … اليوم الرابع من إندلاع الانتفاضة لا يعني كونه يوم الأربعاء. كاتب المقال وقع في ذات الخطأ الذي وقع فيه صحفي هآرتس حين ينسخ من مصادر ليست موثوقة ويطرحون النقل بصورة مشووهة وخاطئة مع إضافة تحاليل وتفاسير وتهكمات ما إلها طعمة ولا ريحة. بتمنى نعرف نصل شي يوم للنقد إلي بيبني فنانينا وفناناتنا المحليين إلي بنعدوا عل أصابع وإلي بنفتخر فيهن. مش الكل ريم بنا أو أمل مرقس حتى نكون وطنيين. أعطوا الفنان ينقل شو هو ومين هو والفن الحلو.

  14. عندي سؤال لكل شخص مستاء من دخول ميرا للمينستريم الفني الاسرائيلي: دخلك يا خيي شايف العروض مكسرة بعضها بالمجتمع الفلسطيني هون بالبلاد، او بالعالم العربي؟

    من الطبيعي جدا ان يكون نقد للفنانين، من حق الجمهور ان يبدي رأيه بالفنان، ولكن ليس أن يشل عرضه عاليمين وع الشمال وع الطالعة و عالنازلة بمقالات لا علاقة لها بالواقع!
    حسب رأيي ميرا هي واحدة من فناني بلادنا اللي للأسف لا الحضن العربي راضي ان يحتضنهم ولا الحضن الاسرائيلي (على مين جايين نضحك؟ مهي واقفة زي الشوكة بحلق الاسرائيليين ومش عارفين يهضموها)

    كمان مرة، يا ريت يا الكاتب او الكاتبة المجهولة، تبحثوا اكثر بتعمق بالصعوبات التي يواجهها الفنانين بالبلاد، بدل ان تضيعوا وقتكم على الانتقادات عديمة الفائدة، استغلوا هذا المنبر لانتقادات بناءة وليست جارحة

  15. ليش إلي كتب هالنشر الرخيص مسموحلو يشارك بالتعليقات وبيدعي إنو حيالله قارئ من الصف ؟؟ ليس لازم يرخص من حرفتو وينزل لمستوى إنو يصير بحاجة إنو يكتب بإسم مستعار حتى يدافع عن اللإشي الي كتبو ؟!؟ أو بالأحرى الإشي الي نقلو بعد التبهير والتمليح أكيد !!

  16. يا جماعة هاي فنانة وبدها تدخل الين ستريم الاسرائيلي من أوسع خزوقه، خلوها تخش من الخزق اللي بدها اياه وهدولها بال!

  17. الخوة في الموقع
    الأخوة والخوات المعقبون
    ساءني جدا ما أتى به الموقع من كلام مسيء بحق ميرا.
    ولنذهب مباشرة إلى الموضوع، أستطيع أن أؤكّد أن الحدث الذي تحدثت عنه ـ على فرض ما ذكر صحيح ـ هو حدث مصمم بكل المعايير للفرد الذي يعيش حياته على عدل قضيته فيكتشف أن ممارسات ناسه وأهله غير عادلة بل ومجرمة
    ردة الفعل تختلف من إنسان لآخر. ومن تجليات الهوية أن الإنسان يحاول أن يفك علاقته بمجموعة انتمائه عندما تخونه المجموعة أو تخذله أو يخيّل إليه أنها كذلك. هكذا ينبغي أن نفهم ردة فعل ميرة وقد لا نوافقها لكن أن نسقط عليها عوراتنا كجماعة أو أن نتهمها بما فينا من عُقد ونرميها بكل هذا اللكلام فهذا ليس ظلما فحسب بل نوع من السقوط في حوامات الثقافة التي اعتقدنا أن الموقع وما يمثله يشكل استئنافا ونقضا لها.
    يحق لميرا الفرد أن تفعل ما يروق له. وهي إذ تغني مع نينون أو غيرها فهو شأنها هي ويدخل في حساب الحريات
    بعد عشرة أيام ذكرى الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.
    مناقشة موقف أمر ضروري لميرة وغير ميرة أما الصكوك الوطنية والعظات فقد كان قبلكم من هو أشطر فيها وانتهى إلى حيث انتهى
    وكل أملي أن تعيشوا وتعمروا مواقع وظواهر مشرقة لا أن تعيدوا إنتاج البائس
    لا بأس إن قسوت
    عارف

