خوري يعني مسيحي، خطيب يعني مسلم! / فراس خوري

آسف ان أخيّب أملك يا جدي أبا أسعد رحمك الله يا رفيق النور ببهجته، يا سبعين عام من النضال والاعتقال والتحقيق، يا قلباً يتسع لفلسطين كلها، يا من دافع عن هدم مسجد حسن بيك بأجساد أولاده، فأنت يا رفيق، بحاجة الى أن تثبت لمعاذ درجة انتمائك للأمة الإسلامية والعربية، ولربما تفهم منه ما تعريفه للـ “المجتمع المسيحي” ومتى أصبحنا بحسب فهمه السوسيولوجي “مجتمعا” منفصلاً؟

خوري يعني مسيحي، خطيب يعني مسلم! / فراس خوري

قم يا جدي أبو ذياب من قبرك، قم يا أجمل الناس، يا من عاش صدفةً، لأنه حين نادى جندي العصابات الصهيونية عليك، ردّ أخوك حنّا، فذُبح أخوك في المجزرة وعشت أنت والألم والحسرة يأكلان أحشاءك. قم صباحاً ايها الفلاح العطوف الرقيق، يا مَحضَر العيون الخضر التي لا تفارقني في كل مرةٍ البس جاكيتك الأنيق. قم من قبرك، ضع حطتك البيضاء وفوقها العقال، واحضر في بيت السيد معاذ خطيب فأنت بحاجة الى أن تثبت له مدى إنتمائك الوطني لأنك يا جدي، كنت وللأسف مسيحيًا. لا تنسَ أن تطلب استعادة بندقيتك المصادرة دليلاً تظهره أمامه، قل للسلطات، “شغلة نص ساعة” تمثل بها أمام معاذ، تحصل على شهادة في الوطنية ثم بإمكانك أن تعود الى قبرك غانماً لترتاح.

من غير الممكن أن نجمّل خطاباً طائفياً، فإما أن يكون خطاباً طائفياً وإما لا. نقطة. حتى ولو حاول صاحبه أن يخطب بدبلوماسية مستقاة من وزارة الخارجية الإسرائليلة كي يقول: “إن خطابي ليس طائفيًا” (ياسلام).

وهذا ما فعله معاذ خطيب حين كتب يهاجم الفيديو الذي قمت بتأليفه مؤخراً لمؤسسة إعلام بمناسبة يوم حرية التعبير، حيث يهاجمني شخصياً. في الفيديو أقوم بإظهار أشخاص يعبرون بحرّية في القول والفعل ويسألون المشاهد إن كانت حريتهم هذه تهدده.

يهاجم معاذ هذا الفيديو وينسبه الى حزب التجمع الوطني الديموقراطي (وأنا لا أنتمي الى هذا الحزب او لآخر) ثم يهاجمني بخطاب طائفي ويتهمني بأنني أفسد الأمة، ثم يرسلني بكل لباقة وانضباط الى جهنم. فهذا مصيري، لا شك.

أسأل الكاتب: لماذا تجاهلت اظهاري لفتاة محجبة مسلمة تقول إنه يحق لها أن تلبس ما تريد (وهذا أكثر ما شكرتني عليه فتيات محجبات، بسبب العين المراقبة لفتياتنا المحجبات في الأماكن العامة ومضايقتهن) – بينما قمتَ بالتركيز على تلك التي تخلع قسماً من ملابسها، بل وبحثت عن اسم عائلتها لتقول إنها مسيحية!؟ ولماذا لم تدقق في اسم عائلة الصديق جوان صفدي مسلم الديانة (آسف جوان) الذي يقول في الفيديو إنه يحق له أن لا يصلي بل ولماذا تناسيت الآيات “لا إكراه في الدين” أو “فقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر”. فهذا ما أقوله هنا بالضبط.

لا أحتاج لأن أبذل مجهوداً كبيرا لكي أدحض إدعاءات الكاتب، فاقتباس جزء مما كتبه يكفي برأيي (حتى إني عملت كوبي بيست، بشرفي). يقول معاذ: “هل رأينا احداً يجبر فتاة على ان تلبس ما يشاء هو؟ لا طبعاً”. ثم يضيف: “هل رأينا احداً يجبر فتاة على أن تحب شخصا آخر؟ كلنا طبعا ضد ان يتم إرغام فتاة على الزواج من انسان لا تريده او لا تحبه فلذلك سلبيات كثيرة”.

تساؤلات الكاتب، تجعلني أتساءل، هل يعيش الكاتب في فضائنا العربي الإسلامي أم في مكان متخيّل؟
أستحلف القراء من فلسطين الداخل، بماذا تذكركم الجملة التالية المقتبسة من المقالة: “هناك من الجهلة والمتسلـّقين مَن سينعتونني بالطائفية والعنصرية (…) وانا شخصيا لديّ الكثير من الاصدقاء المسيحيين.” نعم انها نفسها الجملة العبرية التي مفادها “أني لو جازعان يش لي هاربي حفيريم عرفيم” (لست عنصرياً فلدي الكثير من الأصحاب العرب) لكنها تأتينا الآن بلغتنا. اهلاً وسهلاً.

ثم يكتب “فإن كثيرا من المسيحيين في بلادنا (كثيرا منهم وليس جميعهم) هم بطبيعتهم أقل تمسّكا من المسلمين بالعادات والتقاليد الإسلامية والعربية التي نشأنا عليها في مجتمعنا المحافظ، ولذلك فقد أتفهم مثلا أن يقوم فراس خوري بانتاج هذا الفلم للمجتمع المسيحي”.

آسف ان أخيّب أملك يا جدي أبا أسعد  رحمك الله يا رفيق النور ببهجته، يا سبعين عام من النضال والاعتقال والتحقيق، يا قلباً يتسع لفلسطين كلها، يا من دافع عن هدم مسجد حسن بيك بأجساد أولاده، فأنت يا رفيق، بحاجة الى أن تثبت لمعاذ درجة انتمائك للأمة الإسلامية والعربية، ولربما تفهم منه ما تعريفه للـ “المجتمع المسيحي” ومتى أصبحنا بحسب فهمه السوسيولوجي “مجتمعا” منفصلاً؟

يقول معاذ: “لذلك فإن على الجميع التيقـظ والحذر من هذه المخططات التي يمررها نفرٌ من بني جلدتنا ناطقين بلغتنا وهم من ابناء شعبنا، نفخر بنضالهم لأجل الوطن، لكننا نؤمن ان ما يقومون به سيؤدي الى ضياع هذا الوطن”.

أن تتهمني بأن عندي مخططات لضياع الوطن وأن تفتخر بنضالي، في الوقت نفسه، هو تعجيز في علم المنطق. إنك كمن تقول لي: ما أقبح وجهك الجميل. وفي كل الأحوال أشكرك جزيل الشكر على إعتباري ضمن “متكلمي لغتك”، وعلى المحاضرة بموضوع “غياب الذاكرة الجماعية في الخطاب الطائفي في شرق أوسط جديد”.

