شيء لا يعقل/ بيروت طلعت حمود

24 يونيو 2012

(مقالة إبراهيم أبو هشهش النقدية في الأسفل)

|بيروت طلعت حمود|

بيروت حمود

لا يعقل.. لا يمكن.. مستحيـيييل.

كيف حدث ذلك؟ كيف.. كيف؟

كان الموت يلاحقهما ككابوس، يلحّ عليهما كهاجس يقرع أجراس الذاكرة والعاطفة، يحدق فيهما كبُومة تخلت عن احتراف الحكمة لتعتنق مذهب الصّدى. ما كان يقلقهما سوى الشمس التي سيعلقها الرّب على شماعة السماء ذلك الفجر؛ فالفجر في “مقبرة الشهداء” يدقّ الطبول إعلانًا عن حرب التفاصيل هنا، مع الفجر يأتي من تقاعد عن الفرح يزرع فوق الأضرحة ما يحتمل زمهرير كانون. ولهذه المقبرة شِعب واحد شقّه “الشهداء” في تموز حين تناقض العام مع الخاص واختلط اللحم بالإسمنت والغبار، حين سقطت سهوًا صواريخ “كتيوشا” وسط مجد الكروم، ولم يصرخ أحدٌ بالمقاومة اللبنانية: “أيا إخوتنا رأفة بنا”.. فقد صار الفقيدان شهداء في الجّنة، لأن السّيد حسن نصر الله ألبس موتهما رداء الشهادة!

هكذا وجدت مقابر مجد الكروم ذاتها تختنق، فحفرنا لهما قبريْن ضاربيْن حتى القاع في أرض بلا قاع.

وكان هذا هو الجنوب..

وبكيت الجنوب كما نبكي فقدان عزيز، بكيته كما لم أبكِ أحدًا من قبل، في غرفتي في شرفتي عند شباكي على أوراقي ويدي تحاصر القلم كما الكلمات تحاصرني.. بكيته حتى التخمة، فقذفت معدتي آخر ما أكلته ذلك النهار.

وعاد الألم. عاد يحاصرني عندما وجدت فردة حذائه ملقاة في الشّارع، وصفير الرياح يصرخ وكأنّ الله من عليائه يجهش بكاءً فوق المجزرة، وكان الشارع يلوك دمه تحت الغطاء الأبيض.

تجمع الناس والشرطة حول الجثة الهامدة:

من هذا الغريب؟ هذا الغريب ليس منّا/ ليس لنا/ لا نعرفه/ لمْ نره قبل اليوم/ كيف مات؟/ ليرحمه الله..

وهذا الغريب جاءنا من المريخ طالبًا بعض المال ليعيل أسرة أنهكها الفوسفور في محرقة غزة الأخيرة..

إنه ليس منا!

خذوا الجثة لتشرّحوها وأرجعوه إلى دياره فيدفن هناك، هذا ما اقترحه شرطي..

اترك الجثة حتى يعود الهارب.. لقد دخلوا إلينا بهويات مزورة، لن يفلتا من العقاب!- قال آخر.

وكيف صرت أيها الجنوب؟! وكيف صرت بلا زيتون، بلا جذور، بلا رحمة؟

* * *

مرة أخرى لا يعقل، لا يعقل أن يظل هذا الشيء قابعًا في مكانه هكذا دون أن يبحث عن منفذ يتردّد على الضوء من خلاخله، بتّ لا أطيقه، أريد أن أنام مرة واحدة بسلام دون أن أشعر بثقله.. وهل الطريق الوحيد هو أن يخرج مني؟ فليخرج إذًا!