  18. ولو ليش اسا راجعين على الأرشيف عشر سنين لورا – مين فاق اليوم؟ – صباح الخير قديتا

  19. بتتذكروا لما طلعت بوستر إنو ميرا بدها تغني باحتفال لاستقلال إسرائيل منظمه الاتحاد الصيهوني بلندن أو هيك إشي؟؟ بتتذكروا كيف رمت اللوم على مدير أعمالها وطلعت منها مثل الشعرة من العجينة؟؟ بتتذكروا يومها إنو نشرت ذات الرابطة الصيهونية المنظمة للاحتفال إنو ميرا ألغت لإنها تعرضت لتهديدات على حياتها؟؟
    يعني حتى لماتلغي منطلع إحنا العرب الهمج مهددينها عشان هيك خافت

    تعيش ميرا نيني قصدي أحينوعام غزة قصدي غزة عوض قصدي مش عارف شو بس أكيد مش ميرا عوض

  20. حسب رأيي ليست هناك حاجة لأن يعلم أحد دروسا في الوطنية لأحد، فالوطنية هي أمر يراه ويحسه الناس ولا يحتاجون الى من يلقنهم اياه، ولهذا السبب بالذات واضح للجميع أن عوض قد خبصت كثيرا في هذا المجال. المضحك في الأمر أن كلمة “وطنية” صارت لدى البعض مرادفة لكلمة “مزاودة” فكلما حاول أحد توجيه النقد لأفعال أو تصريحات فاضحة قام بها هذا أو تلك، تنطلق جوقة “لا تعلمونا الوطنية”. يا أخي، ليس الجميع وطنيا، أوافقك الرأي، وهناك من نشاطهم الوطني هو بالأساس الكلام أو الكتابة، وذلك أضعف الايمان لكن لا بأس في ذلك، لكن أن يقول شخص قام لتوه بعمل ساقط وطنيا بأنه “لا يحتاج من يعلمه الوطنية” فهذا كبر راس فاضي.

  21. بعرفش إذا ميرا عوضّ كانت بالعراقيب ولا لأ. بس هي ما بتحاول تعلمني دروس بالوطنية كيف ما المراسلة الكريمة عم تساوي !

  22. r7 akteb in english coz i dont have arabic in my keyboard.
    elmohem, esh bdko minha la mira, ana bawafe2 el akh fadi-nazareth that this is the human instinct, you cant but criticize!! and if you have a good word you’ll think 100 times before you’d say it!! khsara
    7asab ra2yi mira insana naji7a jidan, ra2i3a jidan, wa mo7tarami jidan. 3shan hek totheer ghadab kteer mn enas, ana ktar ba7trimha 3shenha 3ayshe kef ma bidha, kef ma bitfaker, 7asab qiyamha,
    wana kaman bawafe2 m3ha eno ana insani wala falasteniyi wala bateekh, ana 3ayshe lanafsi w2ad ma bdi ashed 3a 7ali 3shan “watani” i wont change anything
    khalas, es7o 3ad, etla3o mn hai el boq3a wesha3arat el fadi.
    kol el e7tiram la elek ya mira,wa ila l2amam wshe yamoto hakana2eem!!!!!!!!!!