أسألك: كيف تدّعي بان امراً ما “يخالف أسس الدين الاسلامي” حتى من دون أن تستحضر آيةً واحدة تثبت كلامك؟ كيف تقول مثلاً إن “في بريطانيا نصف الاطفال بدون آباء بسبب كثرة الطلاق والزنا والعلاقات غير الشرعية!” من دون أن تستحضر أبحاثاً ودراسات في الموضوع؟ ما هذا الإستخفاف في أصول الكتابة؟!

أما بالنسبة لتحليلك المفاجئ والقفزة التاريخية ستمائة عام الى الوراء، تتكئ بها واثقاً على اقتباس مهترئ لعالم مستشرق يقول “إن العرب هووا عندما نسوا فضائلهم التي جاؤوا بها، وأصبحوا على قلب متقلب يميل إلى الخفة والمرح والاسترسال بالشهوات”.

دع جبران خليل الجبران (المسيحي) يصحح معرفتك، فجبران هذا يا أخي أحب النبي، وفهم تشديده على موضوع العلم، ويعتز بتاريخه وارثه الإسلامي الذي يعرفه كل المعرفة:

“ويل لأمة تكثر فيها الطوائف وتخلو من الدين، ويل لأمة تلبس مما لا تنسج ، وتأكل مما لا تزرع، وتشرب مما لا تعصر، ويل لأمة تحسب المستبد بطلاً، وترى الفاتح المذل رحيماً، ويل لامة تكره الشهوة في احلامها وتعنو لها في يقظتها، ويل لامة لا ترفع صوتها الا اذا مشت بجنازة، ولا تفخر الا بالخراب، ولا تثور الا وعنقها بين السيف والنطع، ويل لامة سائسها ثعلب، وفيلسوفها مشعوذ، وفنها فن الترقيع والتقليد، ويل لامة تستقبل حاكمها بالتطبيل وتودعه بالصفير، لتستقبل آخر بالتطبيل والتزمير، ويل لامة حكماؤها خرس من وقر السنين ورجالها الاشداء في اقمطة السرير، ويل لامة مقسمة الى اجزاء وكل جزء يحسب نفسه أمة” (من حديقة النبي).

يجدر التنويه بأنني لا أنسب كلام جبران اليك. بل رغبة مني بالخروج عن حدود أقواس اقتباسك ذو الخطاب التعميمي المستهتر بتاريخ الأمة الإسلامية.

لذا تهاوينا ومازلنا نتهاوى، ولا سبيل لنا غير العلم وطلبه بدون قيود الرقابة. في القرآن هناك مئات الآيات التي تدعو الى العلم، واثنتين فقط عن اللباس، علام تصبّ اهتمامك أنت، ولماذا؟

هذا وطني رغم ظلامك وظلمهم.

فراس ذياب رجا ابراهيم بولس (الخوري) ابراهيم الأشقر. (كل هظول مسيحية)

المحرر(ة): علاء حليحل

شارك(ي)

49 تعقيبات

  1. “انا مسلم او المفروض هيك اكون” بالنسبه لمقال الاخ فراس انا بحب اشكرك على محاوله توعيه المجتمع و اسفي على مين بحاول يعمل تفرقه…بدل ما نحاول ننتقد بعض ,لازم نحاول نحقق جزء من حقوقنا …بس طبعا بعض الرجال الي فاهمه او بستعمل الدين لمصالحها الشخصيه او مجرد علموها تكون عالم انانيه بتحب نفسا وبس”شكرا الك الاخ فراس على كلمة انا بكرهش المسيحيه بالعكس عندي ملان صحاب مسيحيه”..بديش افوت بقصص دينيه ممكن انو فش عندي معلومات كافيه تنو اقدر اجادل..بس البني ادم يصنف حسب تصرفاته وعطائه للمجتمع انو كل 1 على دينه الله يعينه…من الاخر لما انسان يحكي رايه من شان الله ما يحكيش باسم غيرو..(خلاصته انك بصفتك مسيحيا قد يكون الفيديو مقبولا لك، لكنه بالتأكيد اقل قبولا لدى المجتمع المسلم الذي لا يختلف اثنان في انه محافظ اكثر من المسيحي)….بديش هقول او انتقد المجتمع الاسلامي لانه مش من حقي احكم العالم”لسانك لا تذكر به عورة امرئ … فكلك عورات وللناس ألسن”افكر كلامي وضح اكتر اسا….(كلام انسان حر من حقه يشوف المحبه بمجتمع .. يلي تاثير العوامل الخارجيه راح توصلو للحضيض وهاد الي بدن اياه:)….

  2. تود إدارة الموقع أن تشير إلى عدم نشرها لتعقيبات تحوي مضامين مسيئة بحق الكاتب/ة ليست لها علاقة بفحوى المادة المنشورة. تحفظ الإدارة لنفسها حق تقصير وتحرير الردود، بما يتناسب مع حرية النشر من جهة ومنع التشهير والقذف والإساءة الشخصية، من جهة أخرى.
    انتبهتو لآخر جملة
    يعني الموقع بدأ بالكذب على نفسه أولا ,
    ثم كيف تحفظ لنفسها حق تقصير وتحرير الردود
    من حقي أكتب شو ما بدي

  3. لماذا يظن البعض ان من يوافق مقال خوري هو منفتح ومن يوافق رأي خطيب هو متخلف ؟ اتدرون لماذا؟
    لانكم (أو من يفكر بهذه الطريقة) يكذب على نفسه وهو مخادع وهو مضلل مثل عدي، اقرأ التاريخ والحاضر والمستقبل ستعلم انك كذاب على نفسك، وانت يا سيد اندرو اذهب واقرأ تاريخ فتح بيت المقدس سواء في زمن عمر بن الخطاب او زمن صلاح الدين ، ويا سيد علاء حليحل ايها الكاتب المخضرم تقول ان غالبية الاجابات على تساؤلات معاذ ستكون نعم ، السيد معاذ خطابه موجه لمجتمع اي لبشر وليس لقطعان سائبة والقراء والمعقبون اجزم انهم مجتمع وبشر حتى من دخل شتم وخرج وحتى من اخالفه الرأي ، وفي النهاية بعد قرائتي لمقالة معاذ والسيد فراس وتيقنت ان معاذ لم يتحدث عن الطائفية وفراس وجه المقال الى هذا الاتجاه ، هل منكم من ينكر اننا مسلمون ومسيحيون ونختلف ثقافيا وفكريا وعقائديا لماذا اخفاء الواقع ، مجتمعنا ديانات ومنحلون.

  4. كَفاكُم سَخافةً، كأن مُجتمعنا بِحاجةٍ للمزيد مِن التفكُكاتِ والإنقسامات!
    بعضُ الآراء جارحةً أحيانًا كإتهامِ الحركةِ الإسلاميةِ بالعنصرية والطائِفية! ولكن عُذرًا إن بانَ لكم ذلك من شخصٍ واحد فلا يَعني ذلك أن كُل من ينتمون للحركةِ يُفكرونَ بِطريقته!