كأنني تحضّرت لمجيئه، جلست على كرسي القش أتابع شيئا لا أتابعه على شاشة التلفاز، ونسيت إبهامي يلوكه اللسان داخل فمي، وانتبهت في اللحظة الأخيرة لصوت المفتاح وهو يتحرّك خارجًا في فتحة الباب، فأخرجت إبهامي بسرعة ونشفته بكُمّ الكنزة، لأنه كان قد طلب إليّ ألف مرة أن لا أمصّ إبهامي ذلك، بكل بساطة لأنني “صرت كبيرة”؛ وكنت إذ ذاك في نهاية الصفّ السّادس كما أذكر.. دخل وقبلني وشممتُ رائحة العرق تنبعث من فمه، وأخذ أنفي يتابع رائحة العرق، وتمنيت أن ينسى زجاجته في المطبخ فأندفع كعادتي أصبّ لي القليل منه وأمزجه بالماء المثلج حينما يخلد هو للنوم بعد أن يحدّثني الكثير في السياسة التي لم أكن أفقه فيها شيئًا.. وكنت أجد في ذلك الحديث متعة نسيت طعمها هذه الأيام، لكنه ذلك المساء لم يحدثني في شيء؛ قدم لي مجلد القصص لغسان كنفاني وقال بجدّية: من لا يقرأ غسان لن يعرف عن فلسطين شيئًا!

أبي كان عاقلاً لدرجة أنه لم يترك رشفة واحدة في زجاجة العرق ذلك اليوم، وكان واعيًا لينبّهني إلى أنّ داخلي لن يكون مقبرة كبيرة تتسع لمئات القصص، بل سيكون كرامة لهذه القصص أن تكتب لا أن تموت!

قد أيقنت مع مرور الوقت أنّ ما يمنح حقّ الدخول لا يخرج بسهولة، وأنّ القصص التي أحيا ليس بيدي أن أمحوها، كما أنه ليس بيدي قصة التناسي تلك.. فلا شيء يمحى ولا شيء ينسى ولا شيء يضيع!

لكن الكتابة شيء آخر، الكتابة تشبه الحبّ، وقد أكون أصغر بكثير من أن أقيّم الكتابة أو أتحدث عنها، ما يمكنني قوله حتى الآن أنه لا يعقل، لا يعقل أن أكون قد تجاوزت نصف مدة النوم التي خصصتها لنفسي لأستيقظ في ساعة محدّدة من الصباح حتى أتمكن من الذهاب بنشاط إلى محاضرة العلوم السياسية، لأنّ “السياسة مش رز بحليب”، كما قال الدكتور، وفي عزّ النوم أستيقظ مذهولة لأنّ الكلمات أعلنت حربها المجنونة، ولأنّ الذاكرة ترشح قصصها كما جرح يرشح الدم، ولأنني أنا أضعف بكثير من أن أفكر حتى في مقاومتها.

* * *

لنعد إلى القصة، هذه القصة حقًا قصة وقصيصة.

كان يجيء “أبو سِعْده” إلى مجد الكروم يحمل بضاعته على ظهره، وقد تكون هذه البضاعة سجاجيد صغيرة كنا نسمي الواحدة منها “إياس”، أو تكون ملابس داخلية، أو أغراض منزلية بسيطة.. هكذا يعني ما تَيَسر لهذا الرجل أن يحمل.. وكنا نسمع صوته وهو ينادي سجاجيد، مكانس، شيالات.. فنهرع كلٌ إلى جدته نخبرهن بأن “أبو سِعْده” قد جاء، فتركض جداتنا إليه تدعوه كل واحدة إلى مصطبتها، والحق يقال، كان “أبو سِعده” عادلاً بما فيه الكفاية ليبسط ميزانه فيتخذ في كل مرة مصطبة واحدة منهن، ويفرش بضاعته ويبيع منها ما أمكن.. ومرة افتقدنا حضوره، وكأنّ مجيئه ضروري، لا لنمارس شفقتنا المعتادة كأطفال على رجل كبير السن، بل لأنه صار جزءا من تلك الطفولة، وظننا أن إسرائيل منعته من الدخول إلى أراضيها، لكننا أدركنا جميعًا فيما بعد أنه لم يعد يأتي إلى الحارات، فقد حدّد موعدًا هو الثامن والعشرون من كل شهر (اليوم الذي يقبض فيه العجزة رواتبهم من التأمين الوطني)، يجلس فيه عند باب البنك وينتظر خروج كبار السّنّ فيبيع بضاعته لهم.. ورغم أننا حقدنا عليه، إلا أننا اقتنعنا أن ذلك كله يصبّ في مصلحته المادية.. وذات ثامن وعشرين من شهر ما، اصطحبتني جدتي معها إلى البنك، وشاهدت “أبو سِعْده” يجلس هناك، وقد علق صدرية حمراء كبيرة جدًا إلى حد أنها تتسع لأثداء جميع نساء الدنيا، ومن يومها لمْ أره مطلقًا، لأن جدتي أيقنت أنّ بضاعة هذا الرجل ستفسد أخلاقي.. وأخذت جدتي تحاول أن تجد شيئًا تلهينا فيه، فوجهت أمرًا لعمتي بأن تصطحبنا إلى “الجلاهي”، وهي تلة في جنوب مجد الكروم كان الناس يرمون زبالتهم فيها، وهكذا صارت مهمة ملقاة على عاتق العمة أن تصطحبنا كل صباح إلى الجنوب، وأكثر من ذلك، كانت مجبرة بأن تطعم عشرين فاهًا، فكانت تحملنا خبزًا وماءً وعلبة “مية بندورة”، وعندما نصل إلى “الجلاهي” كانت العمة تخترع ألعابًا عجيبة؛ فمرّة أمرتنا بجمع الإطارات البالية والصعود إلى قمة التل لدحرجتها، والفائز هو من يصل إطاره إلى خط النهاية دون أن يتعثر، ومرة قالت لنا إنّ الفائز هو من يجمع مئة زهرة من نوع كنا ندعوه “فسا كلاب” خلال خمس دقائق! وهكذا فقط بدأت علاقتي بهذا الجنوب.