  23. ههههه، ميرا عوض كانت بالعراقيب؟

  24. أهلا وسهلا بمجلة الجرس في فلسطين. أنا اليوم خاب أملي بقديتا وبمصداقيتها. فكرنا إنو عن جد عم نحكي عن ثورة في مجال الصحافة وإنو أجا الوقت نقدم إشي جيد وعليه القيمة. غير عن الصحافة الرخيصة متل بانت وغبرها إلي مهمتها تقدم النقد اللي بيهدم ومش هم ببني غير عن أهدافها المادية طبعاً. ولهدول إلي عم بيعلمونا درس بالوطنية وشو معناتو إنو الواحد يكون فلسطيني ووطني. إسمحلي أسألك. وينتا كنت آخر مرة في الشيخ جراح وتضامنت مع شعبك؟ وينتا زرت سلوان وشفت شو إلي عم بيصير بالقدس الشرقية ؟ رحت وسجلت وقفة مع أهل العراقيب بالنقب عشان توعظ عليي وعلى ميرا وغيرها محاضرات عن الوطنية.

  25. يا تمارا غير صحيح انه ميرا عوض لا تمثل الا نفسها، هي قدمت نفسها على أنها ممثلة فلسطينية، ثم تنصلت من الفلسطينيين، ثم تنصلت من تنصلها. اذا فهي اذا حملت انتماء فهي تمثل أحد. وأكثر من ذلك، هي تعمل في التمثيل وتقوم بتمثيل أدوار عرب، اذا فهي تمثل غيرها. بكلمات أخرى من يضع نفسه في الحلبة العامة عليه أن يتحمل تبعات وجوده هناك، السيئة والجيدة منها. مثال على الجيدة: يعني لاحظت أن هناك “فان كلاب” لميرا يدافع عنها رغم أن تصريحاتها بدت من النوع غير القابل للترقيع… أما التبعات السيئة فيمكنك قراءة المكتوب أعلاه.

    وهناك نقظة أخرى قمت أنت باثارتها، وبرأيي قد أجحفت موقع قاديتا، وأنا لست من العاملين فيه أو من حلقة المقربين منهم. ان الموقع ملأ فراغا في ساحة مواقع الانترنت لدينا ولذا كان هذا الاقبال الجيد نسبيا عليه. وما يعجبني أيضا أنه لا يتبنى ثقافة البوليتيكلي كوريكت الزائفة كمواقع أخرى كلها صحافة صفراء وخشوع زائف واحترام مزري لعادات وتقاليد بالية. وعلى الخط ذاته قضية ميرا عوض الأخيرة تستحق طرحها للنقاش والأمر لا يجعل من قاديتا موقعا “زنخ” و”غير مشوق” و”مش ليبرالي”.

  26. يا فلاسفة وكتيرين حكي، مين فيكم معو جنسية اسرائيلية وعنده استعداد الان لرميها والانتقال للعيش في الضغة او اي بلد عربي؟
    بدكم ميرا تنجح ولا؟ كيف ؟ ممكن في العالم الرأسمالي انو تنجح بطريقة اخرى؟

  27. اول طلعت قديتا كانت مشوقة, عملتو دعاية قوية ونجحتو في البداية, بس كيف عم بشوف انو نجاحكو عم بروح وبخف.. ليش؟ صار في كتير تكبر وزناخة بطل الاشي ” نغش” صار بايخ و مبتذل. عم بكتب بلغة “بسيطة” لانو مش ناوية ابذل جهد, زي ما انتو مش عم تبذلو جهد في نصوصكو و كتباتكو. عم نضحك عبعض يعني؟
    وين اللبرالية وحرية الاختيار اللي بتنادو فيها؟ ميرا عوض بتمتلش حدا غير حالها. وهي حرة! ما فش حاجة لتقرير فاشل عليها. و ازا هلقدي مصرين عل موضوع, كان احسن لو بتعملو تقرير محترم اكتر شوي, مع راي وجيه, مش ميمعة ولخبطة رمية بوجهنا. منفوت نقراكم, احترمونا. كل واحد ودوائر الانتماء اللي بتخصه, في ايطاليين بحسوش حالهن ايطاليين, هل الاعلام بروح بكتب تقرير فاشل عن هالشكل؟
    وقفو بميادئكو. وفيدو هالشعب لو سمحتو.

