• شعر
  • مقالات وأخبار
  • نثر

حنين كافر!!/ مرزوق الحلبي

للاتِ والعزّى أحنُّ.
لهالتينٍ،
لا أنسٌ ولا جنُّ

ملثّم في المعركة الفائضة/ حمزة غنايم

إمضِ إلى بؤسِك مُتّكئاً
على الزّادِ الأخيرِ من الرشد
هذا إن كان لديك…

قصائد مختارة من الشعر الزنوجيّ بترجمة ريم غنايم

السّحرُ/ يا رَجُلي/ هو أن تحوّل/ جسدي إلى/ ألفِ/ ابتسامةٍ

ذاكرةٌ رمليةٌ/ فرحات فرحات

وأسيرُ من يافا إلى بغدادَ ثُمَّ الشّامِ/ دونَ بطاقَةٍ/ وأهيمُ لا أدري فيوصِلُني الرّبيعُ/ لأرضِ مصّرَ

دوف حنين- فضيحة الفضيحة!/ مرزوق الحلبي

سيكون أفضل لنا كفلسطينيين أن نُقيم الفارق بين عنصريّين من كل لون وصنف وبين أناس أحرار يمارسون حرية التعبير كما يفهمونها من منطلق الإخلاص لضحاياها عبر التاريخ وبينهم آلاف مؤلّفة من العرب

حلقات قراءة لقصص سهيل مطر “شمال الأندلس، غرب الوطن” في الجّامعات

تميّزت حلقات القراءة هذا العام عن الأعوام السّابقة بحضور الكاتب نفسه والنقاش الحرّ حول القصص نفسها وقضايا أخرى ذات صلة به وخصوصًا قضية الهُويّة.

عِشْت يا معلِّم! / أسعد موسى عودة

هكذا – والله – كتبتُ جُلَّ ما يلي منذ أسابيع، ووضعتُ في الدُّرج. ولكنِ الآن، وقد ذاب الثّلج وبانت حقيقة الهرج في المرج، وحيث ما عاد يُدرِكُ شهرزاد الصّباح وما عُدْتُ أُمسِكُ عن الكلام المُباح، إليكم ما حفرَتْه يد الكفاح:

أولى أمسيات توقيع”بردقانة” إياد برغوثي في يافا، الناصرة وحيفا

مع بداية العام الجّديد، وبالتزامن مع وصول النّسخ الأولى للرواية إلى الداخل الفلسطينيّ، تفتتح رواية “بردقانة” للكاتب الفلسطينيّ إياد برغوثي، أولى أمسيات توقيعها في فلسطين، وتبدؤها من يافا مرورًا بالناصرة ومن ثم حيفا.

سرديّة غابة/ شيخة حليوى

الافتراسُ فكرة. الهروب فكرة. السرعة حظّ. القطيعُ فكرة ميّتة.

عكا بين “الجزّار” و”بونابرت”/ عمر شبانة

يتحوّل الجزّار من شخصية تاريخية كريهة إلى شخصية أدبيّة لها عالمها وصراعاتها وأفكارها ونقاط ضعفها. شخصيّة أدبيّة مختلفة عن الشخصية التاريخيّة، وهذا جزءٌ من لعبة الخيال والواقع في العمل الأدبي

نبتدي منين الحكاية / سُهيل كيوان

أحسَّ برغبة أن يضع كفّيه في عنقها ويخنقها، ولكنّه ما لبث أن شعر بشفقة عليها، ما ذنبها هي! يا إلهي كم نحن مقصّرون بحقّ الأجيال الجديدة! شعر بأنّ ابنته تضيع منه وقال: يا بنتي الله يرضى عليكِ .. هذه أغنية لعبد الحليم حافظ.. اسمها “نبتدي منين الحكاية”

صورة العام 2014: مخيم اسمه اليرموك/ علاء حليحل

صورة فلسطينيّة حقيقيّة. جموع من الفلسطينيّين تحت سماء محترقة وبين مبان مهدّمة وكلهم في طابور من أجل حفنة أرز وبطانية للشتاء

المواضيع الأخيرة من: جميع الفئات

دوف حنين- فضيحة الفضيحة!/ مرزوق الحلبي

سيكون أفضل لنا كفلسطينيين أن نُقيم الفارق بين عنصريّين من كل لون وصنف وبين أناس أحرار يمارسون حرية التعبير كما يفهمونها من منطلق الإخلاص لضحاياها عبر التاريخ وبينهم آلاف مؤلّفة من العرب

سرديّة غابة/ شيخة حليوى

الافتراسُ فكرة. الهروب فكرة. السرعة حظّ. القطيعُ فكرة ميّتة.

حلقات قراءة لقصص سهيل مطر “شمال الأندلس، غرب الوطن” في الجّامعات

تميّزت حلقات القراءة هذا العام عن الأعوام السّابقة بحضور الكاتب نفسه والنقاش الحرّ حول القصص نفسها وقضايا أخرى ذات صلة به وخصوصًا قضية الهُويّة.

عِشْت يا معلِّم! / أسعد موسى عودة

هكذا – والله – كتبتُ جُلَّ ما يلي منذ أسابيع، ووضعتُ في الدُّرج. ولكنِ الآن، وقد ذاب الثّلج وبانت حقيقة الهرج في المرج، وحيث ما عاد يُدرِكُ شهرزاد الصّباح وما عُدْتُ أُمسِكُ عن الكلام المُباح، إليكم ما حفرَتْه يد الكفاح:

عنوان الأيميل الجديد لموقع قديتا: qadita1608@gmail.com

مضامين جديدة من: الاستجواب

لإضافة إيميلكم لقائمة مراسلاتنا

الرجاء بعد إضافة إيميلكم هنا فحص الإنبوكس والتأكيد على ضم عنوانكم داخل الرسالة التي تصلكم.

powered by MailChimp!

Pin It on Pinterest