    لكلٍّ منا آرائه وأفكاره،لا تستطيعُ فرض أفكارِك على غيرِك ولا تَستطيع أن تسلب غيركَ أفكارهم ايضًا!

    مُعاذ وفِراس أظُنّ ان مُجتمعنا بحاجةٍ لِكليكما لِينهض مِن وحله!
    كِلاكُما عبّر عن رأيهِ بِطريقةٍ رائعة ولكن لا حاجةَ لِلخلافٍ على أمورٍ كهذه! فكُلنا مِن تربةٍ واحدة وفي النِهايةِ :”إن أكرمكم عِندَ اللهِ أتقاكم”

    يدًا بيد…مَسيحيًا ومُسلما نرقى بأمتنا ونعلو بِها!

  5. فراس باسم الاسلام، أشكرك.

    معاذ، تبا لمن اعطاك قلما لتكتب.

  6. المقال أكثر من رائع،
    شكرًا فراس فقد عبرت عمّا يختلجني بقمّة الدّقة والرّوعة

  7. للأسف الشديد مقالتك أخ فراس مخيبة للآمال…انت تركز على الطائفية هنا أكثر مما ركز معاذ خطيب- راجع مقالته!
    كما انه امتدح الجمعية عموما وعملكم- وذكر الانتقادات تخصيصا. أي ان الحديث العام كان ايجابي والتخصيص كان للانتقادات، وهو ما يتم بشكل عام عند كتابة أي مقالة نقدية.
    بينما هنا يتضح للقارئ الطريقة التي حولت بها الحدث الى منحنى آخر تماما وجعلته ذا نزعة طائفية، وشخصنت الامور كلها….هذه في الحقيقة كارثة! ولا يمكن أبدا الاعتماد على مقالتك لأن اسلوبها عاطفي وخال من الواقعية بشكل تام.

    أرجو ان تفهم ان وجود النقد لا يعني الاساءة، وان حقيقة ان الطائفة المسيحية هي أقل تدينا ومحافظة من الطائفة المسلمة لا تعتبر اهانة او “مسبة” أبدا!! هذه حقيقة نعايشها جميعا ونشعر بذلك…ولك ان تراجع كلا المجتمعين!

  8. احنا المسيحيين لازم نشكر الله انو عايشين بي اسرائيل . ما شايفين الاسلام كيف بقتلونا بالدول العربية … بلاش تمثيل وتوجهن زايد ..في اسلام بلبسو صلبان عشان يدبرو بنات مسيحيات ويزيتوهن بالاخر .بتامل ادارة الموقع تنشر التعليق . وتعطي حق الرد لغيري …

  9. معاذ!
    (إسمي مشكلجي اه.. مش راح تعرف شو طينتي)
    صح كتروا التعليقات .. أنا ما قرأتهن كلهن فبتأمل ما أعيد أشياء إنحكت..بس بتخيل انك فاضي كفاي تقراه..
    وهو بيني وبينك تعليقك نفسو أنا ما كملتش .. بس كان لسببين كتير مقنعين
    الاول إنو دباجتك هاي سامعتها من قبل من كتير متخلفين وهاد بوخدنا للسبب التاني وهو الملل إلي صابني وأنا اقرا تعقيبك !
    يعني انت فعلاً أفحمتني بحلك لأمور زي الإعتداء والإغتصاب .. صح عزا الحل هو تمنع الكحول .. هاد يا أستاذ بدل ما تفكر كيف ممكن توعي أبناء شعبك وتصب طاقاتك (اللي عم بتكبها هون) بإنك تستأصل هاي الغرائز الوحشية من نفس هدول الناس اللي ممكن الكحول تأثر عليهن بهاي الطريقة .. يا أخ!!! قبل ما تفكر بمنع الكحول أو حتى المخدرات فكر كيف توعي الشباب تستعملهن صح! عشان لا يصير حوادث ولا كوارث!
    اسا الإشي الاخير اللي دقلك إياه هو جملك اللي ذكرت في تعقيبك :” لا اعرف بصراحة كيف يمكن ان ارد عليها” “أمرا أقف عاجزا عن مناقشته”
    يا أخي ما دامك مش عارف ترد .. متردش ولا تسمعنا صوتك!! أو قبل ما ترد فكر بشو ديطلع منك !

    فراس ! يسعد ربك! وهون مش عم بحكي ع نفس الرب تبع الاديان !

  10. يا جماعة الخير خلينا نفرّق بين حرية تعبير وبين الدين والحكي للجهتين .. انا مسلمة بس بقدرش افوت على عقل مسيحي اقوله آمن هيك ومتآمنش هيك والعكس صح !
    بنفس الوقت كل واحد حر برآيه مع التحفظ انه حريتك تنتهي عندما تبدأ حرية شخص آخر .. يعني انا شخصياً مسلمة بس مش رح أخلي كل الدنيا إسلام لانه الله نزّل عدة كُتب سماوية .. الموضوع صار كثير طائفي وأعتقد بهالنقطة هاي بالذات الحق على الأخ معاذ خطيب .. مع اني انا بتنمى لإقرأ بس بهالشغلة أنا ضد !!
    مسلمين ومسيحية كلنا بالآخر عنا هدف واحد وعنا عدو مشترك .. فلسطينية بلاش طائفية ! :) مع احترامي الشديد للجبهة والتجمع واقرأ وابناء البلد وجميع الأحزاب .

  11. واضح ان هناك تجنيد لسحيجة الحركة عشان يطزعوا لايك على التعليقات المتخلفة او دسلايك على التعليقات النيرة… وشوفوا اكم دسلايك راح يوخذ هذا التعليق :))
    “هذا وطني رغم ظلامك وظلامهم” … الطائفية لا تقل سوءاً عن العمالة… الطائفية هي خيانة للشعب الفلسطيني … فاستاذ معاذ وسحيجته اشلحونا عاد

  12. معاذ كمال خطيب مثل والده كمال خطيب. ما زلت اذكر مقالة والده في صوت الحق التي هاجم بها توفيق زياد وشرشحه على بعض السلوكيات الشخصيه كزواجه بطريقه مدنيه وغيرها. واذكر مقاله اخرى له يهاجم بها امرأه لأنها قررت ان تتعلم سياقة شاحنه !!! وغيرها من ألأمثله… يعني باختصار, صفات التشنج والعصبيه والتعصب موروثه عند معاذ. والأستخفاف بألاخرين من الشيم والقيم المرغوبه في اسرتهم الكريمه. .. ان الحريه هي التي تضمن لمعاذ وكمال الكتابه في كل صحيفه وموقع ( حتى في الصناره التي تنشر مقالات كمال بجانب دعايات الخمره والنساء العاريات). وبدلا من ان يشكر الحريه المتاحه يهاجمها ويسبها!!! اذا كنت تظن انك حريص على المجتمع وتحميه بمبادئك , فهناك من يظن انه احرص منك ومتدين اكثر منك ( كالسلفيين مثلا) فهل نتبناهم ونتبنى فكرهم؟ ومن منكم على صواب اكثر ؟ اذا الحريه هي التي تضمن للجميع ان يقول ما يشاء ويفعل ما يشاء بشرط ان لا يؤذي غيره. وهذا الفيلم رائع معبر ويحمل اسمى القيم الا وهي الحريه. فلماذا تخافون من الحريه؟ ومن قال ان مبادئكم وافكاركم هي الصحيحه والصالحه للمجتمع لتفرضوها عليه ؟

