كتابُ الغوايات: مطوَّلة شعريَّة/ نمر سعدي

كتابُ الغوايات: مطوَّلة شعريَّة/ نمر سعدي

كيفَ أنتَ؟/ بلا أيِّ رؤيا.. ولكن بقلبٍ صحيحٍ/ على قلَقٍ أقرأُ البحتريَّ أو النفريَّ/ وآخرَ أشعارِ سافو/ وقصَّةَ قطرِ الندى/ ورسول حمزاتوفَ/ وأشياءَ أخرى…

أيغون شيليه، The Embrace (The Loving)، 1917

أيغون شيليه، The Embrace (The Loving)، 1917

>

|نمر سعدي|

nemer(1)

فتحتُ يدي للسنونو

وعينيَّ للأزرقِ اللانهائيِّ

(لا أقصدُ الأفقَ)

قلتُ: سيمضي النهارُ

وتذبلُ زنبقةٌ في الجدارِ

فلا بُدَّ لي أن أغنِّي

لأعبرَ هذا الربيعَ الخصوصيَّ

لا بُدَّ لي أن أشبَّ عن الطوقِ..

طوقِ الحمامةِ

كي لا أرى غيرَها في النساءِ

وكي أتأمَّلَ قلبي بشبهِ حياديَّةٍ

وهو يغرقُ في لُجِّ أزرقها

ويلوِّحُ للأنبياءِ وبحَّارةٍ غائبينَ..

وكي أتعهَّدَ ما تركتْ

من نشيدِ الأناشيدِ في الدورةِ الدمويَّةِ

أو ما وراءَ الكلامْ

(2)

كيفَ أنتَ؟

بلا أيِّ رؤيا.. ولكن بقلبٍ صحيحٍ

على قلَقٍ أقرأُ البحتريَّ أو النفريَّ

وآخرَ أشعارِ سافو

وقصَّةَ قطرِ الندى

ورسول حمزاتوفَ

وأشياءَ أخرى…

كيفَ عيناكِ أنتِ؟

هل ازدادَ برقُهما في غيابي؟

كأنهما سمَكٌ هائجٌ في البحيرةِ

من شدَّةِ الحزنِ

أو قمرانِ تحجَّرَ سرُّهما في الرخامْ

كيفَ قلبُكَ؟

ما زالَ يعدو كظبيٍ صغيرٍ وراءَ الذئابِ

ولكن بخيرٍ

يسمُّونهُ ما يشاؤونَ في كلِّ يومٍ

ولا يظلمونَ

المزاجيَّ عَشَّاقَ أنثى الحَمَامْ

(3)

صرخةُ الملحِ في دمنا يا حبيبي

تضيءُ الطريقَ الطويلَ

إلى الذكرياتِ المضاءةِ بالفحمِ

والفيجنِ الذهبيِّ..

أقولُ لأستاذِ علمِ الجمالْ

ما الذي سوفَ يبقى من الشِعرِ

أو عزلةِ القلبِ؟

لا شيءَ أو ربمَّا كلُّ شيءٍ..

وشكراً على آخرِ الأغنياتِ

هو الحُبُّ يا صاحبي كالزكامِ الخفيفِ لروحكَ

والشِعرُ مثلُ الغرامْ

ما الذي سوفَ يبقى إذن يا صديقي..؟

هوى الروحِ

مَهرُ الغوايةِ

تعويذةُ الأشهرِ القمريَّةِ

ملحُ الحنينِ إلى الأمَّهاتِ

زنابقُ أعلى الجليلِ

ذبولُ سفرجلةِ الماءِ في طرفِ العينِ

سِفرُ النبيذِ

لغاتُ الطيورِ

غيومُ البكاءِ

وما لا يُقالُ…

هو الحُبُّ يا صاحبي كالزكامْ

صرخةُ الملحِ في دمنا يا حبيبي

وفي فمنا قُبلةٌ لا تنامْ

(4)