  28. يا ظاهر بيبرس، يعني كيف لك ان تكذب المصدر الأول وتصدق المصدر الناقل ومن ثم المصدر الذي نقل عنه؟ الصحفي ليفي مزبوط انه معروف باراء ومواقف وانا لا اشكك فيه، بس مش مزبوط هالمرة حكيه.
    انا متأكده ان ميرا فنانه محترمة ولا تسعى للحوسة النفايات التي تبقيها الجالية اليهودية الامريكية، وهي على قيمة وقدر اكثر من ان تستنكر لاصلها عشان اكم يهودي يصفق لها.. صحيح ممكن نناقش مرة ثانية وعاشرة قصة العرفزيون، بس هذا لا يعني ان تنسب لها اقاويل وانتقادات مثل المذكورة هنا، واللي كمان مرة لا اساس لها من الصح حسب رأيي

  29. مشكلت ميرا انها لا تسير حسب اجندت احد الاحزاب الوطنيه ( فقط لتذكير ان هذا الحزب مشارك بالبرلمان الاسراءيلي) وعليه اي تصرف من قبلها يترجم عند “الوطنين” على انه خيانه عظمى ومتاجره بالقرار الوطني!!! وانا اسالكم, متى زرتم قرانا ومدننا العربيه? الم يجرح شعوركم “الوطني” من حجم التخلف وحجم العنف واستضعاف الضعفاء, واهانت النساء ….والخ
    وماذا صنعتم بهذا الشان? لمتم الحكومه ? بالله عليكم تعلمو الديموقراطيه قليلا حتى لو لم ترغبو بها نظاما

  30. يا أخت عبير، كونها أنكرت انها قالت لا يدل بالضرورة على أنها فعلا لم تقل ما نُسب اليها. يعني ممكن عندما احتضنتها الجالية اليهودية في أمريكا وأمطروا عليها حبهم وأموالهم انجرفت وقالت لهم شيئا من شأنه أن يزيد حبهم لها. وبالذات كونها ليست معروفة بالتزامها وطنيا انما هي من النوع الذي يسعى وراء الشهرة بأي ثمن، فمن الممكن جدا أنها قالت ما نُسب اليها، وأنا شخصيا أصدق مراسل هآرتس، فهو لا مصلحة له ليشوه تصريحها – على عكسها.

    وأمر آخر، عندما تختار هي أن تطلق تصريحات سياسية أو تختار أن تسافر لتمثل اسرائيل في الأوروفزيون، ليس بامكانها أو أي أحد أن يأتي ويقول لا تتدخلوا فيها: هي صرحت والمعقبين أجابوا، هي قامت بالفعل والناس أعطتها رد الفعل، وان لم يرقها أو يرق غيرها رد الناس، فالبحر هناك – للتبليط أو للشرب.

  31. شو في بعد اكثر من انها ميرا بحالها ردت وسمت كل هذا تفاهات ؟ قاعديلها بس بتستنوا على اي نهفة عشان تعملوا زيطة وزنطريرطة !!
    ميرا اسننكرت اللينش ما استنكرت لهويتها! قبل لا ينكتب عنها هيك حكي اقل ما فيها اقحصوه اذا مزبوط!! واذا الاشي كان مكتوب ب هاريتس مش معناه انه منزل ومقدس! واللا لكان شو هدف الصحافة؟ وبالذات موقع مل قديتا !

    بطل الواحد يصدق اشي

  32. يعيش محسن البيراوي.