  13. معاذ عبر عما يؤمن به وفراس كذلك وهذا شيئ صحي وفي كلتا المقالتين اتفق في اشياء واختلف في اخرى ولكني امقت بعض التهجمات السافرة على هذا او ذاك وبالاخص بعض السهام التي وجهت لمعاذ والتي يشتم منها رائحة الطائفية النتنة وان كانت صدرت من بعض المسلمين اللذين للمفارقة قد ارادو نفي الطائفية عنهم بشتمهم لمسلم لذلك انصح الجميع بادب الحوار

  14. الغلط الوحيد يلي عملتو يا فراس انك عبرت هيك حشره… غريب كيف التعصب للدين هو رب االمشاكل….يا جماعه فوق في رب واحد ليش احنا نختلف بين بعد… ؟؟

  15. ليش بس بتطلعو على سلبيات الغرب عندو ملان ايجابيات التطور العلم والعلوم ثقافة غنية متطور على كافة الاصعدة سياسيا علميا اقتصاديا وغيرو وبالمناسبة السلبيات مثل الزنى والطلاق والدعارة والمخدرات موجودة بشكل مخيف بالعالم الاسلامي وحتى المثلية الجنسية اللي بنظر المتخلفين اشي سلبي موجود وباعداد هائلة بالمجتمعات الاسلامية الفرق بيننا وبينهن ما عندهم مشلكة يناقشو سلبيتاهم بالوقت احنا منطبق إذا بُليتم فاستَتِروا اي سلبيتهم موجودة عنا بس ايجابيتهم مش موجودة شيلي

  16. … معاذ خطيب!!
    معاذ = ملجا او تميمة او رقية….او أعوذ باللة
    خطيب = هو البارع في الخطابة والمتحدث عن القوم!!!
    أعوذ باللة ممن يدعي بانك بارع في الخطابة!!!!
    لن اكون أبدا من قومك الظالم الذي يرسم لوحاته بالاسود والأبيض، اخترت ان اتبع القوم صاحب الألوان ….. وخاصة اللون الأحمر!!!

  17. معاذ حبيبي خلص فضفضت عن افكارك يلا اسا روح ارجع على كهفك

  18. المسيحيين محافظين زيهن زي الاسلام واكتر بس عقلك الطائفي بفكر بغير طريقة وبطلع علينا يغير طريقة لانك انسان طائفي بامتياز وطول الوقت بتكرر نفس الخطاب الطائفي

  19. وبجب اذكرك يا معاذ مجتمعاتك المحافظة تبدا بايران الاسلامية الصبايا عم بزداد انتشار حبوب منع الحمل بينهن في مصر وحسب المركز القومي للبحوث الاجتماعية: نسبة الطلاق في مصر ارتفعت إلى 45% خلال العام الماضي بالنسبة للسعودية معروفة انها جنة عدن للشواذ جنسيا وشعوب الخليج ذات الفيم المحافظة سمعتنهم معروفة ومربوطين بالخارج بالدعارة وغيرو حبيت اوصلك فكرة انو الفساد الاخلاقي موجود بكل محل في “مجتمعاتك المحافظة” وغيرها والفيديو ما دعا لهاد الاشي وين سمعت دعا للدعارة او الزنا او المخدرات بس شكلو عندك مشاكل بالفهم :)

  20. والقارئ العاقل متفتح الذهن سيدرك الفرق بين استفزاز خطيب السطحي والمتشدق وبين رقي خوري المتزن والصادق.

  21. معاذ خطيب برجع بسم العنصرية كمان مرة:خلاصته انك بصفتك مسيحيا قد يكون الفيديو مقبولا لك، لكنه بالتأكيد اقل قبولا لدى المجتمع المسلم الذي لا يختلف اثنان في انه محافظ اكثر من المسيحي. هل تملك القدرة على دحض هذا الادعاء ؟
    لا يا شاطر القيم المحافظة مش بس حضرتك وحضرة جماعتك محتكرينها انت انسان عنصري صحيح متخلف. مين انت تتحكم اذا مجتمعنا المسيحي اقل محافظة وشو قصدك يا عنصري انو هوي اذا بصفتو مسيحي مقبول بالنسبة الو الفيدو الفيدو اللي وصفتو حضرتك بحض على الزنا والاباحية؟

  22. الرجاء من المسلمين المتدينين ان يراجعوا كتبهم التي مازالت تبث التخلف والدعوات الشيطانية تحت اسم الأله, هذا الكلام ليس للتجريح وليس للاهانة بالانتم مطالبون بتشغيل العقل, المسلمات الشيطانية منذ 1400 سنة اصبحت قابلة للفحص مع تواجد الكم الهائل من المعلومات على الشبكة.

    -فقط للاخ معاذ الذي بالتأكيد لا يعرف, ان الخلفاء نفسهم امتلكوا الجواري, اللواتي كن يكشفن عن جزء من عوراتهم بتحليل من العقيدة!!!!

    حتى لو كانت هذة لك مفاجأة, لكنها واقع اسلامي

    حتى وان كانت الحقيقة صعبة.

  23. اذا لم أكن مخطئاً فإن موضوع المقال يأتي في سياق إجتماعي/ سياسي. وللرموز والألوان في السياق السياسي دلالات مميزة لا يستطيع إنكارها أحد. من الواجب احترام الفن لأنه منبع الحضارة، ولكن على الفنان أن يكون مسؤولاً،فلا تكون اختياراته عبثية. قد تفيد العبثية بعض المنتفعين!

  24. شكرا فراس عبرت عني وعن الحقيقة تماما.

  25. رائع فراس

  26. 1. أذا الطلاق شيء سلبي ليش الإسلام شرعه ؟
    2. بنفع الواحد يطلع مرته عقصاصة ورق بالباص ؟

  27. اتفق مع كاتب المقال في كل ما كتب , واشكر القائمين على انتاج هذا الفيديو الرائع جدا جدا.

  28. اولا لا بد من الثناء على اسلوب الكاتب الجميل في الكتابة. انا اوافقه في معظم ما ذكره.. ولكنه قام بتغيير بعض الحقائق لصالحه كأن يقول ان الايات في القران التي تتطرق للباس هي 2.. وهذا غير صحيح ولكنه قام بذلك ليخدم ما يريد ان يقوله ويجدر بالذكر اني اوافق معه في الفحوى ولكن لا لتشويه الحقائق في سبيل خدمة الادعاء الذي يدعمه.
    والنقطه الثانيه… في النهاية الاخ معاذ (ومع اني اختلف معه كليا فيما يقول) بحقللو يعبر عن رايو (كما يقول الفيديو) ومع ان مضمون كلامه مستفز لي ولاخرين هنالك حدود في الحوار يجب ان يحترمها كل من يعقب ويكتب..
    يعطيكو العافيه.