منحَتني التلالُ فداحةَ نسيانكِ العذبِ

أو نزوةَ اللغوِ

قلتُ: كأنكِ أخرى لأنَّ المجازَ

يفخِّخُ لي نجمةً في البعيدِ

فقلتِ: كأنكَ خلفَ المعاني سواكَ

لأنَّ القصيدةَ منحازةٌ للرماديِّ

منقادةٌ في الربيعِ السريعِ لما لا يُرى

هي مثلي تماماً

ترتِّبُ فسحتَها الفوضويَّةَ

أو كيدي حينَ تغفو على الخدِّ

أو تعتني بالفراشاتِ حولَ ضفيرةِ شَعريَ

قلتُ: (كأني سوايَ) أحبُّ قصائدَ شِعري

وأشهى الوصايا إليّْ

لا لأنَّ شفاهَ البنفسجِ تنمو على ضفَّتيها

كفطرِ الحروبِ

وليسَ لما شاعَ فيها من النارِ

بل لأصابعكِ العشرِ

بينَ السطورِ وخلفَ الظلالِ

تضيءُ هواجسَ نفسي

وتشعلُ ثلجَ الظلامْ

(5)

لا أُفكِّرُ بالغدِ لكنني قد أُصيبُ وأُخطئُ

أكتبُ نصًّا وأشطبهُ عشرَ مرَّاتٍ

أرمي بنردٍ وأندمُ

أضحكُ من كلِّ قلبي وأبكي بلا سببٍ

أتغزَّلُ بامرأةٍ وبنفسِ القصيدةِ أهجو الحثالةَ

لا شأنَ لي بنهاياتِ أحلى الرواياتِ

ما دُمتُ وحدي أُحبُّ بداياتِ نيسانَ..

رنَّ كلامٌ لبائعةِ الوردِ قربي كخاتمِ ماسٍ:

تقلَّدني زمني ثمَّ هُجِّرتُ من وطني

دونَ روحٍ..

ولكنني قد أُصيبُ وأُخطئُ كالعاشقاتِ

إذا ما أردتُ قراءةَ شِعري

وتجفيفَ شَعري بلا كهرباءٍ مزاجيَّةٍ

كلَّما مسَّ ماءٌ شفاهي تلوَّيتُ من ظمأٍ

كلَّما عشتُ أكثرَ يقتصُّ مني

نداءُ الدماءِ وشوقي الحرامْ

(6)

لا تقولي: أعرني ابتسامةَ عينيكَ

كي يتوضَّأَ وجهي بها

لا تقولي لريحِ الصَّبا: لا أريدُ انطفاءً

لجمرةِ قلبي…

ولا تتركي الياسمينةَ تنمو على درجِ البيتِ

مثلَ ظلالِ الغيابِ

التي تتربَّصُ بالقبَّراتِ الصغيراتِ

وهيَ ترفرفُ في المقلتينِ..

النهارُ على حالهِ الأبديَّةِ.. أما خطايَ

فمثلُ بنفسجةٍ تتخلَّصُ من شوكتينِ

على جانبِ الدربِ

أو تستحمُّ بملحِ السواحلِ

أو بالرمادِ…

وأمّا أنايَ

فلن تخرجي من صداها

ولو بعدَ مليونَ عامْ

(7)

لم أُصدِّقْ يدي

وأنا أجمعُ الغرباءَ لأجلِ العشاءِ الأخيرِ

وقبَّلتُ عينَيْ يهوذا

الذي قادهم لصلاتي

كما قادَ نجمٌ حيارى المجوسِ إلى المهدِ

آهِ تذكَّرتُ…

لم ينشفِ العطرُ عن كاحلي في الطريقِ

ولم تنزلِ الأرضُ عن كاهلي بعدُ..

كانَ المساءُ حدائقَ دفلى

ولكنني لم أكنْ لأصدِّقَ شيئاً

ولا لأقولَ الذي لا يُقالُ

ولا لأُنادي على آخري في الكوابيسِ:

لا تغلقْ البابَ دوني

ولا تُطفئْ الليلَ

لا تشرَبْ الماءَ وحدكَ لا..

