كتير سلبي… يا قلبي/ علاء أبو دياب

الله يرجّع كل مهجّر لأمو بس شو دخل سماواتنا إذا المعاشات في دبي أحسن من المعاشات في بيروت؟

كتير سلبي… يا قلبي/ علاء أبو دياب

القناة الفينيقية الرسمية

|علاء أبو دياب|

قناة “MTV” اللبنانية عرضت بداية العام المنصرم حلقة من برنامجها “الكوميدي” كتير سلبِى تناولت فيه قضية اللاجئين الفلسطينين في لبنان، هذه القناة معروفة بخطها اليميني العنصري، وبالنسبة لي وللعديدين لم يكن مفاجئًا ما رأيناه في ذلك البرنامج الذي أثار الجدل والغضب، فهي ليست المرة الأولى ولن تكون الأخيرة، ولا يمكن أن نطالب من يتنكر لعروبته أن يناصر قضايا العروبة، إن جماعة  MTV يتجاوزون تاريخهم وحاضرهم كجزء من الأمة العربية لينسبوا أنفسهم مباشرةً إلى الفينيقيين، لست ضد الفخر بالأجداد فكلنا كنعانيون وفينيقيون وفراعنة، ونفخر بحضارات بلادنا، ولكن أن ننكر عروبتنا وننتمي للفينيقين مباشرةً، فهذا يحتاج إلى خبير بالأنساب وفحوصات لا أنصح هؤلاء العنصريين بأن يخضعوا لها، خصوصاً مع إقتراب عيد الأم.

مش عم بطالبوا بحق الفلسطيني بالشوبينج في الأشرفية! ولا حقّه في رحلة على قبرص مرتين بالسنة. إننا نطالب بحقه بالعمل الشريف وإطعام أطفاله وعلاجهم

لن أدافع عن لبنان فأنا أصغر من أن يحتاج لبنان لشهادتي،  لبنان وطن الشهداء والكتّاب والشعّار والفن والأرز، لبنان مُرعب إسرائيل (بالطبع لا أقصد هنا جيسكار لحود ونبيل عساف مؤلفي البرنامج)، فإن كانت مصر أم الدنيا، فلبنان أبو الثوّار.

هلأ خلينا نحكي عن حلقة فلسطين، أول شي كلمة سَلبِه أو سلبي بالعامية اللبنانية بتشبه في فلسطين كلمة “سَرقة أو نكشة”، هات نشوف شو بيحكوا زعماء النقد الساخر برنامجهم كتير سلبى:

تقول دوللي الحلو :كتير سلبي أنه الكل عم يحكوا عن حقوق الفلسطيني بلبنان، مع العلم أنه اللبناني ما حدا عم يحكي عن حقوقه..

كان الأحرى بك أن تتحدثي عن حقوق اللبناني ما دمت تشعرين بهذا التجاهل بدل أن تسخري من هضم حقوق الفلسطينيين الأساسية، ولعلمك يا دوللي -إنشالله بتدّوللي لأهلك- مش عم بطالبوا بحق الفلسطيني بالشوبينج في الأشرفية! ولا حقّه في رحلة على قبرص مرتين بالسنة. إننا نطالب بحقه بالعمل الشريف وإطعام أطفاله وعلاجهم، حقه بأن يكون إنساناً تُحترم إنسانيته.

 يتابع شقلوب بعد ما إنعدل هو ولمى مرعشلي ويقولون، كتير سلبي أنه تلت أرباع شبابنا مهاجرين وتلت أرباع امهاتنا عم تبكي من شوقهن لولادهن، بينما موضوع ملف توطين الفلسطينيين صار موضوع على نار حامية ويمكن صار أمر واقع… عروسنا.

الله يرجّع كل مهجّر لأمو بس شو دخل سماواتنا إذا المعاشات في دبي أحسن من المعاشات في بيروت؟  كمان في الأردن ومصر وسوريا وفلسطين وتونس والمغرب في ناس طالعة تشتغل برّه، وإذا قصدك عالحرب الأهلية، فالحرب طالت الجميع لبنانيين وفلسطينيين، وفي كثير من الأحيان لم يكن الفلسطيني طرفاً، حتى أن قوى اليمين اللبناني إرتكبت العديد من المذابح بحق بعضها البعض داخلياً، وإسأل يا شقلوب أصحاب القناة اللي بتشتغل فيها.. أما ملف التوطين فكلنا بنعرف يا لمى إنو مرفوض فلسطينياً أكتر ما هو مرفوض لبنانياً، والأمر الواقع على راسِك لحالك هو جهلك، بس واضح من أسم العيلة إنو بيت مرعش-لي من الصين وما عندهم  أدنى فكرة عن شو بصير بالبلد!

جنيد الزين بطُل علينا بوقل مأثور آخر : كتير سلبي أنه فلسطين ما تعود للفلسطينيين بس اللي سلبي بعد أكتر أنه لبنان ما يعود بس للبنانيين! متناسياً أن العنصرية والطائفية اللتي يزرعها هي من جعلت لبنان بلداً بخمس عواصم، والمحزن أن بيروت ليست إحداها.

جمله سخيفة أخرى وغير دقيقة “كتير سلبي أنه ينحكى عن حق تملك الفلسطينيين بلبنان شقة بالوقت اللي اذا اللبناني لاقى شقة ما معه يدفع حقها”   إنو الفلسطيني المعتّر اللي بعده ما عنده حق التملك هو سبب أسعار البيوت بلبنان؟  الفلسطيني بدّه أوضه يستر حاله! ولكن حق الخليجي بالتملّك هو من كان يستوجب النقد، هذا إن ملكت إدارة قناتك الجرأة في التخلي عن الإعلانات وقول الحق، بس اللي ما بقدر عالحمار…

أما أحلى شي بكل الحلقة كيف بطلعوا كلهم بالآخر وبقولوا كتيييير سلبى! تقول هلأ خلصو عرض هاملت.

