الاستجواب: هُدى بركات

16 نوفمبر 2013

hoda-q

>

تسعى هذه الزاوية الجديدة إلى الكشف عن بعض المخفيات والمكنونات في نفس المبدعين والمبدعات، عبر أسئلة تتركز في الآمال/ المخاوف/ المعتقدات الخاصة بهم، وليس في إبداعاتهم بالضرورة.

ضيفة هذا الأسبوع: هدى بركات. مؤلفة وأديبة لبنانية مقيمة في فرنسا. لها: حجر الضحك؛ أهل الهوى؛ حارث المياه؛ سيدي وحبيبي؛ ملكوت هذه الأرض.

>

1) ما هي أكبر محاسنك، وما هي أكبر مساوئك؟

“أكبر محاسني: الذهول والسهيان للهرب من تعقيدات الواقع (وهو ما يضيف تعقيدات جديدة!)، وأكبر مساوئي الصبر القليل.. جدًا.”

2) ما هي أجمل كذبة كتبتها/أبدعتها في حياتك؟

“أجمل كذبة هي بالتأكيد شخصياتي الروائية.”

3) ما هو أفضل ما قيل عنك كمبدعة؟

“لا مستحيل.. هذا محرج جدًا، قيلت أشياء جميلة لن أستعيدها…”

4) من/ ماذا يضحكك؟

“المزاج هو من يتحكّم. أضحك أحيانا وبمتعة عارمة ممّا يُعتبر فنّا كوميديا هابطا وأحيانا من مواقف “جادّة” حتى العبث، وأجد مفارقات مضحكة في لحظات “مصيريّة” فأضحك سرّا، ولي في هذا مونولوغات بيني وبين نفسي أستمتع بها كثيرًا، إذ هي تشعرني بالحريّة ولها طعم الانتقام المريح فعلا للأعصاب. إجمالا أنا أضحك كثيرا ولا أستطيع أن أصادق إلا من أضحك معهم.. من قلبي.”

5) متى بكيت آخر مرة؟

“آخر مرّة بكيت كانت البارحة، كنت أشاهد فيلما أميركيا وفيه ترفض أم -سوزان ساراندون- الحداد على ابنها… الفيلم ليس من الروائع لكننب أبكي بسهولة في الأفلام.”

6) أنت تقفين أمام كل سكان العالم وستلقين خطابًا أمامهم. ماذا ستقولين لهم؟

“لو فكّرتُ جدّيا بالردّ على سؤالك سأذهب فورًا إلى طبيب نفساني… وأنا لا أؤمن بالطب النفسيّ، تصوّر المصيبة! لا ليس في رأسي شيء أقوله “للعالم” ولا كلمة.”

7) ما هو الأمر الذي تودّين لو تعرفينه عن مستقبلك القريب أو البعيد؟

“أودّ أن أرى ياسمين حفيدتي صبيّة وأعرف شيئا عن تفاصيل حياتها.”

8) ما هي أكثر لحظات حياتك جُبنًا، وما أكثرها شجاعة؟

“إنها لحظة واحدة تجمع الجبن والشجاعة معًا: حين تركت لبنان…”

9) هل يمكن أن تصفي نفسك: بكلمة واحدة، بجملة واحدة، بفقرة واحدة؟

“لا، لا أستطيع. أعتقد أني أكتب روايات لكي أصف نفسي.. ولكي أقول في الوقت ذاته: هذا ليس أنا.”

10) لو علمت أنّ روحك ستحلّ بعد موتك في جسد حيوان أو نبات أو جماد، فماذا كنت ستختارين؟

“بعد موتي؟ لا، لا أعتقد أنني سأموت. أقلعت عن الفكرة فهي مرعبة تمامًا ولا قدرة لي على الاقتراب من هكذا احتمال!!”

(أعدّها للنشر: علاء حليحل)

يُصنف في: الاستجواب, مواضيع ساخنة

0 تعليق على “الاستجواب: هُدى بركات”

أضف تعليق