لا تضئْ بسوى صرختي ودمائي سماءَ النفقْ

فكلُّ المياهِ التي في عيوني بلونِ الغرَقْ

ويا صاحبي يا (سيورانُ) موتاكَ ليسوا نيامْ

(8)

لرائحةِ العطرِ روحٌ وظلٌّ

وإن كانَ لا

فلماذا تُصابُ بما يشبهُ الكهرباءَ الرهيفةَ

أو برذاذِ الربيعِ المفاجئِ

أو تقتفي طائراً لا يُرى؟

هل لأنكَ حينَ تذوَّقتَ

جمرَ النداءِ الخفيِّ

إلى ما ورائكَ

أو راودتكَ الظنونُ المريبةُ

عن ثمَرٍ ناضجٍ في اليقينِ

التفتَّ إلى الخلفِ من دونِ جدوى

لتنقذَ ما يستغيثُ بعينيكَ

تحتَ الركامْ؟

(9)

خَذلتكَ الوحيدةُ لكنكَ الآنَ أجملُ

قلبُكَ أصفى غماماً

وثغرُكَ أعذبُ من بُرعمٍ خائفٍ

في مهبِّ التنهُّدِ

لم تبنِ عشَّاً صغيراً لقُبَّرةٍ

لم تعدْ من أغاني الرعاةِ إلى صوتها

لم تراودْ زليخةَ عن جمرتَيْ شفتيها

ولم تقتبسْ من سوفوكليسَ بيتاً من الشِعرِ

يُرشدُ قلبَكَ في الليلِ

نحوَ طريقِ الرجوعِ إلى أوَّلِ البحرِ

أو لعذارى إيثاكا اللواتي يُغنِّينَ

كيما تُتمَّ الخرافةُ نقصانَ أقمارها الأنثويَّةِ

فيما ضلوعُكَ خلفَ الرياحِ السوافي تئِّنْ

لأنَّ الورودَ التي جَمعتها الحياةُ

لتشبعَ من شَمِّها

ما تزالُ على حالها في الظهيرةِ

متروكةً مثلَ فنجانِ بُنْ

خَذلتكَ الوحيدةُ..

فابحثْ إذنْ عن شبيهتها

في أقاصي المُدنْ

وضاعفْ ظلالَ ابتسامتها

في بكاءِ الصدى كيْ يرِّفَ الخزامْ

(10)

تركتُ ضفائرَ شَعري على البحرِ كيْ لا ينامَ

وأسندتُ قوسَ شفاهي على وهَجِ السنبلةْ

قُربَ عينيكَ يا أيُّها المبتلى بي

فهلْ تكسرُ القيدَ عن قدميَّ

أو الحجَرَ الصلدَ عن بابِ قلبي

وتحطمُ عن زهرِ تفَّاحتي قبضةَ المقصلةْ؟

هل تغارُ إذا ما أشارَ إلى امرأةٍ عاشقٌ

ثمَّ أخفى المعانيَ بينَ السطورِ

وشقَّ الطريقَ إلى الجلجلةْ؟

كُنْ وحيداً لتنسى ولا تلتفتْ للوراءِ

المُبقَّعِ بالملحِ والأخرياتِ..

وحيداً كفزَّاعةِ الطيرِ

كُنْ نخلةً في البراري

وذئباً حنوناً عليَّ…

على ما تقصَّفَ من خصلاتي

على حزنِ عينيَّ أو شفتيَّ

وكُنْ لي أنا

لوحدي.. تقولُ الحبيبةُ

كُنْ لفمي قُبلةً/ وردةً/ نجمةً/

ولعينيَّ كُنْ حبقاً/ دمعةً/ أو سنا

كُنْ شجاعاً لتنسى جفائي

ولا تلتفتْ للوراءِ ولا تلتفتْ للأمامْ

نحلةٌ لسعتْ يدَ قلبكَ حينَ اشتهتْ

عسلاً لا يُرامُ

وقلبي بألفِ قفيرٍ من النحلِ صارَ ينامْ

(11)

أن أُثرثرَ مثلَ النساءِ الوحيداتِ

عن أيِّ شيءٍ

وأضحكَ مثلَ السكارى

على غضبي الشاعريِّ

فمعناهُ أنَّ الفراشَ الذي في دمي طائشٌ

والقصائدَ ينقصُها ملحُ أنثى

لتسهرَ أو لتضيءَ الذي لا يُضاءُ

من الليلِ أو رغبتي باحتواءِ حدائقَ إلسا

ومعناهُ أنَّ الحقيقةَ فائضةٌ عن مجازي

ولا أفهمُ العاطفيِّينَ..

يحدثُ أن أتشاجرَ مع غيمةٍ في الطريقِ

وعصفورةٍ قربَ شُبَّاكِ نومي بلا سبَبٍ

أو أقايضَ أشعارَ روميو وجولييتَ

بالنردِ والماءِ..