مات “أبو سِعْده”، لا لأننا لم نعد نسمع عنه مطلقًا، ولا لأنه هرم كثيرًا فلم يعد جسده الضئيل قادرًا على حمل تلك البضاعة كلها، بل لأننا نحن كبرنا، ولم نعد نذهب إلى الجنوب، ولأنه حقًا انتهى عمره ومات!

لا يعقل! سأجنّ!

لمْ أعد أرغب في العودة إلى مجد الكروم، قلت ذلك قبل الآن، ولم يصغ أحد إليّ ولم يستوعبني أحد، لا أحد يرغب بأن يفهم أن هنالك روحًا ماتت، وأنني أنا لا يمكنني النظر مطلقًا إلى الجنوب بعد الذي حصل!

هذا الشتاء ليس شتاءً، إنه خريف بالمطلق، مئات مثل “أبو سِعْده” أتوا فيما مضى إلى مجد الكروم، مثلها مثل باقي القرى الجليلية، من غزة والضفة، طلبًا للرزق، لأنّ إسرائيل “أرض المال”.

هذه المرة لم يرأف أحد بأحد، لم يدعهم أحد للمبيت عنده حرصًا على “الأمن العام”، فناما في المقبرة، ربما استعدادًا للموت الذي انتظرهما.. وفي الصباح مات أحدهما بحادث دهس، والآخر بحادث فقدان!

وقرّرت بمجرد أنني وصلت مجد الكروم وشاهدت الجنوب أصلعَ لا زيتون فيه ألا أخرج من البيت لحين انتهاء عطلتي، لكن هذه التكنولوجيا اللعينة التي قتلت روحنا أنبأتني موته بخبر في رئيسية الموقع الذي لا يخبر إلا عن الموت الذي تعددت أسبابه.. فكفرت.

كفرت بكم وبزيتونكم وبأراضيكم وبسكة قطاركم الحديدي الذي سيمتدّ على روحي قبل أن يمتدّ على شيء آخر.. كفرت بالجنوب!

ألم تقل “بيرل باك” إنّ الحقيقة دائما مثيرة، لذا قلها، فالحياة مملة بدونها؟

* * *

نظر إليّ في مرآة السيارة بعد أن صب كأس ويسكي آخر:

أنا الوحيد الذي أفهمكِ في هذا العالم!

(مجد الكروم)

 >

شيء لا يعقل/ إبراهيم أبو هشهش

يتوزع نص بيروت حمود ظاهرياً في أربع لوحات منفصلة طباعياً لا يكاد يجمع بينها سوى صدورها عن سارد واحد أو ساردة كما يتبين، إضافة إلى أن بعض الخيوط السردية المرتبطة بشخصيات أو أحداث تخترق هذه اللوحات وتربطها بدرجة ما. كل ذلك جعل نوعاً من الوحدة النفسية ينتظم هذه النصوص على الرغم من تفككها الظاهري.

