رحيل الشاعر الفلسطيني الكبير طه محمد علي

|خدمة إخبارية| غيب الموت صباح اليوم الأحد الشاعر الفلسط […]

رحيل الشاعر الفلسطيني الكبير طه محمد علي

طه محمد علي

|خدمة إخبارية|

غيب الموت صباح اليوم الأحد الشاعر الفلسطيني الكبير طه محمد علي، الذي خطّ في شعره سيرة صفورية وفلسطين كما لم يفعل مثله شاعر.

وُلد الشاعر في العام 1931 في قرية صفورية ثم لجأ إلى لبنان في النكبة عندما كان في السابعة عشرة من عمره. ثم عاد في السنة التالية إلى الناصرة ليقضي فيها عمره كله مُدير وصاحبًا لمحل بيع السوفينير قرب كنيسة البشارة في المدينة.

وسيُشيع جثمانه اليوم الأحد بعد صلاة العصر، الساعة الثالثة بعد الظهر حسب التوقيت الشتوي الجديد، في مسجد عمر بن الخطاب في حي الصفافرة. ومن ثم سيواري الثرى في المقبرة الجديدة (طريق عيلوط).

وسننشر لاحقًا تفاصيل ومواد تليق بذكرى هذا الشاعر الكبير.

.

• طه محمد علي: أنا تلميذ في مدرسة المطالعة.. ولن أتخرج منها إلا للقب

• سلامتك أبو نزار، ويلعن أبو الصحافة!/ علاء حليحل

 

 

 

 

 

 

المحرر(ة): علاء حليحل

شارك(ي)

2 تعقيبات

  1. إن كان ثمّة مدبّرٌ لهذا الكون
    بيده البسط والقبض
    بأمره يبذر البذار
    وبمشيئته يحصد الحصاد
    فأنا أصلي له طالباً إليه:
    أن يقْدُر أجلي
    حين تنضب أيامي
    فيما أنا جالسٌ
    أحتسي من كوبي المفضل
    خفيفٌ شايه
    طفيفٌ حلاه
    في ظلّ صيفٍ بعد ظُهري الحميم.
    وإذا لم يكن شايٌ وظهرٌ
    فإبان نومتي العذبة بعيد الفجر.
    …..

    طه محمد علي

  2. ورحل الشاعر طه محمد علي ،عاشق صفورية الأبدي
    بقلم: شاكر فريد حسن
    فجعت الاوساط الادبية والثقافية الفلسطينية بوفاة الشاعر والاديب المخضرم ، شيخ الادباء طه محمد علي (ابو نزار) ، الذي وافته المنية صباح هذا اليوم الاحد (2/10/2011) بعد مسيرة ادبية طويلة حافلة بالنشاط والعطاء الثقافي والابداع الشعري والنثري .
    وطه محمد علي، الساكن ابداً في جسد صفورية لحين العودة، من شعرائنا وأدبائنا الذين نعتز بهم وبعطائهم الأدبي والشعري والنثري، اعطى كل مواهبه وحبه لوطنه وشعبه وقضيته المقدسة العادلة . وهو رسول الحب والجمال والذوق الأدبي الذي طاف العالم ناشراً رسالة المحبة والخير والسلام وصادحاً بالأشعار الطلية العذبة للجاليات العربية في أمريكا.
    يعد طه محمد علي من أعلام الحياة الأدبية والثقافية في الداخل الفلسطيني ، نشر بواكير قصصه وقصائده وكتاباته النقدية في الصحف والمجلات الثقافية ، منها: ( الفجر) التي كان يحررها الشاعر الراحل راشد حسين و( الجديد) و( الفكر الجديد) وغيرها. وأصدر أعمالاً شعرية متميزة ذات لغة خاصة ومتفردة ابرزها: ” القصيدة الرابعة وعشر قصائد اخرى” و” ضحك على ذقون القتلة” و” حريق في مقبرة الدير” ، وترجمت قصائده الى لغات متعددة.