  29. سأعقب فقط على اسلوب معاذ في الرد..
    عزيزي معاذ حسب تحليلك المنطقي للامور يجب منع المسببات لتفادي النتائج اللي على رأيك تدمر المجتمع..
    حسب رأيي اعتقد انو لازم نكمّل.. انت وقفت عند انو الكحول مسبب للحوادث فلازم نمنعه (مش نمنع السياقة تحت تأثيره) انا بشوف انو اكبر مسبب للحوادث هي السيارات!! عنجد.. شو رأيك نمنع السيارات.. وما تقولي السيارات ضروري والكحول لأ..بنصير كلنا نركب بالباص، الباصات قليل ما تعمل حوادث..
    وبالنسبة للاغتصاب فاتحداك انو نسبته اعلى في المدن
    المنغلقة اجتماعياً وبالصدفة هاي المدن الممنوع فيها الكحول..
    اما في موضوع الجنس في الشارع فعلى حد علمي فش ولا دولة بالعالم بتسمح فيه!! حتى الدولة اللي ذكرتها كمثال على الانحلال واللي بسبب فيها نسب طلاق عاليه!
    سؤالك الاهم شو المعيار.. ووين الحد اللي بتنتهي عندو الحريات، هو يا استاذي الكريم عدم ايذاء الآخرين.. (طبعاً لا يشمل الحساسين اللي بتنأذي مشاعرهم لرؤية تنورة قصيره)
    يعني ما شفت حدا انا بدعو لحركة دعارة بالفيديو ولا اقامة حفلة عراة تحت الابريق اللي باول ام الفحم.. ولا تشجيع على ممارسة الجنس بالشارع! وبناءً على ما سبق اعتقد واظن انو طريقتك في النقاش بتنفع مع عم ابو محمود اللي باول الشارع .. اما هون فما بنصحك بهاي الطريقة لانو كتير من الاسئلة اللي سألتها متهكماً ومستنكراً ممكن تتفاجأ انو نجاوبك عليها ب “نعم نقبل” :)
    والله من وراء القصد

    ملاحظة : فراس اسم ابوك مش لابق يكون مسيحي! عمم عالكل يسمو جورج وحنا والياس بلاش بيوم واحد مسيحي يكتب او يخرج فيلم او يرسم ونقوم لا قدر الله ما نقدر نعرف انو مسيحي!!

  30. رجاء من المعقبات والمعقبين عدم الكتابة بالعربية بأحرف أجنبية. نحن نشرنا التعقيبات أعلاه ولكننا لن ننشر تعقيبات غيرها مستقبلا…

  31. ya sayed mo3ad 2za nesbet el tla2 be 2merka heye 50% 3shan el 2sbab ele zakrtha fa nesbet el tla2 3end el 2slam mesh bkteer ha2al w la 2sbab mesh 27san be 2ele amreka y3nee lama 3endko shab 3l 21 bekon beto jahez w yla yaba bas ro7 w tjwaz fesh 3ale eshe tane y3mlo 3′er yetjwaz wbl akher bejo bs2lo lesh khan mrto wtl2o??? sho lesh ma el eshe wade7….
    w 2za wa7ad 3endko 7ab yjded la2no hay safka aw 3aqed bl nesbe elko b3′dar bkol bsata ytlee2 fa wen 27san be amereka wla be mojtma3 2slame? wala nfs el eshe?

  32. mn lama fata7 had el 2tar w ho y7ke 3n el mas7ye wel 2slam wel yahod wel 3arb….3akefra bhay el tare2a 3m btkhlo lnas ttla3 3la sh3′lat ele heye betkonesh mntbha elhaa shele w btft7o 3yonhen 3la kteer sh3′lat ele btzed el 3onsrye mesh btkhfefha
    ele bd7ek eno lama bt2ol enak mas7e mn 2osm el 3ele 2desh el eshe s7′ef eno wow ana mesh 3onsre w btkhle kol lnas tshof hay ljomle eno leee???? s2let 7alak lee??
    nas fadyee fesh wra2a eshe 3′er ttflsaf eno 2za ml2tesh eshe tane 3′er el3onsrye tkteb 3ano btb7besh 3la sh3′lat ele 3amleha 3′erek 3shan tent2dha???
    fee kteer mwade3 27la bnfa3 tw3oo lnas feha 3′er lsh3′lat el cool ele bedko twarjona yaha be sh7′sytkoo

  33. تحياتي اخ فراس,مقال محترم وقوي اسلوبا وفحوا,الى الامام

  34. عمار بس ملاحظه على الامثله مثل عز الدين القسام والشيخ احمد ياسين ، خطابهم ولا مره كان من اجل الوحده بين المسيحي والمسلم ونضالهم كان جهاد في سبيل الله .. وبس ! تخربطت يمكن؟

    حتى ولو القصه كلها بوس وانحلال (اللي هي مش هيك) ليش بتنسى كل العقول اللي صارت تفكر بحريه بدون خوف ومع كل القدرات للتطور ؟ بعدين لما تحكي هيك معناتو انتي كل اللي هامك هو كيف لابسه البنت ومش راح اصلاً تتخيل انه عقلها يمكن باسوأ الحالات يطم عقلك من ناحية علم !

    هذا النقاش مش راح يخلص لأنه بصراحه كثير بفكرو مثلك (رجال) والحاله الوحيدة اللي ممكن هذا النقاش يخلص هو بحالة انه عقول المجتمع ال”عير منحل” تنقل من تحت … لفوق

  35. عندي اقتراح . يعني مش كان احسن تتفادا هالمشكلة وبدل ما تصور بنت تقول بكل عين وقحة انها بحقلها تحب مين ما بدها (اكيد انو هالشب مش جوزها ولا خطيبها. من شكلو مبين ازعر وبتهبل عليها) كان يعني احسن لو هالشب قال هالجمله هاي وباس شب ثاني؟
    كمان اقتراح, كان لازم تصور مقطع رجل مجوز لاربعه بيقول انا حقي اتجوز قد ما بدي وانام عن مين ما بدي واطجها قتله ايمتا ما بدي وهاي بنتي بحقلي اغصبها تتجوز مين ما بدي.
    كان وفرت على حالك وجع هالراس ورسلتك وصلت لجمهور اكبر.
    طبعا بمزح بالنسبه للاقتراح الثاني بس عنجد احسن لو شابين او بنتين باسو بعض .ها ها ها

    كل احترام عالفيديو وردك لهلمتخلف!! روووووعه!!!

  36. ايضا: في فقرتك الاولى تقول ما يشي بأني انتقصت من وطنيتك او وطنية المرحوم جدك او وطنية طائفتك، وهو ما لم افعله ابدا.. فارجوك مرة اخرى، لا تلعب على وتر العاطفة والطائفية لكسب الود والتأييد. كن صادقا مع نفسك اولا حتى تكون صادقا في نظر الناس.

