قدّيش عمرك؟/ علاء أبو دياب

هادا النص هو معايدة مني لألي بمناسبة عيد ميلادي العشرة وعشرين…

قدّيش عمرك؟/ علاء أبو دياب

للثلاثين طعم آخر...

|علاء أبو دياب|

أعتقد انو لما الأنسان أخترع الأرقام كان كل همّه إنو يقدر يعد للسبعة تمانية بالكتير، يعني عشان يعد كم غزال صاد، يعرف يعد أولاده قبل ما ينام! أما اكيد ما كان عنده رزنامة وحساب بنك وعمليات حسابية وقسمة طويلة وقسمة قصيرة  وقسمة ونصيب وكل هالتعقيدات تبعتنا!

ومشيت الحياة وصارت الأرقام اللي أخترعناها تَتسهّل حياتنا تسيطر على حياتنا، وبعيداً عن السيطرة من الجانب المادي ومعاشك وحسابك بالبنك، فيه جانب تاني، ألا وهو : قدّيش عمرك؟؟!!

كانت قعدة لذيذة ومفيدة، آه عنجد مفيدة يعني قليل ما نلاقي شباب بحكمتك وخبرتك، خلينا نبقى نشوفك “صديقي”..

قدّيش عمرك هاي اللي انتو بتسألوها وانتو عم تشربوا فنجان قهوة، فيها من العنصرية والنمطية والحكم عالآخرين والسيطرة عليهم أكتر بكتير من “شو دينك” اللي بتضايقكم!

شو دينك.. بِنحلها، بغيّر دينو الواحد ماكسيموم، بس قديش عمرك ايش بنفع تعمل فيها؟ قديش عمرك هاي سؤال بجيبك قاعد! بالذات اذا مش ماشي حسب البرنامج الرسمي للمجتمع..

*

- عنجد؟ عمرك بس 20؟ مش مبيّن عليك! فكرتك أكبر، إنو كلامك وشكلك هيك معطينك 25 بالقليلة.. طيب عكل حال انبسطنا بالقعده بس لازم أطلع اجاني تلفون ضروري.. طب شو مع النزلة عالبحر اللي كنا نحكي فيها قبل شوي؟! طب ما أنا قاعد معك أيمتى أجاكي التلفون؟!

- آه 30 سنة ومش محوّش مصاري ولا عندك بيت! لا وشو؟ بدّك تصاحبني ونشوف شو بصير؟ بصير خير انشالله.. وهاي جدّي بتقولها لوحدة غيري أوكي؟ إنت لو كنت مرّه وحده بحياتك جدّي ما كان وصلت لهون.. بس إنو عنجد، أنا يعني.. بحب نكون أصدقاء، جد والله مش مجاملة…

- يعني ما كنت متخيله إنك 40 سنة!! يعني شايفتك لابس جينز و مطوّل شعرك وبتركض عالشط، وعالأغلب بتضحك! لا والأنكى من هيك لساتك شيوعي؟؟ مش الشيوعية هاي طيش شباب؟! عكل حال كانت قعدة لذيذة ومفيدة، آه عنجد مفيدة يعني قليل ما نلاقي شباب بحكمتك وخبرتك، خلينا نبقى نشوفك “صديقي”..

*

وتستمر لغة الأرقام والأعمار بالسيطرة علينا وعلى صورتنا في عيون الناس، يعني انت نفسك بنفس وضعك ونفس كل اشي فيك الناس بتشوفك بطريقة مختلفة نسبةً لقديش عمرك، قديش عمرك بحدد اذا انت نفسك بنفع تكون نفسك بهاي الفترة أو لأ؟ أو بنفع تعمل اللي “بِنفسك” أو لأ!

هادا النص هو معايدة مني لألي بمناسبة عيد ميلادي العشرة وعشرين، وبهذه المناسبة الحزيده بعاهد الجماهير العريضة إنو نوقّع عريضة نطالب فيها وزارة الداخلية بشطب خانة تاريخ الميلاد من الهوية لأنها لا تقل عنصرية وإجحاف عن خانة الديانة أو القومية. والتكافؤ في الفرص من وراء القصد.

ملاحظة: فقرة العشرين مهداة لمجد كيّال وفقرة الأربعين مهداة للرفيق الأزلي هشام نفّاع وفقرة التلاتين ما الهاش صاحب!

المحرر(ة): علاء حليحل

شارك(ي)

1 تعقيب

  1. افكارك خفيفة دم بس بالنهاية مفش داعي الواحد يوخد الامور بهالتراجيديه… مره وحده عنصريه؟ . بالنهايه عمر الانسان نسبة لانجازاتو اللي حققها بتقول كتير شو هدا الانسان.. عشان هيك العمر اشي مهم وانا متأكده انو انت اكيد بشي مره تسألت عن عمر شخص معين .. هعشان هيك take it easy ;)
    انا عمري ٢٧ :)

أرسل(ي) تعقيبًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current day month ye@r *

Pin It on Pinterest

Share This