يحدثُ أن أُسندَ القمرَ الساحليَّ

على دمعةٍ من رخامْ

(12)

في القصيدةِ بيتٌ من النثرِ يلمعُ

مثلَ قلنسوةٍ في الظهيرةِ

بيتٌ من النثرِ لكنهُ ليسَ نثراً تماماً

كخيطٍ يقودُ إلى مَطرٍ أوَّلٍ في الكنايةِ

مثلَ الشُعاعِ

ولكنهُ قادرٌ أن يجرَّ عطاردَ من قرنهِ

كحصانٍ يجرُّ معلَّقةً

في مديحِ مخيَّلةِ الرملِ..

في الرملِ شِعرٌ تخلَّفَ عن هجرةِ الطيرِ

في الشِعرِ بنتٌ أو امرأةٌ باشتهاءٍ مُصفَّى

بنفسجُها فائضٌ عن حنينِ الذئابِ

إلى فضَّةِ الليلِ..

مشغولةٌ بفراغِ التفاصيلِ

أو بانسكابِ حليبِ الظلامْ

(13)

كالغريبينِ في مُدنٍ لا تنامُ

ولكن بيأسٍ قليلٍ كما الملحِ

قلتُ: اطمئنِّي ولا تُطفئي ضوءَ عينيكِ

بالدمعِ أو بالتوجُّسِ

لا ترفعي زهرةً عن مطارفِ ثوبكِ

حتى تمَسَّ صدى الماءِ في الثوبِ

قالتْ: خُذْ الماءَ عن لغتي غيمةً غيمةً

ثمَّ طوِّحْ بحزني إلى البحرِ مثلَ القصيدةِ

أو كالحصاةِ التي أثقلتْ جيبَ قلبي

فلم يعُدْ الشِعرُ يُرشدُ ناياتِ صدري

إلى قصَبٍ في سفوحِ الحنينِ

ولكنْ إلى حَجَرٍ رابضٍ

مثلَ كلبٍ بليدٍ على غديَ المتفتِّحِ

كالجرحِ في اللا مكانِ..

مجازُكَ ينقصني لا لأكتبَ شِعرًا

ولكنْ لأمشي كأني مسرنمةٌ في الظلامِ

وكيما أقودَ الينابيعَ نحوَ المصبِّ البعيدِ

وكيْ تقتفي أثري

فرسٌ في الطريقِ إلى آخرِ الشوقِ

كيْ نلتقي كغريبينِ في شارعٍ ضيِّقٍ

ثمَّ نُنكرَ (من ندَمٍ كافرٍ)

بعضَنا في الزحامْ

(14)

مثلما يغمسُ الطيرُ منقارَهُ

في السرابِ على عجَلٍ

سوفَ أغمسُ قلبيَ

في ناركِ الأنثويَّةِ والباردةْ

سأُردِّدُ مثلَ الحيارى:

إلى أيِّ خَصْرٍ سأُسندُ رأسي لأنسى

ولو لحظةً واحدةْ

وعلى أيِّ صَخرٍ سيغفو المحاربُ

بعدَ الرجوعِ من الحربِ كالشبَحِ الآدميِّ؟

وهل سأقولُ لإحدى النساءِ:

تركتُ فمي حينَ قبَّلتُ عينيكِ

مثلَ الفقاعةِ فوقَ الزجاجِ

لينمو كزهرةِ توتِ الحديقةِ

أو كالمَحارةِ في عُهدةِ الموجِ…

هل صرتِ أجملَ؟

هل أنفُكِ الآنَ أقنى كأيقونةٍ؟

هل شفاهُكِ أعذبُ من زهرتيْ لوتسٍ في البُحيرةِ؟

يا امرأتي شالُكِ الآنَ طوعُ خيالكِ

منفاكِ فيَّ ومنفايَ فيكِ..

ومحشوَّةٌ بالبُكاءِ أصابعُنا والضرامْ

(15)

سنقرأُ بابلو نيرودا معاً

وعلى شُرفةِ لا تطلُّ على الحربِ والطائراتِ

سنقرأ أشعارَ قبطانهِ

بعدَ عصرِ الرمادِ النهائيِّ

بعدَ الصُدودِ الشتائيِّ

سوفَ تقولينَ لي: هُنَّ أجملُ مني

ولكنني مثلُ زنبقةِ الردمِ

أحلو بعينيكَ أو أتجمَّلُ باليأسِ..