    ارى من المهم التأكيد انك حولت القضية بمقالتك هذه لقضية مسلم-مسيحي مع الأسف الشديد ، في حين ان مقالتي خالية تماما من هذه النزعة المقيتة والكريهة، وأن ما قيل بعيد كل البعد عن ما تحاول انت تمريره زورا وبهتانا.
    والقارئ العاقل متفتح الذهن سيدرك الفرق لا محالة.

  37. شكرا لك فراس. ولو اني كنت افضل ان تكون مقالتك بعيدة عن العاطفية التي في أوجها توجه انتقادك في ثوب حنينيّ وهالة من القدسية.

    1- انت اقتطعت كل كلامي من سياقه وقمت بتأويله على غير معناه. ادعو الجميع لقراءة المقالة اولا قبل الحكم.

    2- لم اعلق على الفتاة المحجبة، فما ينتقد هو الامور السلبية كما تعلم، لا الامور التي اوافق عليها. وقد قلت صراحة اني اوافق وادعم الفيديو عموما، لكني اعترض على النقاط الثلاثة تحديدا، لكنك لم تذكر ذلك طبعا واقتطعت الكلام الذي يخدم موقفك فقط.

    3- لم ابحث عن اسم الفتاة ولم اقل انها مسيحية ابدا، ولا اعلم ان كانت مسيحية ام لا. لا تكذب ولا تمارس الطائفية. تركز كثيرا على نقطة “المسيحية” وتحوّرها ايضا لتزييف الحقيقة. انا ذكرت المسيحيين في نقطة واحدة لا في 10 نقط كما فعلت ، وهو لأمر واضح وصريح لم احاول اصلا ان اخفيه او ان ارمّز له. خلاصته انك بصفتك مسيحيا قد يكون الفيديو مقبولا لك، لكنه بالتأكيد اقل قبولا لدى المجتمع المسلم الذي لا يختلف اثنان في انه محافظ اكثر من المسيحي. هل تملك القدرة على دحض هذا الادعاء ؟
    اريد ان يقرأ القراء الكرام مقالتي ومقالتك ليحكموا ليروا أيها كانت مقالة طائفية وأيها لم تكن.

    4- اما لنقاط الخلاف الجوهرية، التي لم تتطرق لها طبعا، وبما انك تحب الاحصائيات كما يبدو، مع ان المنطق أقوى وأوضح، فتفضل ما علقت به على مقالة الاخ وئام بلعوم .. وارجو ان تقرأها كاملة :)

    زميلي وئام اشكرك لردك الوافي والمحتَرِم (مع ان فيه بعض التحقير حين تسميني باسم عائلتي لا باسمي :) .. لكن على الاقل لم يكن مثل عشرات الرسائل التي وصلتني من تجمعيين مغاوير وفيها مسبات وشتائم شخصية من الدرك الأسفل، تعكس امور كثيرة )

    لن ارد على كل نقاطك لان كثيرا منها في نظري اساسها تأويل مختلف لما قلته وما قصدته، وان ادخل في جدال عقيم حول ذلك. سأركز على نقطة الخلاف الجوهرية.

    ناقشتَ انت الحريات بعرضها على القانون الديمقراطي، لكني لم اناقشها انا في ظلّه بل ناقشتها في ظل سلامة المجتمع ككل دون علاقة لما يقوله النظام الديمقراطي او الدكتاتوري. وهذه نقطة مهمة جدا فعلى أساسها تناقش القضية أنت، وعلى أساس غيرها اناقش القضية أنا .
    اريد ان اسألك ثلاثة اسئلة واحاول ان اضع الاجابات الافتراضية لها، واعلق عليها، مجسدا بذلك فكرتي عن الحريات.

    1- بائع المخدرات. هو يبيع مخدرات ولا يمسّ بك شخصيا. والاشخاص الذين يشترون منه، يضرون بأنفسهم فقط، ولا يضروا بك شخصيا.
    1هل ستتسامح مع تاجر مخدرات يبيع المخدرات في حارتك ؟ طبعا لا. لماذا؟ ستقول لأنه يفسد ابناء وطني. طيب وماذا مع بائع الكحول؟ الكحول هو أحد الأسباب الثلاثة المسؤولة عن اكبر نسبة من حوادث الطرق في بلادنا. عوضا عن حوادث الاعتداء والاغتصاب التي تحدث تحت تأثيره. بأي حجة ستستنكر بيع الكحول في حارتك، أم انك لن تفعل ؟؟؟
    إن كنت لن تفعل، فهي مشكلة كبيرة جدا وهي باتت أمرا أقف عاجزا عن مناقشته، فكيف لي أن اناقش من يقول : بيع الكحول مسموح في حارتي ، ما دام يسمح بشرائه لمن هم فوق 18 عاما فقط؟

    إن كنت ستفعل، وتقول، نعم سأستنكر بيع الكحول. اسألك عندها، على أي أساس؟؟ النظام الديمقراطي يسمح له بالبيع (معه رخصة)، والكود الحقوقي (من حَق) الذي تتبعه يسمح بذلك أيضا، فلا يبقى إذا سوى الميزان المجتمعي الذي يعتبر شرب الكحول والمخدرات عادة سلبية تنطوي عنها الكثير من المخاطر التي تهدد سلامة المجتمع. النتيجة هي ان المجتمع السليم يجب أن يمارس دوره في تقييد الحريات ما دامت تهدد سلامته.

    (كيف اذا توافق على ان تلبس الفتاة ( أو الرجل !! ) ما تشاء دون مراعاة ما يؤمن به المجتمع الذي تعيش فيه، وما هو معتاد عليه ويفضّله ؟؟
    ستقول لي، وما علاقة ذلك، في النهاية الفتاة لن تضر أحدا ابدا بملبسها. وأنا اتفق معك. ولكن… (وهي اللكن التي يبدو انك لا تحبها)..
    ولكن إن كنا سنتسامح مع الفتاة بحجة ان لها حرية ما تلبس، فإننا سنتسامح معها أيضا إن خرجت عارية تماما. وسنتسامح معها إن عملت مومسا في الحارة، هي لا تضر احدا هنا ايضا، بل العكس هي تقدم خدمات جليلة للكثيرين !! فما هو قولك في ذلك؟
    انتقل للنقطة التالية.