إنو بلد طلعّت زياد رحباني لازم تنتبه لمستوى الكوميديا المعدوم في هاي الحلقة، مع العلم إنو كتير سهل تعمل كوميديا إذا بدك تحكي عن الطائفية أو الفلسطينية، يعني الموضوع لحاله بيعطيك سكتشات،  إن كنت عنصري أو ضد العنصرية مش مهم بس هو مادة سهلة لكل كاتب نص، وزياد صال وجال في هذا المجال ونادين لبكي في فيلمها “هلأ لوين” قدرت تموتنا من الضحك والوجع.

على كل حال بإستثناء الزتون اللي بذكّر بفلسطين ما توفّق المخرج  بِ ولا شي،  قال  مخبّي الممثلين بين الشجر! بشرفكم إذا حدا بعرفه يسألو لشو مخبيهم بين الشجر؟ عامل كمين للإسرائيلية شي؟  لا وكيف بسرّع الصورة لما ييجو يحكو! بتحسّهم سوبر مان وإصحابه! أما أحلى شي بكل الحلقة كيف بطلعوا كلهم بالآخر وبقولوا كتيييير سلبى! تقول هلأ خلصو عرض هاملت. سلبتو عقلي مني وحياة المخرج والله.

أصدقائي في لبنان الحبيب، بالعادة كل شي فن لبناني إحنا بنحبّه، إذا كان مبدع وجميل متل “زياد رحباني وتانيا صالح ومشروع ليلى وريما خشيش وجوليا بطرس -وغيرهم الكثيرين ليس هناك متسع لذكرهم هنا- بنسمعهم وبنرتقي بهم،  واذا كان سخيف زي الأغاني التجارية وبرامج MTV  منقوم بنوطي الصوت وبنتفرج عليهم. بس هدول فش إمكانية يتصنفوا تحت أي بند من بنود المتعة.

إنو يكون برنامج عنصري ماشي، بس يكون تقيل دم، هيك كتير، إرحمونا!

بتعرفوا شو؟ كتير سلبي كيف لبنان إنتقل من مقر ل”م.ت.ف” لمقر ل MTV” …

المحرر(ة): علاء حليحل

شارك(ي)

4 تعقيبات

  1. كثير حلو (مش كثير سلبي ) استمتعت بقرائتو واعدت قراءتو مره اخرى كل كلمه في المقال كانت بمكانها

  2. وقفت عالفلسطينية؟ مهو اللبناني بكره اخو اللبناني وتاريخهن الحديث كلو حروب أهلية بسبب العقلية اللي بتتغذى عالعنصرية الطائفية الجغرافية السياسية وإلى آخره. بس بتعرف شو اللي بوجع أكتر إشي؟ انك تسمع هيك سقوط أخلاقي وخيانة حقيرة على الصبح:
    http://www.youtube.com/watch?v=EcgD9U_Ml-I
    لو كاتب المقال سمع الغناي كان حذف جوليا بطرس من النص لانها بطلت تستاهل التقدير اللي كان ثوب فضفاض عليها.. طلعت المحروسة بوق أجوف وغبي
    وعلى فكرة في بحث لناشيونال جيوغرافيك (اسمو جينوغرافيك) ببين انو الفينيقيين بمثلو 15% من اللبنانيين، والفينيقيين والكنعانيين هني اسمين لشعب واحد!.. تعيشو وتوكلو غيرها

  3. سيد فينيكي المحترم، فيك تشوف هاد الفيديو لتعرف انها جوليا ما غنت للجيش السوري، ” ردّت بطريقة ذكية” انه الأغنية للجيش اللبناني.
    مع انه عندي تحفظات تجاه الموضوع وانه وينتا الجيش اللبناني اخر مرّة اطلق نيران؟ مشكلة توقيت ممكن، يعني بالعربي شو واقعلها هالأغنية اسه ؟
    ومن جهة تانية ” شوي الأغنية مش انسانية” الصفة اللي تغنّت فيها جوليا على طول مسيرتها.. بكل الأحوال، جوليا بتضلّا جوليا اللي منعرفها منحبها ومنحترمها..
    http://www.youtube.com/watch?v=RsYrxRrdxIA

  4. عزيزي الكاتب اتمنى منك ان لا تنسى ان لبنان وطن للبنانيين قبل ان يكون لغيرهم، انت تهاجم من وجهة نظر الإنسان الفلسطيني وحقوقه في لبنان، لكن بنفس الوقت من حق اللبناني ان يأخذ حقوقه ويطالب بها قبل اي احد غيره على وطنه، اما بالتطرق إلى حرب لبنان فأتمنى ان تتذكر جيداُ ان السبب الحقيقي للحرب هو نفس السبب الذي خلق الصراع في إيلول الأسود بالأردن وهو تغطرس السلطة الفلسطينية وتصرفاتها وكأنهم اصحاب الأرض والسلطة في الوطن الذي استقبلهم من التشرد!!!!قالها السياسي اللبناني السابق فؤاد بطرس نحن نتفهم انهم شعب مقهور، ولكن هذا لايعني ان يقهرو شعباً اخر،،،،واتمنى من كل قلبي ان تجلب خبير الأنساب لنبحث في أصول الشعب المقهور أولاً..

أرسل(ي) تعقيبًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current day month ye@r *