هل لنشيرَ إلى قمَرٍ واحدٍ في السماواتِ

نحتاجُ أغنيةً لنقطِّرَ أشواقنا في إناءٍ صغيرٍ؟

وهل لنذرِّي تماثيلَ أقسى الطغاةِ على الأرضِ

نحتاجُ أن نتعلَّمَ من قُبلةٍ كيفَ تنمو على الفمِ..

نحتاجُ حلماً خفيفَ الخطى

كيْ تشقَّ فراشاتُ أعيننا دربَها في الركامْ؟

(16)

لم أُصادفْ يوحنَّا النبيَّ لأسألهُ في الطريقِ:

أكلُّ امرأةْ

سالوميَّةٌ حينَ ترقصُ

أو حينَ تهمسُ لي بأصابعها

أو بغيمِ سجائرها المُطفأةْ:

في انتظاركَ ما زلتُ

مهما احتواني السرابُ

أو انفرطتْ شهوتي المرجأةْ

كثوبِ الأفاعي ورائيَ؟

أو يثبتُ العكسُ..

هيهاتَ.. هيهاتَ

هل تبكي يوماً عليَّاً قطامْ؟

(17)

كلَّما ازددتُ طيشاً كبرتُ وسِرتُ على هديِ بحَّارةٍ غائبينَ

وقُلتُ بأنَّ الحياةَ السعيدةَ تشبهُ لغوَ الصباحاتِ

والمونولوجَ الطويلَ الحزينَ…

يدا من أُحبُّ قناعٌ من الرملِ يحجبُ وجهيَ

كالغيمِ يحجبُ أرواحَ من ذهبوا للسماءِ..

كبرتُ كما يكبرُ العشبُ في السهَرِ المنزليِّ

وفي قمَرٍ مُهملٍ

وكما يكبرُ الحبُّ في كلِّ صيفٍ

أو التعبُ المرُّ في أعينِ الناسِ

ذئباً تعيساً شبيهاً بنرفالَ وهو يفكِّرُ ليلاً برقصةِ أوريليا

فيغصُّ بدمعِ الثرى وهو ينهشُ وردَ البنفسجِ

أو يتأمَّلُ ما لا يُرى من ظلالِ التنهدِّ أو زفراتِ التعاليمِ

في غبشِ الأوديةْ

أتقرَّى بعينيَّ ختمَ رياحِ الصنوبرِ حولَ فمِ امرأةٍ

أو صدىً في دمائيَ مثلَ السحابةِ

باحَ بها الماءُ للآنية

وكلُّ انهدامٍ لشمشونَ فيَّ يقيِّضُ لي امرأةً كدليلةَ

كيما تناولني كأسَ سقراطَ أو حكمةَ الهاويةْ

أوَّلاً: لا تضعْ حولَ قلبكَ إلا الحدائقَ

واتركْ لنونِ اسمها هاتفاً خلويَّاً وحيداً يرنُّ

على شرفةِ الأبديَّةِ..

واذهبْ لأبعدَ ممَّا يلمِّعُ بالحزنِ رغبتها المطفأةْ

ثانيا: لا تحدِّقْ بقلبك أكثر ممَّا يجبْ

فالحقيقةُ أضيقُ من بيتِ شِعرٍ

وهذا المجازُ كذبْ

فكيفَ ستلتقطُ اللؤلؤةْ؟

ثالثاً: وهَجُ اللوز أو ثلجُهُ

في يديكَ سواءٌ فلا تلتفتْ لضجيجِ النهارِ

وللشغفِ الجسديِّ الذي ينخرُ القلبَ

مثلَ النمالِ التي نخرَتْ خرزَ المنسأةْ

رابعاً: لا تسلِّمْ خطاكَ إلى الريحِ والذكرياتِ إلى الماءِ

والأقحوانَ إلى الرملِ والحُبَّ للشهوةِ المرجأةْ

خامساً: صُبَّ مرثيَّةً فوقَ قبرٍ لشخصٍ غريبٍ

وحرِّرْ صَبابةَ فخَّاركَ المتأنِّقِ من شَركِ المدفأةْ

سادساً:

سابعاً:

ثامناً:

تاسعاً:

أو مئةْ

لا تثق بالزمانِ ولا بالقصيدةِ

لا بالخيالِ ولا بامرأةْ

ثلاثونَ عاماً تقولُ لليلِ ضفائرها

في الصباحِ: عليكَ السلامْ

(18)

أُخبِّئُ تحتَ قميصي

حنينَ الثعالبِ للعنَبِ السُكريِّ

وجمرَ المياهِ التي كالأثيرِ

أخبِّئُ نهراً صغيراً يعضُّ بأسنانهِ اللبنيَّةِ

نجمي الرماديَّ في الدورةِ الدمويَّةِ

يقطعُ كوناً لكيْ يتوَّحدَ مع نجمةٍ أو حصاةٍ..

أُخبِّئُ ضوءَ رسائلِ عشَّاقِ بابلَ/ روما/ وإسبارطةَ

المتعبينَ من الحربِ..

ضوءٌ خفيفٌ كخاطرةِ الظلِّ

يفتكُ بالقلَقِ اللا إراديِّ في آخرِ السطرِ:

لا تشكلي الآسَ عني

ولا تذهبي في التمنِّي بعيداً

وفي أرقِ الأبديَّةِ

لا تهرقي حمضَكِ النوويَّ على كوكبٍ قاحلٍ

وعلى ساحلٍ لا يُؤدِّي إلى أيِّ بحرٍ..

تقولُ: انتبهْ لحفيفِ السمندلِ ما بينَ جنبيكَ..

واحفظْ لأنثاكَ ماءَ المزاميرِ

فهو كفيلٌ بتلميعِ نسيانها الرعويِّ

وتجميعِ كحلِ اليمامْ

(19)

الظهيرةُ مثلُ فتاةٍ على مقعدٍ في الحديقةِ

ضحكتُها نصفُ غامضةٍ

ولها مقلتا قمَرٍ لا يطلُّ على الأرضِ

أو شَجرِ الذكرياتِ..

يدايَ عصافيرُ ملتاعةٌ في مدى الظنِّ..

نارنجةٌ في أصابعها

وفمي ورقٌ يتنزَّلُ من سِرِّ مخطوطةٍ في الأعالي

لشرحِ ارتطامِ المجرَّاتِ في جسدَيْ عاشقينِ..

ونايٌّ يسرِّحُ ضوءَ ضفيرتها بأغاني الرعاةِ

ويعدو وحيداً وراءَ سحابتها

ويحنُّ إلى قصبٍ لا يئنُّ من البُعدِ

أو يتفتَّحُ في رغوةِ الريحِ:

كوني أنايَ الصغيرةَ / قبَّرتي المشتهاةَ

سرابي وعنقاءَ قلبي / هوائي ومائي

وأرضي التي سُجنتْ في خطايَ

وصلصالَ تنهيدتي وسوايَ

صدى صرخةِ الدمِ

جمرَ الندى في الوريدِ

وكوني رمادَ العظامْ

(20)

(ستمتدُّ هذي السنابلُ حتى ضفائرَ سيِّدةِ الماءِ

ملحٌ سيزهرُ ليلاً على شَجرِ اللوزِ هذا الربيعَ

وينطفئُ الشمعُ عندَ حوافِ التماثيلِ)

كانَ يُغنِّي المغنِّي الذي مَرَّ مثلَ السحابةِ

لكنني لم أقُلْ أيَّ شيءٍ

ولم أقسْ البُعدَ بالأقحوانِ ولا بالرصاصِ

ولكنَّ أغنيةً في الطريقِ من البيتِ أجملُ

والوهمُ أقسى على القلبِ

من لسعةِ الحُبِّ أو جمرةِ المُشتهى

وأخفُّ من الانتظارِ

الذي يضفرُ الشوكَ حولَ شفاهي

ويحشو دمي بالغمامْ

(21)

ليسَ يأساً تماماً ولكنه غضبٌ لا يُفسَّرُ

يُشبهُ هستيريا العشقِ يا شاعراتي الوحيداتُ

ليسَ غراماً بطيئاً أزاحَ الغشاوةَ عن مُقلتيْ آنا سكستونْ

وليستْ بروقاً حقيقيَّةً قد أصابتْ أميليا روسيللي

وذاكَ الذي بأصابعهِ قد أدارَ مفاتيحَ قنِّينةِ الغازِ

يا سيلفيا ليسَ يأساً تماماً..

