سأعد الخيبات هذه الليلة/ حنان نمروطي

19 أكتوبر 2016
فريدا كالو، الغزال الصغير، 1946

فريدا كالو، الغزال الصغير، 1946

>

|حنان نمروطي|

حنان نمروطي

حنان نمروطي

سأعدّ الخيبات هذه الليلة

وأرى سكون قلبي
كالعجين المنتفخ باختماره
لا شيء يمكن أن يُشفي تلك الندبة
أو يسدّ هذه المسامات المفتوحة

في جسور الوهم مرّ قلب عذب
وعلى طريقة القطيع وقع دون أخذ العبر
جميع الأصوات تتغلغل فيّ
الحبّ هناك وقريب
لدرجة أنّني مررتُ به ولم أعرفه
في جميع الصلوات
كانت الرّوح معلقة
من كتفيها
تؤنّب من الجميع
عدا صوته

لك أن ترى الأشياء متراصّة كحبل الغسيل
ومتفكّكة كالعائلة
لك أن ترى قلبي ضعيفًا حين نادى باسم
الربّ:
هذا حبّ
وهذا مُحبّ؟!
ولك أن تظفر بما جناه القدر لك في فم امرأة
·
أيّ نفس تبقى إذا لاحت ابتساماتنا
ونحن نئنّ
أيّ قلب يصمد أمام مناجاة روح عليّة
أيّ عمر بقي لنا
أيّ أنا؟
إن لم نكُ سويًّا

أنبئكِ بأنّ صوت الحبّ فيكِ كالرّعد

وبأنّ البحار تُنصت لشهوتكِ كما أفعل

كلانا نحلم بأن تموتي غرقًا فينا
يا لحظِّ سمكاتي
يا لكثرتهنّ

وهبتكَ كلّ شيء
وهبتكَ حبًّا قائمًا
وحادًّا
وهبتك عمرًا قصيرًا
كالظلال
عند الظهيرة
حتى فرغت يداي
لم أدرك أنّك لا تعشق إلّا
الأيادي فارغة ومنحنية
كالسنابل

2 تعليقات على “سأعد الخيبات هذه الليلة/ حنان نمروطي”

  1. David قال / قالت:

    اختي قاءلة هذه الابيات: انصحك بان تقرأي المعلقات السبعه.
    الابيات في هذه القصيده لم تكن للاسف متراصه.

  2. rasha قال / قالت:

    من اجمل الاشياء اللي قرأتها من فترة.

أضف تعليق