صور من حياة غسان كنفاني في مسرح “الحرية”

صور من حياة غسان كنفاني في مسرح “الحرية”

يُعرض العمل الفني الجديد يوم الأحد 28 آب الجاري على خشبة المسرح في مخيم جنين، وينطلق إلى جولة في البرتغال من 3 – 25 أيلول المقبل

ghassan

|خدمة إخباريّة|

يبدأ مسرح “الحرية” في مخيم جنين بعرض مسرحيته الجديدة، “صور من حياة غسان كنفاني”،  على خشبة المسرح في مخيم جنين، يوم الأحد، 28 آب الجاري، الساعة الخامسة عصرًا، على تبدأ المسرحية جولة عروض في البرتغال، خلال أيلول القادم، في باكورة التعاون مع “الأصدقاء في شبه الجزيرة الايبيرية”، كما ورد من المسرح.

يجسد هذا العمل الفني الجديد حياة الشهيد الأديب الفلسطيني الكبير غسان كنفاني، وهو من إنتاج طلاب السنة الثالثة في مدرسة التمثيل بمسرح الحرية، والتي اعتمدت على إجراء بحث في حياة كنفاني وأعماله الأدبيّة، ومدى محاكاة هذه القصص للتجربة الحياتيّة الفلسطينيّة.

وُلد كنفاني في عكا على شاطئ البحر الأبيض المتوسط عام 1936، واضطرّ إلى ترك وطنه فلسطين خلال نكبة العام 1948، في المرة الأولى إلى مخيم عين الحلوة في لبنان ثم إلى سوريا، قبل ان يستقرّ في بيروت. في عام 1972، وهو بعمر الـ 36، اغتال الموساد الإسرائيلي غسان كنفاني، وقد أنتج في حياته القصيرة 18 كتاباً ومئات المقالات في الثقافة والسياسة والنضال الفلسطيني، وترأس تحرير مجلة الهدف (منطوق الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين) والتي كان كنفاني عضواً في مكتبها السياسي اليساريّ، رفقة جورج حبش ووديع حداد وآخرين.

غسان كنفاني شخصية بارزة في النضال الفلسطيني من أجل الحرية، ورواياته كـ “رجال في الشمس” و”ما تبقى لكم” و”عائد إلى حيفا”، إلى جانب العدد من الكتابات السياسيّة، ألهمت أجيالاً من الفلسطينيين للالتحاق بركب الثورة.

تُظهر مسرحية “صورة من حياة غسان كنفاني”، ومن خلال البحث، بين أعمال كنفاني الادبية والوضع الحالي في فلسطين. ويشير مخرج المسرحية أحمد طوباسي إلى أنّ البحث في غسان كنفاني كان “بمثابة رحلة غامضة تبدأ بالكشف عن شخصيته وتنتقل من خلال رواياته بتحليل مشاكل اليوم حتى تصل إلى مستوى أعمق، وتتمظهر بكلمات كنفاني الخالدة فلسطينيًا”. ويضيف طوباسي: “لقد اكتشفنا جوانب أخرى من كنفاني، كمحبّته ورعايته للناس، خاصّة الأطفال، إذ أنّه كتب الكثير من قصصه كما رآها من خلال عيون الأطفال، وكان مُحبًّا للحياة وقد جعل من أنامله وكفّة يده الناعمة مصدرًا لقوة هائلة من خلال إبداعاته التي أسهب فيها بالكتابة عن فلسطين وفي نفس الوقت عن المستقبل”.

المحرر(ة): علاء حليحل

شارك(ي)

أرسل(ي) تعقيبًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Pin It on Pinterest

Share This