وما دفعَ امرأةً للسقوطِ على نفسها

من سحابةِ أوهامها

ليسَ يأساً ولكنهُ أرقُ القلبِ أو حبقٌ غامضٌ

آهِ يا مارَمارا العزيزةَ

لا تذهبي في التآويلِ أبعدَ من نجمةٍ غيرِ مرئيَّةٍ

في مراياكِ أنتِ..

وذاكَ الذي أطلقَ النارَ في شرفةِ الفجرِ والأرجوانِ

على حجَلٍ فيكِ يا آنا سيزارَ أو حَجَرٍ

طارَ ليلاً إلى نصفهِ مثلَ ترجيعِ ناي يشدُّ الدماءَ

لرائحةِ البُنِّ أو لبخورِ الغواياتِ..

حزنٌ بغيرِ أصابعَ تضغطُ فوقَ الزنادِ

ولكنهُ ليسَ يأساً تمامًا

ولا حطبًا أجَّجتهُ الكنايةُ في ورقِ الشاعراتِ

اللاتي عبَرنَ بأنهارهنَّ المنامْ

هو رؤيا هشيمٍ تقودُ أصابعهنَّ إلى الماءِ

تأخذُ صلصالهنَّ إلى قمَرٍ تائبٍ

وفراشاتِ أعينهنَّ إلى فضَّةٍ لا تُفضُّ

وأشعارَهنَّ لطوقِ الحمامْ

(22)

لا تكوني سياجاً بغيرِ بنفسجةٍ

أو قصائدَ مسكونةً بالهواجسِ

لا تشعلي قمراً لا يضيءُ

بكاءَ الفراشةِ في شَعركِ الكستنائيِّ..

أو ترسلي مطرًا ليسَ يلسعُ مثلَ نعاسِ الأصابعِ

خاصرتي كلَّما نوَّرتْ حيرةٌ في دمي

وتصادت كوابيسُ غامضةٌ

مع رياحٍ على قلَقٍ

أو مساءٍ بلا حبقٍ

أو تنادتْ كواكبُ ليلٍ

على بعضها في حزيرانَ مثلَ الذئابِ ولا…

لا تصبِّي يديكِ على ذهبٍ لا يُرى في المراثي

ولا تأخذي من محارةِ روحيَ تنهيدةً

كي تظلَّ الظهيرةُ مرسىً لبَّحارةٍ غائبينَ

وشوقي إليكِ على ما يُرامْ

(23)

سأكتبُ عن شاعرٍ وحبيبتهِ

لا كما يكتبُ الشعراءُ السكارى

سأكتبُ عن عُلبةٍ من صفيحٍ على شكلِ قلبٍ

حوتْ ضوءَ حبِّهما كلَّهُ في دموعِ الرسائلِ

لا تمتحنِّي برائحةِ البرتقالِ ولا بصباحاتِ حيفا

تسرُّ لعينيهِ وهيَ تشدُّ على يدهِ في الظلامِ المضيءِ

خذيني إلى جبلٍ ليسَ يعصمني من دوارِ جمالكِ

لا تكسريني كما يكسرُ الطائرُ المتوجِّسُ بندقةً

كي يعودَ بها في المساءِ لأفراخهِ..

قالَ وهو على شمسها ينحني ويقاومُ تقبيلَها

جمرةُ الحبرِ تلسعُها حينَ تقرأُ وهيَ تمرِّرُ أهدابها

في الصباحِ على شَعرهِ..

هو في أرذلِ الذكرياتِ ولم ينسَها لحظةً

في الثمانينَ من عمرهِ الآنَ

يغسلُ عينيهِ كلَّ صباحٍ بماءِ ابتسامتها

ويعدُّ لها قمراً ساحليَّاً

ليستلَّها من قصائدهِ ونعاسِ أبيها

ويأخذها من يديْ قلبها لأقاصي السنينِ..