    2- المرأة المومس، تقدم خدمات جنسية وهي حرة بجسدها كما ان زبائنها احرار بأجسادهم. هي لا تضرك بأي شكل. بل العكس هي تقدم خدمات جليلة للكثيرين !!
    هل ستتسامح مع مومس تعمل في حارتك ، بل وقيامها بعرض نفسها في الحارة حاملة يافطة كتب عليها “جسدي وانا حرّة فيه” ؟
    إذا كانت اجابتك نعم، فهي مشكلة كبيرة لا اعرف بصراحة كيف يمكن ان ارد عليها :)
    أما ان كانت اجابتك لا، فلماذا اذا تتسامح مع أن تخرج الفتاة للشارع عارية تماما، مثلا؟
    ستقول لي، لكنا لم ندع للتسامح مع أن تخرج الفتاة عارية، بل قلنا ان من حقها ان لا تلبس ما يشاءه الغير. وهذا كلام صحيح، لكن الا توافقني بأن دعوتكم لأن تملك الفتاة او الرجل الحق بأن يلبسوا ما يشاؤون ، هي تماما مثل الدعوة لحريّة الفتاة او الرجل بعدم لبس أي شيء أيضا؟ ام ان هناك حدّا معينا يصبح عنده الأمر غير مقبول؟؟ وإن كان كذلك، ما هو هذا الحد مثلا؟ ومن يحدده، وكيف وبناء علامَ ؟
    هنا ايضا يدخل المجتمع. المجتمع السليم يجب أن يمارس دوره في تقييد الحريات ما دامت تهدد سلامته… ولا تسألني ارجوك عن السلامة التي يهددها خروج فتاة عارية الى الشارع، أو ان تعمل مومس في حارتك.

    3- إن كانت للفتاة الحرية في أن تلبس ما تشاء (وهو ما يفهم من قولكم ان لها الحق في أن لا تتقيد في لباسها بما هو مألوف في مجتمعها (العادات والقيم والتقاليد) ، سيكون لها الحق أيضا في ان تمارس الجنس مع من تشاء، في أي مكان تشاء.
    فهل ستتسامح مع شاب وفتاة يشتركان في فعل جنسي في حارتك، على قارعة الطريق؟؟ هم حران بجسديهما، وهما لا يمسان احدا بأي ضرر، بل إن كثيرين سيسرون لذاك المنظر ، صح؟ فبأي حق ستمنعهما من فعل ذلك؟
    هنا أيضا يدخل المجتمع على الخط. المجتمع السليم يجب أن يمارس دوره في تقييد الحريات ما دامت تهدد سلامته. أم انك لا ترى في ممارسة الجنس في مكان عمومي تهديدا لسلامة المجتمع؟

    4- ما رأيك بقيام شخص بشتم شخص آخر شتيمة مقذعة. هل سيمس به الامر جسديا؟ لا. هل سيمس به نفسيا، على الاغلب نعم، فهي إهانة.
    هل بناء على ذلك يفضل ان لا تسمح لابنائك بسماع شتائم قذرة في الافلام مثلا؟ نعم. لماذا؟ لأنهم سيتعلمونها وقد يوجهونها لشخص ويهينوه.
    اذا، الشتم امر سلبي لانه قد يجرح مشاعر السامع ولذلك نربي اولادنا على التأدب وعدم شتم أحد.. ولا مش هيك؟
    طيب أنا، واراهنك ان ما لا يقل عن 85% من الشعب العربي يعتبرون رؤية امرأة نصف عارية في حارتهم مثلا ، امرا يجرح مشاعرهم ويسيء لدينهم ومعتقداتهم (وانت تعلم ذلك !! وارجو ان لا تحاول الزعم بعكسه)، حتى لو كانت تلك حريتها الشخصية. أليس حريا بالفتاة او الرجل الاحتشام بناء على ذلك، تماشيا مع ما هو سائد في المجتمع، وتجنبا لما قد يسيء له ولمشاعره ومعتقداته، خاصة وأن ما سيمارسه ليس امرا قاهرا وان بامكانه التخلي عنه (بعكس حالات استثنائية ، مثل تسامحنا مع مريض نفسي يشتم بسبب علّته كل من يراه دون سبب)
    لماذا لا نتسامح مع من يشتم النبي محمد او النبي عيسى عليهما السلام ، مع ان ذك لا يمس بنا مباشرة ؟؟ أليس لان الامر يدخل في اطار معتقداتنا وايماننا، ولا نقبل به حتى لو كان في اطار حرية التعبير (الشتم) التي يتمتع بها الشخص ؟؟
    لماذا اذا علي ان اقبل بأن تلبس فتاة بكيني في حارتي؟ أو ان تعمل مومس في بلدي بشكل علني، إن كان ذلك يسيء لي وللمجتمع الذي أعيش فيه ؟

    اذكرك مجددا انني لا ابحث عن التعريف النظري لمعنى الحرية او الحقوق في ظل النظام الديمقراطي، بل معناها عمليا، على ارض الواقع، واقع الناس.

    الخلاصة: هناك الكثير من الامور التي ستنتهي الى منتهيات سلبية. فكرة ان الحريات مطلقة ما دامت لا تضر بالآخرين فكرة خاطئة أثبت ان لها آثاراً سلبية وأحيانا مدمرة على البشرية.

    مرة اخرى ارفق لك الامور الهامة جدا التي تجاهلتها في مقالي، ولم استغرب ذلك فهي لا تخدم موقفك بل تثبت عدم صوابيته.

    مثال: نسبة الطلاق في الولايات المتحدة تصل وربما تتجاوز ال 50% .. هذا يعني انه واحدة من كل حالتي زواج تنتهي بالطلاق !! (1)

    اما المسبب الأول (وأحيانا الثاني) للطلاق فهو قيام احد الزوجين باتخاذ حليل او حليلة (عشيق غير شرعي) (2)

    لكن لماذا قد يتخذ الزوج او الزوجة عشيقا إلى جانب زوجه\ا ؟

    عدة اسباب طبعا.. واحد منها هو وجود بيئة تشجع على ذلك.. بيئة تتيح وتسمح وتتسامح مع الحرية الجنسية .. الحرية الجنسية (وهي التمتع بعلاقات جنسية خارج اطار زواج شرعي) تسمح لفتاة أن تقيم علاقة مع رجل متزوج، لكن هذا من الناحية الأخرى سيدمر العلاقة الزوجية للرجل.

    لو ان العلاقات الجنسية مضبوطة بالزواج كما ينبغي، لكانت نسبة الطلاق أقل بكثير ، طبعا.

    الخلاصة (مرة أخرى): هناك الكثير من الامور التي ستنتهي الى منتهيات سلبية. فكرة ان الحريات مطلقة ما دامت لا تضر بالآخرين فكرة خاطئة أثبت ان لها آثاراً سلبية وأحيانا على البشرية.

