• شعر
  • مقالات وأخبار
  • نثر

مـخزنٌ شعبيٌّ في الحارةِ الكَنَديّةِ / سعدي يوسف

في الظّهيرةِ تستقبلُ الحانةُ، التّائهينَ
ورائحةَ الثّلجِ
والقهوةِ الـمُرّةِ؛
الرّيحَ عبرَ صخورِ البحيرةِ.

على شفيرٍ من ضوء / غيث القرشي

رُغمَ التّشبّثِ
بالفراغِ الهـشِّ
كانَ العطرُ يُرغمُني،
ويدفعُني لأسقُطَ
في شعاعِ الشّمسِ

غرفة رقم 2543 / فوزي باكير

غرفةٌ بيضاء بكلّ سوءٍ:
مرآةٌ على الحائطِ
تسرقُ صورةَ البحر المجاورِ
وترشحُ ملحًا كلّما حدّقتُ فيها.

مروان مخّول يختتم جولة أمسياتٍ شعريّةٍ في الولايات المتّحدة

اختتم الشاعر الفلسطيني مروان مخول، جولة شعرية في عدة ولايات أمريكية، بدعوة من المفوضية الفلسطينية ومن جامعتيْ “جورج واشنطن” و”هانتر”.

الحركات الشبابيّة: سنقطع الطريق أمام مخطّطات التجنيد

نحن على ثقة أنّ الشباب العرب سترفض كلّ مخطّطات التجنيد بكلّ أنواعها، وأنّ هذا التصعيد الخطير الذي تقوم به المؤسّسة الإسرائيليّة لا يزيد الشباب العرب إلّا إصرارًا على التمسّك بالهويّة الوطنيّة والانتماء لشعبنا الفلسطينيّ ومحاربة التجنيد في كل القرى والمدن.

في ذكرى سقوط حيفا: “الورشة” تستعيد ملامح المدينة

في الذكرى الـ66 لسقوط مدينة حيفا، تنظم “الورشة- مساحة فنية” أمسية ثقافية فنية تحت عنوان “راجعة يا حيفا”

عرض “حصار”: عن تجلّيات الجسد وحصاراته / فادي عاصلة

يمكن أن نسجل من خلال حالة حصار ولادة حالة جديدة، حالة فهم جديد للجسد، لا شك أنها تشير لتوجهات ورؤى اجتماعية جديدة، فهي تقول شيئًا ما هناك مضمرًا في الحركات والرقصات، كأنها تقول: لقد ضاق الجسد بكم ذرعًا، فإن لم تقولوا سيقول، وسيحلق مرة أخرى لتفهموا كل ما قيل دون لفظ، هكذا كان الجسد في عرض “حصار”، يقول ما لم يستطع الحصار قمعه.

داعش في عكا /وديع عواودة

من يسكت على لغة التهديد واللجوء لقوة الذراع في كل الأحوال دون استثناء، سيسدّد يوما ثمن صمته وحريّ بالفعاليات الدينية والسياسية والثقافية الفلسطينية أن تطفئ هذه النار قبل استشرائها

صالون الشّباب العربيّ الأوّل: فسيفساء تشكيليّة بين المحليّ والكونيّ / مليحة مسلماني

هذا الكولاج العربيّ الهوية، والكونيّ اللّغةِ والخطاب، هو المرادف لفسيفساء الشخصية العربية المعاصرة، التي تقبض على أصالتها وثقافتها، وفي الوقت ذاته تنفتح على الجديد في الفن والحضارات، محاولةً إيجاد نقاط ارتكاز وخطوط توازن بين الأصالة في ثقافتها، والمعاصَرة لحاضرها وتجاربِ الآخر.

غابريئيل، أو “ريشةُ الصقرِ التي تكتُبُ شعراً على جبال الروكي ونثراً على جبال الأنديز”(*)/ فريد قاسم غانم

محاولةٌ لرثاء الكاتب الكولومبي الشهير، الحائز على جائزة نوبل، غابريئيل غارثيا ماركيث، والذي وافته المنيَّةُ يوم السابع عشر من نيسان/ أبريل 2014

اللّذة البَصرية وسينما السرد (1)/ لاورا مالفي

لم تَعد السينما ذلك النِظام الأحادي والمُتأسس على توظيف رأسمال كبير كما في نسخته الأفضل؛ هوليود سنوات الثلاثين حتى سنوات الخمسين. لقد غَيرت التقنيات المتطورة (أفلام 16 مم وغيرها) الشُروطَ الاقتصادية الضُرورية للإنتاج السينمائي والذي أصبحَ أكثرَ حِرفيةً وأكثرَ رأسمالية. مما فَتح المَجال لنشوء سينما بديلة

مجد الذي خرج من الفقاعة / بيروت حمّود

مجد، قل لهم يا صديقي إن أظافرنا خدشت غشاوتهم وفضت وحشيتهم وإننا لامسنا خد بيروت وقبلناه، قل لهم إننا لا نخافكم وإننا نحب الحياة وان في أحشائنا مستع كبير بعد لِ “ألأمازة”، قل لرفاقنا إن فاقعة الصابون واهية وأن فضّها أسهل من فضّ بكارة الأوزون.

المواضيع الأخيرة من: جميع الفئات

مـخزنٌ شعبيٌّ في الحارةِ الكَنَديّةِ / سعدي يوسف

في الظّهيرةِ تستقبلُ الحانةُ، التّائهينَ
ورائحةَ الثّلجِ
والقهوةِ الـمُرّةِ؛
الرّيحَ عبرَ صخورِ البحيرةِ.

إصدار جديد لجمعيّة بلدنا: “العمل التطوّعيّ في فلسطين: ما بين النظري والعملي”

تحت عنوان “التطوّع كقيمة شعب”، يساهم الكاتب والباحث جبريل محمّد في الدليل عن جذور العمل التطوّعيّ في فلسطين وتطوّره، ويقدّم خلفيّة نظريّة وتاريخيّة عن مفهومه، وعن مفهوم العونة، ويتطرّق للتطوّع والثقافة الشعبيّة، ودور التطوّع في التأطير الجماهيريّ والانتفاضة والعمل الأهليّ.

الحركات الشبابيّة: سنقطع الطريق أمام مخطّطات التجنيد

نحن على ثقة أنّ الشباب العرب سترفض كلّ مخطّطات التجنيد بكلّ أنواعها، وأنّ هذا التصعيد الخطير الذي تقوم به المؤسّسة الإسرائيليّة لا يزيد الشباب العرب إلّا إصرارًا على التمسّك بالهويّة الوطنيّة والانتماء لشعبنا الفلسطينيّ ومحاربة التجنيد في كل القرى والمدن.

صالون الشّباب العربيّ الأوّل: فسيفساء تشكيليّة بين المحليّ والكونيّ / مليحة مسلماني

هذا الكولاج العربيّ الهوية، والكونيّ اللّغةِ والخطاب، هو المرادف لفسيفساء الشخصية العربية المعاصرة، التي تقبض على أصالتها وثقافتها، وفي الوقت ذاته تنفتح على الجديد في الفن والحضارات، محاولةً إيجاد نقاط ارتكاز وخطوط توازن بين الأصالة في ثقافتها، والمعاصَرة لحاضرها وتجاربِ الآخر.

مضامين جديدة من: الاستجواب

لإضافة إيميلكم لقائمة مراسلاتنا

الرجاء بعد إضافة إيميلكم هنا فحص الإنبوكس والتأكيد على ضم عنوانكم داخل الرسالة التي تصلكم.

powered by MailChimp!

مادة إعلانية