    ان الميزة الجوهرية لقصائد طه محمد علي هي الارتباط الروحي الوثيق بالناس البسطاء والثورة على الوضع البائس والواقع الراهن ، والدعوة الى تغييره وتبديله . وكذلك الترتيل للمسيرة الظافرة نحو الحرية والفجر والصباح. وهو يستمد موضوعاته من التجربة الفلسطينية والحياة اليومية ، ودافعها الحزن العميق والوجع الفلسطيني والألم الانساني والرفض لكل ألوان القهر والعذاب والاضطهاد والقمع النفسي ، والتأكيد على الهوية الفلسطينية والأنتماء الكنعاني والتغني بالانسان وعذاباته وبالوطن وترابه.

    احسن طه محمد التعبير عن احاسيس شعبنا الذي ينتمي له بصدق وانفعال،ويؤدي دوره كأديب ومثقف ملتزم بموقف وطني صادق ، بعيداً عن الشعارات الوهمية ، وعن اليأس والتشاؤم، وقريباً من الناس الذين عكس همومهم وهواجسهم وامالهم وطموحاتهم . وأننا نجد مسحة قصصية وروائية تربط بين قصائده ، التي يرسم من خلالها صوراً ولوحات للانسان الصفوري الفلسطيني المتعطش للعودة ولحياة الحرية.

    كتب الشاعر والناقد نوري الجراح عن طه محمد علي في معرض معالجته النقدية لديوانه” القصيدة الرابعة وعشر قصائد اخرى” قائلاً: ” طه محمد علي يأتي الى الشعر بلغة الحياة، لغة العيش التي تفرض على القصيدة شروطها ، وتتقدم الى فضاء أكثر حقيقة وانفتاحاً على العالم، انه شاعر يكسر الأنساق التقليدية للكلام ويشتط به في جهات غير متوقعة مميزاً بمنجزه الشعري الذي بين أيدينا صوته عن الأصوات الشعرية الأخرى بتلك المسالك غير المألوفة التي يطرقها في صياغاته الشعرية وفي نظرته الى الشعر، مكرساً كل صوته لصالح هذا الصوت ، أنه قياساً الى ما عودتنا عليه الحركة الشعرية في الوطن من ظهور لشعراء يكتبون بأصوات غيرهم ويستعيرون قوالب غيرهم فلا يكتشفون في مغامراتهم المأمونة، غير المكتشف وأحياناً غير ما بات مشطوباً في حساب التطور الشعري”.

    طه محمد علي اجاد ابتكار المعاني والصور الشعرية الأخاذة ، التي تهز الوجدان والروح الانسانية ، واعتمد السخرية اللاذعة والحادة في كتاباته الشعرية، ولنسمعه يقول في قصيدة ” مذبحة على شواطىء عكا ” التي تقول عنا مجلة ” الجديد ” : أنها قصيدة مثقفة يمتزج فيها اللوم والحقد بالتسامح الانساني ، وهي من النموذج للشعر الجيّد النقي من الجدل ” :
    محمود مصطفى أبو عليان، شاب ذو وجه واحد وأم، ومجموعة نادرة، من الشمائل، غادر قريتنا، ضحى، قبيل نضج التين، واوروبا تشمر ثيابها، حتى الكليتين، لتخوض الحرب الثانية.
    * * *
    تلك حرب!! / تقشعر لها جلدة الرأس،/ ففي النهار/ محمود يرتدي البنطلون،/ وتغسل الصحون،/ ضد المحور!!/ في قاعدة للمدفعية،/ تبعد شرب سيكارة،/ عن تل نابليون،/ وفي الليل:/ محمود يحن الى أمه،/ ويحلم بفاطمة،/ ويتمنى أن يهبط بالبارشوت .

    طه محمد علي شاعر مبدع متمرس ومتمكن أغنى المشهد الأدبي الفلسطيني بأعماله ومنجزاته وعطاءاته الابداعية ، المكرسة لخدمة الأمة والشعب والوطن ، وقدّم نصوصاً نثرية وشعرية ناضجة، فنا ومضموناً . فوداعاً يا عاشق صفورية ، ونم مرتاح الضمير ، وستبقى دائماً في القلب والروح والذاكرة الجماعية .

أرسل(ي) تعقيبًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current day month ye@r *