سأكتبُ في عزلتي عن فتاةٍ وشاعرها

ظلَّ يرسلُ في كلِّ يومٍ لها روحَهُ في البريدِ السريعِ

وينسى خطاهُ على ساحلِ البحرِ أو في الأزقَّةِ:

أيتها الأبديَّةُ يا أُمَّنا قايضي عطشي

بقليلٍ من الماءِ والوقتِ

كيْ تزهرَ الأبجديَّةُ في ليلنا الرعويِّ

ويذبلَ في الدمِ شوكُ الخصامْ

(24)

لم أسترحْ من بكاءِ المهرِّجِ أو من صراخِ السياسيِّ

حتى ولو في منامِ الظهيرةِ..

في ساحةِ الأُمِّ.. في الكرملِ اقتربتْ من خطايَ النوارسُ

قالتْ فتاةٌ: سأعطيكَ تفَّاحةَ الاثمِ..

قالَ المشرَّدُ: سيجارةً لو سمحتَ..

وفكَّرتُ.. لو كنتُ أعرفُ يا صاحبي الكيمياءَ

لحوَّلتُ قصديرَ هذي الحياةِ إلى ذهبٍ

ورمادَ همومي إلى خمرةٍ وانتشاءٍ…

أما زلتَ في الأربعينَ..

تقيسُ النهارَ بملعقةِ الحُبِّ؟

تسألُ سيِّدةٌ عابراً فيحدِّقُ في اللانهائيِّ..

يسألني المقعدُ المهاغونيُّ في غابةِ الحورِ:

هل أنتَ أنتَ؟ أما زلتَ تذكرني؟

ليسَ وقتي وقلبي معي الآنَ يا صاحبي..

صرتُ كالآخرينَ على عجَلٍ في طريقي

أعانقُ هذي الغصونَ التي تتمايلُ

في ساحةِ الأُمِّ..

تلكَ التي وحدَها عرفتني

فغصَّتْ بدمعِ الهوى بعدَ عشرينَ عامْ

(25)

لم يكنْ في الحقيقةِ قلبي على وطنٍ

أو على امرأةٍ في مهبِّ المجازِ

لآكلَ تفَّاحَ نسيانها كلَّهُ

ولأضحكَ من كلِّ قلبي على الآخرينَ

وكيما أُتمَّ انهياراتِ روحي

وتحرقني زهرةٌ في الظهيرةِ..

كنتُ أُربِّي دمي في شقوقِ العواصفِ

مثلَ العصافيرِ..

أو أرتمي في الكوابيسِ كالعاشقينَ:

أحبُّكِ لكنني لا أريدُكِ

شاعرتي أنتِ علَّمْتني الشِعرَ والاشتهاءَ..

على عجَلٍ قمتُ عندَ الصباحِ

وكانتْ تغطِّي قميصي الغيومُ

ولا لمْ أُرتِّبْ سريري الصغيرَ

ومثلَ الفراشةِ عن

شهوتي الآدميَّةِ طرتُ..

وقلتُ لنفسي:

سأنسى وأضحكُ ممَّا تقولُ العجوزُ

التي عبرَتْ قربَ ليلي

وأبكي إذا ما تذكرتُها بغتةً..

لم يكنْ في الحقيقةِ قلبي على حجَرٍ

أسرقُ الأبجديَّةَ منهُ ومن قمَرٍ يتسكَّعُ

في أوَّلِ الحبِّ..

قالَ أخي في الصدى والضلالِ:

ستنحلُّ أنتَ وعنقاءَ طينكَ

حتى يضيءَ الرمادُ أصابعَ أنثاكَ

مثلَ سرابِ النيونِ

وحتى تصادقَ شمساً شتائيَّةً

سكنتْ قلبَها ليحنَّ إلى أصلهِ

ودماءَكَ حتى تُسرنمَها في المنامْ

(قصيدة مكتوبة ما بينَ آذار وآب من عام 2016)

المحرر(ة): علاء حليحل

شارك(ي)

2 تعقيبات

  1. سلمتَ صديقي العزيز الشاعر مرزوق حلبي، أعتز بكلامك أيها المبدع النبيل.

  2. من أروع ما قرأت شعرا منذ بداية العام ـ سلمت يداك يا نمر ـ وسلم هذه الروح الشعرية وهذه العذوبة

أرسل(ي) تعقيبًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Pin It on Pinterest

Share This