تتحدث اللوحة الأولى عن طفلين ذهبا ضحية صواريخ المقاومة اللبنانية في حرب تموز 2006 ضلت طريقها وسقطت في مجد الكروم، وعن جثة يعثر عليها ملقاة في شوارع القرية.

أما اللوحة الثانية فتركز على الساردة نفسها وعلى علاقتها بأبيها واعتمال التجارب والمشاهدات الحياتية في ذاتها وإلحاح كل على وجدانها عليها فارضاً عليها الكتابة.

واللوحة الثالثة وهي الرئيسية تتحدث عن  ”أبو سعدة ” البائع المتجول الذي  كان يأتي إلى القرية ثم ينقطع عن المجيء أول مرة بعد أن اكتشف مكاناً جديداً يبيع فيه بضاعته وهو البنك الذي يتسلم فيه العجزة معاشاتهم في كل شهر، ثم ينقطع نهائياً عن المجيء ليعرف القارئ لاحقا أنه مات.

ثم تتواصل اللوحة الثالثة أيضاً بذكريات الطفولة في القرية مع العمة.

أما اللوحة الرابعة فجاءت في سطرين تكون فيها الساردة في سيارة رجل يهمس اله أنه الوحيد الذي يفهمها. و يميل ظن القارىء أنه أبوها.

وعلى الرغم من قدرة الكاتبة على نقل القارئ إلى نوع من المعايشة السيكولوجية والإنسانية لتجربتها، وعلى الرغم أيضاً إلى امتلاكها لغة سردية لا بأس بها ، إلاّ أن هذا النص يشي بقوة بملامح النصوص المبتدئة مثلما يتبدى ذلك في تشتت السرد وتمزّق بؤرته ومحاولة قول كل شيء في نص واحد، وهذا – في نظري – من أشد الأخطار التي يمكن أن تهدد أي تجربة كتابية – شعرية كانت أم نثرية. ومع أن القارئ يشعر أن الكاتبة على درجة من التمرس الذي يتبدى في التأني والقدرة على تأجيل بعض الأمور وقولها في مكانها المخطط له سردياً جسب استرتيجية سردية معينة  جسب اسءه أنه الوحيد الذي إلاّ أن عدداً من المشاهد والأحداث والذكريات ظلّت بدون روابط مقنعة أو مبررات سردية كافية مما يلقى في الروع أن التجربة السردية لم تأخذ نصيبها من النضج والاكتمال ، فحضور مقتل الطفلين على سبيل المثال ظلّ منفصلاً عن بقية أحداث النص وشخوصه وتطوراته، ومثل ذلك يمكن أن يقال عن تكرار ورود “الجنوب” الذي ظلّ غامضاً لم تتكشف دلالته للقارئ على نحو جليّ.

اللغة تنم عموماً عن مقدرة لا يستهان بها، إلاّ أنها، وخاصة في اللوحة الأولى، كانت مثقلة بالمجازات والتشبيهات مما كاد يعيق سلامتها وتدفقه ، فالتجربة الأدبية لا تنقل بالمجازات والتشبيهات المتراكمة ، بل بلغة بسيطة تتأمل عميقاً في الذات والواقع والوجود البشري . وهنا تجب الإشارة إلى بعض الهنات الأسلوبية والنحوية التي ينبغي استدراكها:

-              كان يجئ أبو سعدة: كان أبو سعدة يجئ

-              وقد تكون هذه البضاعة سجاجيد … أو أغراض : أو أغراضاً

-              تطعم عشرين فاه: عشرين فاهاً

-              خلال خمسة دقائق: خمس دقائق

-              بأن يفهم أن هنالك روح : .. أن هنالك روحاً

-            وشاهدت الجنوب أصلعا ً: أصلع

1 تعليق على “شيء لا يعقل/ بيروت طلعت حمود”

  1. لونا قال / قالت:

    أحببت جدا , استمري :)

أضف تعليق