    (1)
    Marriage rate: 6.8 per 1,000 total population
    Divorce rate: 3.4 per 1,000 population
    http://www.cdc.gov/nchs/fastats/divorce.htm

    (2)
    http://www.onlymyhealth.com/top-reasons-divorce-revealed-1320134468
    http://www.theglobeandmail.com/life/the-hot-button/infidelity-no-longer-top-cause-of-divorce-survey/article2153836

  38. المشكلة ليست بهذا المعاذ أو بذاك الخطيب!
    تتكرر مشاكل المجتمع العربي الفلسطيني لان التعصب الديني يسيطر على اجزاء كبيرة منا. المتعصب دينيا، والمتدين كثيرا، وجهان لنفس العملة: يجمعهم الايمان المشترك بأن صدفة ولادتهم لهذا الدين أو ذاك هي ليست صدفة، وانما اختارها ذاك الاله الذي يخضعون له، كخطة مسبقة ومحكمة التفاصيل.
    أضف الى ذلك التمجيد الذكري الذاتي بوجود سيطرة ذكرية مطلقة على تعريف الاخلاق و”قوانين” المجتمع (التي كتبها الرجل نفسه خلال التاريخ – أليس هذا هو مثال اخر على أن المنتصر والقوي هو الذي يكتب التاريخ؟).
    مثال بسيط هنا : نفس هذا المعاذ قد كتب قصة قصيرة (جدا) قبل مدة، تحتوي على الكثير من الدلالات التي ذكرتها اعلاه.
    انصحك اخي القارئ قراءتها، وقراءه التعليقات عليها. فيلم !
    لاحظ ايضا تهرب المعاذ من الاجابة على التعليقات!
    قلتلكو فيلم!
    http://www.bizover.qadita.net/2012/02/13/moaad/

  39. mo3az wel 7arake elislami bsta7′dmo nafs el 7′etab el ta2efe o 7′etab el tafreqa ben 3arab da7′el israel ele sta7′dmto o btsta7′demo 7okomat israel !!!! bs bfarjena sho mo7′tataten o men bd3amo

  40. واخيرا نشرت مقالة اللي ترجعلي املي بالامه العربية. للاسف اغلب المقالات اللي عم تصدر اخيرا عم تكشف مدى جهل امتنا واهتماماتها بالسخافات وبتجعلني استحي بكوني عربية, اذا شعبي ما بدو يتقبلني كمسيحية كيف ممكن اتوقع من ولاد عمنا يتقبلوني, اذا احنا بحالنا مش عارفين نسمع بعض ونتقبل الاختلافات ما بينا ونعطي بعض الفرصة لنعبر عن راينا كيف ممكن نتوقع من دولة اسرائيل تعطينا حق التعبير عن الراي . بدل منكون ايد وحدي نحكي فيها عن قضيتنا وعن الوضع اللي احنا فيه, عم نهتم مين مسيحي ومين مسلم !! والله عيب عليكو.. فيقو من جهلكو قبل متطالبو بدوله..
    شكر الك من كل قلبي فراس على المقالة اللي بترفع الراس وبتامل شعبنا يفكر شوي اكتر بعمق قبل ميحكي.

  41. جزيل الشكر اخ راس على التوضيح لمنع الالتباس بين الناس وعدم انسياقهم مع التيار الاصولي باشكاله لكن باعتقاي ان مثل هذه الرو تدعم وتوسع بقعة انتشار فكرة خطيب الخالية من كل فكره هذا بالاضافة الى ازدراء اللغة وتشويهها .

  42. احلا شي بالمقال ؛ كل هظول مسيحيه!!! افحمتني يا ولد وعيب عليك تخبئ انك مسيحي مو حلو ؛-) ضحكت علي كل هل السنين هاي

  43. انت تقول يا فراس “لذا تهاوينا ومازلنا نتهاوى، ولا سبيل لنا غير العلم وطلبه بدون قيود الرقابة. في القرآن هناك مئات الآيات التي تدعو الى العلم، واثنتين فقط عن اللباس، علام تصبّ اهتمامك أنت، ولماذا؟”
    ما الذي تقصده بدون قيودالرقابة؟هل تقصد ان نتعلم في و(نحب) في نفس الوقت؟
    وماذا تقصد بقولك ايتين عن اللباس ؟ لا انت ولا اي شخص يجهل الدين يحق له البت في مثل هذه الامور ! هل تقصد انه اذا وردت ايات تذكر العلم اكثر من اللباس فهذا يعني ان العلم اصبح اهم؟او انه يجب ان نتخلى عن اللباس في سبيل العلم؟؟
    عبد كناعنة: انت تقول “وان جد الجد فعليهم طلب السماح من اميل توما وتوفيق طوبي وتوفيق زياد وحنا نقارة واميل حبيبي ومحمود درويش وسميح القاسم ومحمد نفاع والقائمة تطول…فهؤلاء علمونا ان لا فضل “لخوري” على “خطيب” الا بحب الوطن والانسان.”
    هذه الاسماء التي تذكرها !! ماذا عن عز الدين القسام ماذا عن احمد ياسين؟ماذا عن المجاهدين الذين استشهدوا على ارض فلسطين ! اذا كان علينا طلب السماح فهو من هؤلاء على تفريطنا من بعدهم
    ولجميع اللي بقول ليس هنالك دعوة الى الانحلال اذا فانت مع انو الصبيه تقبل الشب قدام الكل ! اعطوني تفسير لهاذ المشهد غير انو دعوة للانحلال !!

  44. فراس الخوري… انتي انسان بجنن، بتفهم وكلماتك جواهر… يحيك الله… حبيبي وحبيب الكل على هذا الكلام الجميل!!!! شكرا لك على هذه الآراء الجميله…!!!! انا فخور انني من نفس البلد الي انت بتنتمي اليه!!!!

  45. شكرا لك.

  46. فراس,
    صح التعبير والتوضيح. انا اسف لوجود اناس كهذا ممن يتكلمون باسم الاسلام والدين والمجتمع العربي “المحافظ” التقليدي… هذا المجتمع ان هو في انحدار, فهو بسبب اناس كمعاذ… الذي يدعو الى التفرقة بين السطور. بحقك يا معاذ اين تعيش؟ فجأة اصبح المجتمع خال من الاجبار والاكراه؟ مقالتك تثير فيّ الدهشة… كيف تصل في النهاية دائما الى “الدعوة الى الانحلال”… لا ارى انحلالا الا في منطقك الاعوج… وضعف حجتك ولغتك ونفاقك الواضح…

  47. كل الاحترام اخي فراس بس حابب اضيف : اذ انا مسلم فش حاجه اني اقول هذا مسيحي وهذا مش مسيحي وهذا الخراف الفاضي فش حاجه نزيد التصدعات اللي بيناتنا خلينا اخوان عرب لاننو عدونا مشترك , وبتنمى من اللي بعلقو ما يحكو من وجهة نظر دينيه

  48. تحياتي فراس على المقال الرائع وواضح ان من يعيش بعقلية طائفية لا يستطع الخروج منها وان حلل فتحليله بالضرورة طائفي “اذ لا يوجد في الطائفية أنصاف حلول” ولا يوجد شخص نص نص.

    لست بحاجة ولا جدك ولا أي شخص آخر من رفاقنا وابناء شعبنا ان يثبت لأحد انتماءه الوطني. بل وان جد الجد فهناك الكثير الكثير ممن هم بحاجة الى اثبات ان وطنيتهم نقية من الطائفية.
    وان جد الجد فعليهم طلب السماح من اميل توما وتوفيق طوبي وتوفيق زياد وحنا نقارة واميل حبيبي ومحمود درويش وسميح القاسم ومحمد نفاع والقائمة تطول…فهؤلاء علمونا ان لا فضل “لخوري” على “خطيب” الا بحب الوطن والانسان.

    مع تحياتي

  49. يسلم تمك فشيتلي غلي!!!!!! :)

أرسل(ي) تعقيبًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Pin It on Pinterest

Share This