• نثر

النافذة السرية/ ممدوح رزق

إذا لم تكتب هذه السطور قبل الموعد المحدد فسوف أقتل ضحيتك الجديدة، وسيكون هذه المرة الناقد الأكاديمي الذي كتب عن روايتك في صفحته على (فيسبوك) بأنها مفككة، وتفتقد للبناء الحكائي المتماسك، وليس لها مغزى..

حسين البرغوثي صديقي الذي تعرفت عليه في المستشفى/ حسين حبش

ربما راودتني هذه الأسئلة عن معرفة مصير ابنه آثر، تحت تأثير هذا المقطع الجميل من الكتاب: “ومرة رأى في الحرش بيت نمل، فأخذ يرقص، ويدور حول نفسه، ويغني، ثم قال لي: “حسين، هنا بيت نمل، ارقص ، ارقص”!

مَن يملك أرواحَنا؟! الفاشيّة الإسلاميّة والصّمت المخزي / رأفت آمنة جمال

في الفترة الأخيرة، استوحشت الفاشيّة الإسلاميّة في الدّاخل الفلسطينيّ، وارتفعت نبرة التّحريم للفنّ والأفكار، حتى باتت خطابًا سائدًا مُعتمَدًا بجهلٍ مضلِّلٍ، وممارسةً تشكّل خطرًا على شريحة كبيرة من أبناء الشّعب الفلسطينيّ، تتجاوز مرحلة “الوصم”، حيث يُوصَم الإنسان بالكُفر، إلى مرحلة “العنف”، الّتي لا تفرّق بين اللّكمة والرّصاصة.

جوني منصور يؤرّخ حيفا: مَن حوّل قرية الصيّادين والقراصنة إلى مدينة؟/ أسماء عزايزة

صحيح أنّ التأريخ الفلسطينيّ انزاح، في السنوات الأخيرة، عن التجوهر في الرواية السياسيّة، نحو رواية الإنسان والمجتمع. إلا أنّ عام البتر، النكبة، ظلّ يلقي بظلاله على مشاريع المؤرخين الفلسطينيين حتى اللحظة، وربما على حساب فترتي الانتداب العثماني والبريطانيّ، كأنّ الفجيعة هي السبب الوحيد لكتابة التاريخ

عائد إلى مقيبلة/ علي مواسي

توفيق فيّاض، اليوم تكتمل الدّائرة يا صديقي، اليوم يمكننا أن نسهر، كما تواعدنا، على بحر حيفا وعكّا ويافا، وفي سهول مرج ابن عامر وباقة الغربيّة، وعلى قمّة الكرمل، نتحدّث عن أخبار الجميلات

المواضيع الأخيرة من: جميع الفئات

ما بين سعاد ماسي، الأصمعي والخليفة أبو جعفر المنصور/ فايد بدارنة

يتميز عمل سعاد ماسي الجديد بالذهاب لاختيار نصوص تتسم باشتمالها على خطاب سياسي ثقافي، وحتى إن كانت هذه النصوص غزلية فهي تعكس واقعًا سياسيًا معينًا له علاقة وطيدة بمعاني الحرية والرأي.

النافذة السرية/ ممدوح رزق

إذا لم تكتب هذه السطور قبل الموعد المحدد فسوف أقتل ضحيتك الجديدة، وسيكون هذه المرة الناقد الأكاديمي الذي كتب عن روايتك في صفحته على (فيسبوك) بأنها مفككة، وتفتقد للبناء الحكائي المتماسك، وليس لها مغزى..

حسين البرغوثي صديقي الذي تعرفت عليه في المستشفى/ حسين حبش

ربما راودتني هذه الأسئلة عن معرفة مصير ابنه آثر، تحت تأثير هذا المقطع الجميل من الكتاب: “ومرة رأى في الحرش بيت نمل، فأخذ يرقص، ويدور حول نفسه، ويغني، ثم قال لي: “حسين، هنا بيت نمل، ارقص ، ارقص”!

المخرج المسرحي بشار مرقص يطالب الوزيرة ميري ريجب بالاعتذار والتعويض المادي

كما طالب مرقص بواسطة موكلته المحامية عبير بكر، عدم تضليل الناس وتحريف جمله التي قال فيها إنه يتماثل مع القضية الإنسانية للأسير وليد دقة ويستوحي منها أبعادًا مسرحية معينة بحيث تم ترويج الأمر على يد الوزيرة وكأن مرقص يتماثل مع أعمال القتل.

عنوان الأيميل الجديد لموقع قديتا: qadita1608@gmail.com

مضامين جديدة من: الاستجواب

لإضافة إيميلكم لقائمة مراسلاتنا

الرجاء بعد إضافة إيميلكم هنا فحص الإنبوكس والتأكيد على ضم عنوانكم داخل الرسالة التي تصلكم.

powered by MailChimp!

Pin It on Pinterest