سامي مطر: باقٍ فينا

.

في الذكرى السنوية الأولى لغياب سامي

دي جي في أم الدنيا/ رشا حلوة

وصلتني رسالتك: “عزيزتي، خبريني إذا الأصدقاء بالقاهرة عايزين أي مساعدة ببناء مواقع. وممكن أبني موقع بإطار موقع قديتا لتوثيق رحلتك من كتابات، صور، فيديو وما شابه.. ممكن بناء محطة راديو مشتركة بين القاهرة، حيفا ورام الله.. سلام حارّ لشجعان الميدان…”

.

ثم مات…/ علاء حليحل

سامي أجمل ما فينا… يعيش بلا تكلّف، لا يحمّل الآخرين أكثر ممّا يستطيعون، يوزّع الضّحك بسخاء، يمتهن الجاذبية المُغرية، يكتب قصصًا من الحميمية على جدران هذا العالم القاسي. يلوّن فلسطين بروائح النساء التي أحبّته

.

سامي..عم تضحك وبدك تحطلنا لايك من السما؟/ فراس نعامنة

كل مرة أرى أنك أوفلاين في التشات وأرى صورتك بجانب النقطة الرمادية.. أبتسم وأقول: أكيد سامي إسّا عم بضحك نفس الضحكة وحابب يحط لايك على كل شي شايفو بالفسيبوك.. بس ما في عندو وايرليس

.

مواد أقدم:

الموت/ لنا عدوان

 

كما أراد سامي/ إياد برغوثي

 

تشييع سامي مطر: كلّ هذا الحبّ!

الخميس ظهرًا: مراسم تشييع الزميل والصديق سامي مطر

 

سامي مطر: نعي صديق وحبيب