المواضيع الأخيرة من: جميع الفئات

المحص/ نوّاف رضوان

أنا خائف. بعد قليل ستندلع الحرب العالمية الثالثة. سأكون حينها في الحمام ألبّي نداء الطبيعة، أو أشاهد التلفزيون، أو ببساطة أقف كالأبله أمام رفّ التوابل في السوبرماركت وأتساءل: يا رب.. ما الذي أفعله على هذه الكوكب؟؟

ماذا عليك أن تعرف/ ميشيل أوغستين

ومن الجيّد أن تعرف/ أنّ فيلوس بلاك من نيو هيفين/ بعد إجباره على قضاء عدّة أيام في الشركةِ/ وبدافع من الإحباطِ/ اخترع فلّينةَ زجاجةِ النبيذِ

حوار مع شادي روحانا عن متعة الترجمة من الإسبانيّة إلى العربيّة وتحدّياتها

روحانا: آمل أن يشكّل الكتاب دعوةً إلى قرّاء العربيّة لأن يغوصوا أكثر في أميركا اللاتينيّة وفي أدب اللغة الإسبانيّة. الكتب الجيّدة هي التي تدعوك إلى قراءة كتبٍ أخرى، وتأخذك إلى أماكن لم تفكّر فيها وتتخيّلْها من قبل

رحيل الفنان المسرحيّ الفلسطينيّ رياض مصاروة

رحل مصاروة عن عمر ناهز 68 عامًا، بعد حياة مليئة بالانتاجات المسرحيّة، وهو يُعدّ من أعمدة المسرح الفلسطينيّ وروّاده ■ في عام 2015 اختير شخصية العام الثقافيّة في فلسطين ■ سيشيّع جثمانه من بيته في حيّ بير الأمير بالناصرة إلى جامع النبي سعين، ثم إلى المقبرة الجديدة، وذلك يوم غد الأحد (19 حزيران) عند صلاة العصر. وستقبل التعازي في بيت الفقيد في حيّ بئر الأمير، وابتداءً من يوم الأربعاء في الطيبة في بيت أخيه شحادة حسن مصاروة

معرض جديد لحنّا داوود: طَور – بورترية

المياه وجهُ الطبيعة، تغمرها، تتعرّج فيها، تنفجر منها، تصبّ إليها، تتسرّب نحوها، تسيل على تضاريسها. وفي كلّ مرّةٍ تختار، بحرارتها الفطريّة، صلابةً شديدةً كصخر، أو ناعمةً كقطن

فيلم “هذا الزمان”

فيلم “هذا الزمان”، إخراج: رامي الجابري

نصوص/ طارق حمدان

نصوص من مجموعة جديدة تصدر في تشرين الأول/ أكتوبر القادم

رواه فلسطينيّ…/ علاء حليحل

قديتا قرية صغيرة لم يزد عدد سكانها عن 300 نسمة ومعها ما يمكن أن يُفسد الفنتازيا ويزيد من حدّة الدراما: خصومات عائليّة متجذّرة، شجارات على حدود الأرض ودَور السّقي، والخروف الذي وُجد مسمومًا في الصباح، والكلّ يقسم أغلط الإيمانات بأنّ ذلك الراعي من آل حليحل هو الذي فعلها

عنواننا لإرسال الموادّ: qadita1608@gmail.com

فيديو

فيلم “هذا الزمان”
  • فيلم “هذا الزمان”

مضامين جديدة من: شعر

لإضافة إيميلكم لقائمة مراسلاتنا

الرجاء بعد إضافة إيميلكم هنا فحص الإنبوكس والتأكيد على ضم عنوانكم داخل الرسالة التي تصلكم.

powered by MailChimp!

Pin It on Pinterest