  33. اولا شكرا ع الاقتباس من “الحيط” من عند ميرا للتوضيح… وبعدين البروفيل عند ميرا مفتوح لمين معني بانه يعرف اي اشي وما في اشي مخبى…
    صح انا ما بدعم كل مواقفها , بس احنا بحاجة انا نبطل نتهجم على كل حدا بيختلف عن اراءنا …
    ميرا بتمنالك النجاح بالمستقبل، وخلص تضييقوا على خناقها بسبب نجاحها

  34. ثم شو مشكلتكو مع الناس اللي ساكنة بتل افيف مش احسن من اللوزرز والمحبطين واشباه الفنانين اللي قاعدين بقهاوي مسادة بخيفا يزاودوا عالعالم وبقترحوش اشي تاني بالمقابل

  35. المشكله انه بفكرش انه ميرا بهالتفاهه علشان ترد على هيك تفاهات, بتخيل بردها هذا كانت تتسلى مش أكتر!
    وبتخيل أنه القصد من هذا المقال واضح! وهذا ببين قديش ميرا قاعده على قلوب ناس هون, وقديش نجاحها مفقعهن!

  36. رد ميرا في الفيسبوك تبعها تافه وكعادتها بتتهرب من اي موقف
    في اللحظة اللي ميرا او مدير اعمالها ببعت تصويب لهآرتس او انكار للحكي وبتطلب نشره في الجريدة رح نطالب قديتا بازالة هذه المقالة الساخره
    بس ازا ميرا بتنكر خليها تنكر عالملأ. شو المشكلة؟؟؟؟

  37. عنجد هاي المذكورة مناضلة كبيرة وما حدا بيطلعلو يحكي عليها، وزي ما قال هذا محسن البيراوي هي كل المسألة نكتة مش أكثر، بس العرب ما بتفهم الساتيرا. يعني شو فيها اذا غنت لاسرائيل وقت حرب غزة؟ أو اذا كانت قرفانه من الفلسطينية؟ يعني عنجد العرب ما بيفهمو النكت ودمهم ثقيل، بس أهل تل أفيف بيفهمو النكت.

    وكمان شغلة، يعني بفهم اذاهاي ميرا عوض مستعدة تبيع الغالي والرخيص عشان لقمة العيش، لقمة العيش عزيزة يا جماعة، واذا هي ماتت من الجوع انتو بدكو تعزموها على الأكل؟ بس اللي مش فاهمو هذول اللي بيدافعو عنها وعاملين المسألة مسألة مبدأ، يعني خليها مستورة أحسن. (الا اذا كنها بتقربكو فعندئذ مسموح تدافعو عنها عالعمينه).

    وبدي أقول هلو لهذا الانجلش بوي فيدي فروم نازاريث، وكنت بدي أقله كمان آي دونت هاف انجلش كيبورد، ذيرفور آي بكتب بالأراربيك، للأسف، أنفورتشينيتلي قصدي.

  38. Ok Got it! this is Mira’s comment, quoted from Mira’s wall:
    the amount of BULLSHIT people can invent is endless!! look what they’re saying now, I’m accused of declaring on stage in NY that I’m no longer Palestinian …haha:-D …someone from Haaretz who apparently doesnt understand English was in the audience !! and this other idiot here is quoting and then adding some more spi…ce …denouncing the linch in Ramallah is not the same as declaring I’m no Palestinain! …IMBECILES

    يعني لكاتب المقال بحب أقول اسفه عشانك, بهالمقال نَزَلِت أسهُمَك وطَلَعِت أسهم ميرا للسما أكتر من ما هي طالعة!

    بس للتوضيح أنا مش مقربة من ميرا, مجرد معجبه من بين الاف!

    Me – Z

  39. حنان, بفكرش إنو من حقي أو حق حدا إنو نطالب ميرا برد على هيك مقال. زي مبتوقعش من حدا يحاسبني على إشي قلتو أو إشي إنسمع غلط. إزا الصحفي بآرتس بيعرفش إنجليزي منيح أو إنو ميرا بتحكي بمصطلحات عالية مش ذنبها إنو ينتقل على لسانها أمور هي مقلتهاش !
    احلى رد لميرا راح نسمعوا لما تنزل ألبومها الجديد ! أحلا رد.

