المصعد لم يرد/ أنونيموس

قصة قصيرة جدًا ننشرها ضمن أسبوع المصعد في زاوية 24/7…

المصعد لم يرد/ أنونيموس

لكنه تجاهلني تمامًا...

|أنونيموس|

6، 5، 4… إنه يقترب من الطابق الأول. لقد قطع حتى الآن سبعة طوابق في وقت سريع خاطف، وكأنه يسابق مصعدًا آخر. يا له من مصعد رشيق…

ولكن لحظة! إنه ينزل بسرعة، فهل يصحّ أن يظلّ اسمه مصعد..

“هل يمكنني ان أسمّيك منزل؟” سألته حين غادرته مبتسمًا وأنا ألتفت لأواجهه.

لكنه تجاهلني تمامًا. إنغلق على نفسه وعاد ليصعد. ففهمت الرمز!

المحرر(ة): علاء حليحل

شارك(ي)

1 تعقيب

  1. الرمز أن المصعد يقوم بواجبه بصمت… رائع

أرسل(ي) تعقيبًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current day month ye@r *

Pin It on Pinterest

Share This