ماذا تريد النساء؟/علاء أبو دياب

خلص خدونا على قد عقلنا بدال ما إحنا فاضحينكم بالعالم وبنضل نقول إنكم معقدات ومش مفهومات ومش عارفات شو بدكم، تعالي قوليلي أنا بدّي واحد تنين تلاتة، بقولك بقدر أو بقدرش. مش عم بحكي بس كحبيبة، كمان كصديقة، كزميلة بالعمل، كجارتنا!

ماذا تريد النساء؟/علاء أبو دياب


|علاء أبو دياب|

ماذا تريد النساء؟ مات فرويد وهو مش لاقي جواب على هادا السؤال، حدا بصدق إنو فرويد اللي حلل نفسية اللي لساتهم برضعوا ما قدر يفهم شو بدهم النساء؟ يمكن القصة مبالغ فيها وأنا ما تأكدت من المصدر بصراحة بس الفكره نفسها سيطرت عليّ فتره منيحة. هو عنجد النساء مش عارفين شو بدهم ولاّ الرجال مش قادرين يفهموا شو النساء بدهم؟ مهو فرويد أول على آخر زلمة،  والدليل إنو ربط معظم تصرفاتنا بالجنس! عقلية زلمة بحته ما فيها محل للفلسفات الفاضية، نظرة جنسية واضحة وصريحة، وطبعاً تطبيق نظرياته على المرأه بدو يعطيك نتائج غلط، ويخربطله فرضياته كلها! مش بس لأنو المرأه مركبة ومعقّدة أكتر من الزلمة، كمان لأنو هو بسيط أكتر من اللازم، حلّل الأنسان لعناصره الاولية وخلق إنسان بدائي بنفسيته، هاي البدائية أسهل تتطبّق على الرجل لأنو ومع الأسف إنسان درجة تانية بالنسبة للمرأه، إحنا ما وصلنا حتى لجيل أول من الهواتف النقّالة إحنا لساتنا التلفون الارضي أبو سلك، بس المرأه إتطورت كتير أكتر، المرأه جيل تلاتة ونص، بتشبك إنترنت وفيها كاميرتين كمان..

المرأه بتقدر تركز بعشر شغلات مع بعض، بتقدر تقرأ كتاب وتحكي تلفون وتنتبه عالولد اللي بلعب وتسمع كل كلمة بالمكالمة اللي بتحكيها حضرتك مع صاحبك وانت بالمطبخ بتعمل فنجان قهوة، كل هادا مع بعض وبكفائه عالية.

أنا كيف بدّي أفهم إنك بتحبيني متلاً لما بتقِميني من الفيسبوك تبعك؟ قال شو كان لازم تفهم إنو أنا مش قادرة أضل أشوف أخبارك عشان بحبك!

أما إحنا فمنكون نحضر مباراة وبتكسّر البيت وإحنا مش حاسّين، بتكون تنادي عليك صارلها ساعة وإنت مش سامع.. الله ما أقنعها إنك مش سامع، ماهي بتعرفش إنو قدراتنا محدودة، والأنكى من هيك إنو مع كل هادا التركيز وبس بشغلة واحدة بتلاقي صاحبك سألك بنص هالشغلة الوحدة “ليش أعطاه كرت أصفر ما إنتبهت؟”

هادا الفارق الكبير في الامكانيات بسمحلنا وبكل بساطة نقول إنو إحنا الذكور مش قادرين نفهمكم إنتو الاناث، طبيعي جداً، إنتو معقّدين، صعبين، فيكم ميزات ما عندنا إياها، إلكم متطلبات ما بنقدر نلبيها زي ما لازم، بس هادا مش بأيدنا، إحنا هيك بسيطين، حتى أنتبهوا على إشي، اليوم لما بتشتري كمبيوتر جديد، أو حتى تلفزيون، بقعد ساعة البياع يشرحلك عن قديش الجهاز متطور وفي مداخل جديدة، مدخل صوت عالي النقاء، مدخل إتش.دي. ومدخل مش عارف شو، كل ما زاد التطور زادت المداخل..وحتى بهاي إنتو متطورات أكتر.

المطلوب منكم كبشر أكثر تطوراً، تقولولنا شو بدكم وما إضّلوا تراهنوا على ذكائنا البسيط إنو نفهم.. خلص خدونا على قد عقلنا بدال ما إحنا فاضحينكم بالعالم وبنضل نقول إنكم معقدات ومش مفهومات ومش عارفات شو بدكم، تعالي قوليلي أنا بدّي واحد تنين تلاتة، بقولك بقدر أو بقدرش. مش عم بحكي بس كحبيبة، كمان كصديقة، كزميلة بالعمل، كجارتنا! أنا كيف بدّي أفهم إنك بتحبيني متلاً لما بتقِميني من الفيسبوك تبعك؟ قال شو كان لازم تفهم إنو أنا مش قادرة أضل أشوف أخبارك عشان بحبك! بالنسبة الي إنتِ صديقة ما ضايقتها بأشي وقامت عملتلي “ريموف” فبكل بساطة عقلي البدائي بفهم إشي واحد: إنتِ وحده مجنونة.

المصيبة إنو هاي الفجوة عم تتسع بسبب التطور في وسائل الاتصال، ماهو اللي زينا لما بتواصلوا أكتر بعرفوا قديش همه مختلفين أكتر، اللي كان يصير بعقل البنت صرت تشوفه ستاتوس، واللي كان يدور بنص الشب التحتاني صرت تشوفه بوست، هادا غير الرسائل القصيرة والموبايلات والمحادثة المرئية، هادا كله طلّع فرويد من اللعبة ودخّل نيوتن، صار في رد فعل مساوي له بالمقدار بالزبط، رد الفعل هادا أجى على شكل جملة واحدة صرت سامعها شي ميتين مرّه بالفترة اللي فاتت بتقول: “إنتو الشباب شو بدكم؟” ومن نفس الفئات المذكورة سابقاً (حبيبة، أخت، صديقة، زميلة عمل، جارتنا لأ لأنوا ما عندي جارات)، إنو بشرفكم ومع كل هالتطور بعدكم مش عارفين شو بدنا؟!

أنا إخواني ورفاقي الذكور صمدت في وجه الهجوم وما إعترفت بشو بدنا.. سركم في بير ما تخافوا، ضلّيت مخبي عليهم وأماطل وأرمي الكره بملعبهم، ونزلت فيهم من “إنتوا معقدين حالكم ومعقدينّا معاكم” ونازل، وما إعترفت إنو إذا في حدا ضايع بهالدنيا ومش عارف الله وين حاطّه فهو إحنا.

بالنهاية وبعد التفكير والتمحيص أستنتجت أحدث فرضية بعلم النفس: البنات مش عارفين شو بدهم بس عارفين وين الله حاططهم، والشباب عارفين شو بدهم بس مش عارفين وين الله حاططهم. وحِلها أشوف.

المحرر(ة): علاء حليحل

شارك(ي)

2 تعقيبات

  1. النساء تحتاج أسيمون كفيسا

  2. 1- sorry i dont have arabic letters on my keyboard

    2- jomli lazezi la t5ales feha maqal, , ass always you do, bas ana ba2ol 2no el banat will shabab 3arfen sho bedhen , bas kol wa7ad minhen bedo 2ishi tani (*), bas el moshtarak 2l tenen mish3arfen wen alahh ha6e6en w wbill 25as el shabab

    (*) 2-el mohim 3ind el banat el “3ila2a nafsha”, wi3ind el shabab “el natej 3an el 3ila2a” bas bdon wlad

أرسل(ي) تعقيبًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Pin It on Pinterest

Share This