  40. المشكلة انو لما حدا عربي بكتب شوية ساتيرا وكوميديا على حدا بتصير ردود سحيجة ميرا الاسرائيليين والليبراليين واللي مش سياسيين زي سحيجة الاحزاب العربية.
    لونو حدا في جريدة الاسياد زي يديعوت او هآرتس كاتب ساتيرا عليها كان الردود يتكون انو شرعي وهاد اشي ديمقراطي وكل هالتفاهات الاسرائيلية.
    ميرا حرة وين تكون، مع اي طرف وباي ثقافة. بس بنفعش تزعلوا من اللي بضحك على خياراتها. هذا يناقض الديمؤراتية الاسرائيلية اللي بتحبوها :-)

  41. ميرا تحياتي وبهنيكي لأنو بس إنتي بتغدري تسببي هاي الزوبعة والضجة من خبر على قديتا. هادا دليل نجاحك وضريبة نجاحك كمان. مش هوين الواحد يكون عربي ناجح بأيامنا. منحبك ومنفتخر فيكي

  42. عيسى. بما إنك مقرب من ميرا ومن نادي معجبيها، شو رايك تجيبلنا ردها. أو ببساطة، قالت ولا ما قالت كيف ما طلب me.

  43. to the writer of this article I say with all my respect, The hypocrisy of you is astonishing!
    who do you think you are to jude people in such a sarcastically unpleasant way and make fun of them
    ??
    I think that I came to an understanding when I was 14, five years ago, that I’m
    just living – not as a palestinian or an israeli, not as an Arab or a Jew, perhaps this is the best I can do,
    given the harder realities, and it’s not giving up, it’s not a weakness, it’s a way to be in peace with myself
    after all, all I got is me .. so I gotta love myself more than a piece of land ..
    for Mira I say absolutely no one enjoys being criticized!, that’s our
    human instinct, Yet, if you want to succeed you’ve got to overcome all your instincts and seek out feedback,
    good or bad, that’s just a sign of how succesful you really are ..

    Mira I love you :)
    and why am I writing in english? I dont have an arabic keyboard, not mentioning that it’s non- of your business

  44. طيب في حدا سمع من ميرا شو قالت؟ أو شو ردها على المقال هون أو في هأرتس؟؟
    ياما الصهاينه بكتبوا أشياء عشان فاضية لتشغل العرب.

    أنا بطلب من قديتا رد ميرا على الموضوع.
    شكرا

  45. يوسف ممكن سمعت السمعة إلي بتقول إنو الفنان هو تاجر. ومش بس الفنان, الطالب الجامعي بيومنا بنفرض عليه يكون تاجر, رجال الدبن أكبر تجار, والساسيين, ولا بلاش نزكرهن .. كلشي بهالدنيا تجارة. ميرا بالنص. محقود عليها من الجهتين. بس هيي رافضة تسمع لأي طرف. مش بحاجة أذكر لحدا عن مواقف ميرا السياسية والوطنية. مع إني بفكرش إنها لازم تقدم أعذار لأي حدا. بس بحب نتصفح بمسيرتها الفنية ومواقفها من العلم والنشيد الوطني وبإستغلال كونها عربية بتغني بالارفزيون. السيدة صحفية عم تقتبس من يوميات إنسان أصلا صبغة مقالتو هي الإستهزاء. كنت بتمنى يكون بإيدنا معلومات صحيحة عشان نصدقها.

  46. هههههههه

    اذا بدنا نختصر شخصية ميرا عوض فبنقدر نقول انها هي “أمجد عليان” تبع عفودا عرفيت، العربي الي كل همه كل الوقت يخلي هويته في الخزانة وبيتمنا انه كان يخلق يهودي من أصله واليهود أصلا مكيفين عليه من عشان شو هو انما عشان هو بيتصرف وبيكون زي ما هم بدهم العربي يتصرف ويكون، عربي محماد يعني.

  47. المشكلة يا عيسى مش باللي قالتو، السؤال وين ولأي غرض. قدام جمهور صهيوني متعطش يسمع حكي يرضي إحساسو بأنو عادل وصادق. وإذا بتحكي على التجارة، شو بتسمي تصريح ميرا وكل مسيرتها إذا مش تجارة؟
    وسيبنا من حكي المربعات… يعني انت عايش في فراغ؟

  48. يوسف بهنيك عمفهومك إنو بكلمتين بيغدرو يشتروك ويبيعوك ويتاجرو بفلسطين. لكان بكلمتين أنا بغدر أتاجر مش بس بالوطن وكمان بالدين وبالفاهيم وبكل إشي حوالي. كيف مبسمحلك تعرف عن حالك كيف بدك إتركني أعرف عن حالي كيف ما أنا بدي وكيف ما ميرا بدها وكيف مجارتنا بدها. تفوتش الناس بالمربع إلي فيو إنتي وغيرك مرتاحين تعيشوا فيه !

  49. يعني ميرا عوض هاي ما بتستحق الا السخرية، ويمكن شوية شفقة، لأنه انسان اللي أهم اشي عنده كيف منظره في عيون الآخرين وسمحت لنفسها أن تتحول لسفيرة النوايا الحسنة لاسرائيل أمام الافتراءات الفلسطينية، انسان من هذا النوع لا يستحق تعامل جدي معه، فانه لا يسيل لعابه الا للعظام التي يرمي له بها أسياده وسيجن جنونه فرحا عندما يربتون على رأسه.

    يعني طلاقها من فلسطين بعد اللينش في رام الله لو كان من منطلقات انسانية كما ادعت، هو غير مفهوم ازاء عدم طلاقها من اسرائيل وقت حرب غزة، بل على العكس، فهي وقت حرب غزة ودماء أهل غزة لم تجف بعد خرجت الى شهر عسل مع اسرائيل وأحينوعم نيني الى الأوروفزيون.

  50. والله عال يا عيسى. ليش شادد على حالك كل هالقد. يعني مبسوط على الأخت ميرا اللي عشان يزقفولها شوية صهاينة أميركان بتبيعنا بكلمتين؟

  51. كركرت ضحك.. عنجد شكرا :)
    بس منيح الي ما طلعت من الخزانه واعلنت يهوديتها.

  52. شو مع نخلص من الصحافة التافهة هاي ؟؟ ومين حضرة الكاتبة اللي عم بتوعظلنا دروس بالقومية ؟؟ ميرا عوض مبدعة وفنانة وإنيانة قبل كونها فلسطينية أو مسيحية أو راموية أو محبة للفاصولية الخضراء. كل واحد إلو الحق إنو يعرف عن حالو كلف بدو. حاجة نهاجم إنسانة مميزة وناجحة إلي وصلت وعم بتوصل لغتنا العربية لناس ولا مرة سمعوها. مقالك رغم إنو محبوك بصورة سلسة ينقصه الكثير. تشويشك للمعلومات وتزييفك لبعض الحقائق حتى إذا جاء من باب السخرية خلا القارئ إلي متلي مش عارف وينتا بتنقلي معلومة ووينتا عم تستهزئي. بأسف أشوف هيك مفال بقدينا. فكرت إنو قديتا راح تمكون بعيدة عن “صبغة الجرس” .
    بالتوفيق يا ميرا. وإعرفي منيح إنو مدامهن بيكتبو ومهتمين بيعني إنك ناجحةومحبوبة وبيوم إلي يوقفوا يكتبوا هيك مقالات إنو إنتي عم تفشلي بمسيرتك !

  53. أهم شي أنها تسكن نل أفيف – مش باء, فاء. انتبهنا وفهمنا.
    غير مفاجئ عدم ورود اسم الكاتب. أو أنا بشوفش منيح؟

أرسل(ي) تعقيبًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Pin It on Pinterest

Share This